Eventsالأحداثالبودكاست
Loader
ابحثوا عنا
اعلان

عودة الزخم للمظاهرات في إسرائيل قبل نظر الكنيست في بند مهمّ يتعلق بالإصلاح القضائي

جانب من المظاهرات في تل أبيب أمس السبت
جانب من المظاهرات في تل أبيب أمس السبت Copyright Ohad Zwigenberg/Copyright 2023 The AP All rights reserved
Copyright Ohad Zwigenberg/Copyright 2023 The AP All rights reserved
بقلم:  يورونيوز
نشرت في
شارك هذا المقالمحادثة
شارك هذا المقالClose Button
نسخ/لصق رابط فيديو المقال أدناهCopy to clipboardCopied

تظاهر عشرات آلاف الإسرائيليّين مساء السبت للأسبوع السابع والعشرين تواليا في وسط تلّ أبيب ومدن إسرائيليّة أخرى احتجاجا على إصلاح قضائي مثير للجدل تريد الحكومة إقراره.

اعلان

تجاوز عدد المتظاهرين معدّلات الأسابيع الأخيرة حسب المنظّمين الذين قالوا إنّ 180 ألفا تظاهروا في تلّ أبيب.

وينظّم المعارضون للإصلاح تظاهرات مساء كلّ سبت منذ كانون الثاني/يناير، في واحدة من أكبر الحركات الاحتجاجيّة في تاريخ إسرائيل.

من جهتها، قدّرت وسائل إعلام إسرائيليّة عدد المحتجّين بـ150 ألفا، بزيادة عن الأسابيع السابقة، فيما ينظر الكنيست الاثنين في بند مهمّ من بنود الإصلاح القضائي.

ولم تُقدّم الشرطة تقديرات لعدد المتظاهرين الذين تمّ تفريق نحو مئة منهم مساء السبت بخراطيم مياه بعد إغلاقهم طريقا سريعا في تلّ أبيب، حسب مراسل وكالة فرانس برس.

وبعد محاولات فاشلة للتفاوض مع المعارضة عقب الإعلان في نهاية آذار/مارس عن "تعليق" النظر في الإصلاح، تستأنف الحكومة جهودها لإقراره في البرلمان الاثنين، مع بدء القراءة الأولى لمشروع قانون يهدف إلى إلغاء إمكانيّة نظر القضاء في "مدى معقوليّة" قرارات الحكومة.

ويؤثّر ذلك خصوصا على تعيين الوزراء، ففي كانون الثاني/يناير أجبر قرار من المحكمة العليا رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتانياهو على إقالة الرجل الثاني في الحكومة أرييه درعي المدان بالتهرب الضريبي.

وقال المؤرخ والكاتب يوفال نوح هراري في مستهلّ تظاهرة تلّ أبيب "يجب أن نتحرّك في مواجهة ما تفعله حكومة نتانياهو لبلدنا وللحلم الإسرائيلي. إذا لم تتوقّف حكومة نتانياهو، فسترون في قابل الأيّام ما يؤدّي إليه غضبنا".

كما أعلن منظّمو الحركة الاحتجاجيّة الثلاثاء يوم تعبئة وطنية.

تحاول حكومة نتانياهو التي تشكّلت في نهاية كانون الأول/ديسمبر بمشاركة أحزاب يمينيّة متطرّفة ودينيّة متشدّدة، تمرير الإصلاح القضائي الهادف إلى تعزيز صلاحيّات الكنيست على حساب القضاء.

تعتقد الحكومة أنّ الإصلاح ضروري لضمان توازن أفضل للسلطات، لكنّ معارضيها يرونه تهديدا للديموقراطيّة الإسرائيليّة وضماناتها المؤسسية.

وقال أميت ليف (40 عاما)، العامل في قطاع التكنولوجيا الفائقة، "إذا لم نوقِف ما يحدث الآن، فلن تكون هناك عودة". واعتبر أنّ المشروع الذي يُعرَض الاثنين "يهدف إلى منع القضاء من انتقاد قرارات الحكومة التي لا تخضع لأيّ قانون آخر".

بدورها قالت نيرا (59 عاما) "إذا تمّ إمرار هذا القانون، لن نتمكّن من العيش كما نرغب"، مبدية قلقها على المستقبل.

المصادر الإضافية • أ ف ب

شارك هذا المقالمحادثة

مواضيع إضافية

اجتماع سري في أبو ظبي بين أمريكا وإسرائيل والإمارات لبحث "اليوم التالي" للحرب في غزة

إسرائيل تسارع بضم الضفة الغربية وتنفق ملايين الدولارت على توسيع الاستيطان والاستيلاء على الأراضي

حرب غزة: غارات بالعشرات على خان يونس وحدها أما النزوح فمستمر ولكن إلى أين؟