Eventsالأحداثالبودكاست
Loader

جدونا

اعلان

فيديو: بعد نصف قرن على وفاته.. شعلة "بروس لي" لا تزال متقدة في هونغ كونغ

و. وونغ، رئيس نادي بروس لي، وهو يقف لالتقاط صورة بجوار تمثال نصفي لبروس لي في معرض فني في هونغ كونغ، للاحتفال بالذكرى الخمسين لوفاته، 14 يوليو 2023
و. وونغ، رئيس نادي بروس لي، وهو يقف لالتقاط صورة بجوار تمثال نصفي لبروس لي في معرض فني في هونغ كونغ، للاحتفال بالذكرى الخمسين لوفاته، 14 يوليو 2023 Copyright AFP
Copyright AFP
بقلم:  يورونيوز
شارك هذا المقالمحادثة
شارك هذا المقالClose Button
نسخ/لصق رابط فيديو المقال أدناهCopy to clipboardCopied

لا يزال رجل الأعمال و. وونغ الذي يعيش في هونغ كونغ يتذكر الصخب الذي سمعه في حيّه ذات يوم من عام 1972، عندما تحمّس الأطفال لشخصية ما لبثت أن أصبحت بطلاً لهم وأسطورة حقيقية، هي بروس لي.

اعلان

كان سيد الفنون القتالية الذي ساهمت أفلامه في رواج الكونغ فو عالمياً من أوائل الآسيويين الذين عرفوا الشهرة في هوليوود، لكنّ مسيرته توقفت فجأة بفعل وفاته المبكرة قبل 50 عاماً.

لا تزال شعلة بروس لي متقدةً إلى اليوم في هونغ كونغ، حيث أمضى طفولته والسنوات الأخيرة من حياته، إذ لا يزال كثير من المعجبين به ينظمون سنوياً طوال أسبوع أنشطة تشكّل تحية للراحل، من بينها معارض وورش عمل مخصصة للألعاب القتالية.

"كنتُ آمل في أن تكون حياتي كحياة بروس لي"

وقال وونغ (54 عاما) الذي يدير أكبر ناد للمعجبين بالنجم في المدينة لوكالة فرانس برس "كل طفل يحتاج إلى قدوة، وقد اخترتُ بروس لي".

وأضاف "كنتُ آمل في أن تكون حياتي كحياة بروس لي الذي أراه وسيماً وقوياً وصاحب مهارات كبيرة في الفنون القتالية وصورة بطولية".

ويحظى البطل الشهير بقدر كبير من التبجيل في إحدى قاعات التدريب على فن وينغ تشون القتالي المشتق من الكونغ فو والذي مارسه بروس لي قبل أن يخترع أسلوبه القتالي الخاص المسمى جيت كون دو.

وقال المسؤول عن هذه القاعة تشينغ تشي-بينغ (69 عاما) لوكالة فرانس برس إنه والأعضاء الآخرين بدأوا يتدربون متأثرين ببروس لي. وقال "لم نتمكن قط من مضاهاة سرعته أو قوته أو لياقته البدنية".

وبقيت للبطل هالته المتألقة في الجيل التالي، على ما أفاد ميك لونغ (45 عاماً) الذي تلقى التدريب في هذه القاعة وجمع عندما كان مراهقاً أشرطة فيديو لبروس لي.

وقال لونغ "عند التحدث عن ملك فنون القتال، يكون المقصود بروس لي وحده. لا يمكن أن يكون أي شخص آخر".

هوية صينية تتجاوز الحدود

في هونغ كونغ، نشأ بروس لي المولود في سان فرانسيسكو عام 1940، واكتسب شهرة في سن مبكرة جداً كممثل طفل بفضل والده مغني الأوبرا الكانتونية الشهير.

وعندما بلغ الثامنة عشرة، تابع تحصيله العلمي في الولايات المتحدة، ثم تولى تدريس الفنون القتالية خلال العقد التالي، قبل أن يحصل على أدواره الأولى في هوليوود، وأبرزها دور كاتو في المسلسل التلفزيوني "ذي غرين هورنِت".

إلا أنه لم يحصل على أول دور رئيسي له إلا بعد عودته إلى هونغ كونغ، إذ تولى عام 1971 بطولة فيلم الفنون القتالية "ذي بيغ بوس" (1971)، مما أكسبه شهرة على مستوى آسيا.

وفي العام التالي، رسخ فيلما "فيست أوف فيوري" ("قبضة الغضب") و"ذي واي أوف ذي دراغون" ("طريق التنين") سمعته كمقاتل لا يُقهَر.

وفي 20 تموز/يوليو 1973 ، أصيب الممثل الذي كان قد انتهى لتوه من تصوير فيلمه الرابع "إنتر ذي دراغون" ("دخول التنين") وفي صدد إنجاز الخامس، بانتفاخ دماغي نشأ كرد فعل على المسكنات.

ورأى المخرج السينمائي آرون هان جون مانيان بارك الذي أعطى دروساً عن أفلام بروس لي في جامعة هونغ كونغ أن بروس لي كان يعبّر عن هوية صينية تتجاوز الحدود.

"كن مثل الماء"

واعتبر في تصريح لوكالة فرانس برس أن بروس لي كان "نموذجاً للنجاح الناطق بالصينية في ما يتعلق بالقوة الناعمة، بخصائص هونغ كونغ".

اعلان

وفي هوليوود، كانت صورته تتعارض مع الصور النمطية العنصرية التي جعلت الرجال الآسيويين إما خدماً أو أشراراً.

ووصف مانيان بارك المَشاهد التي كان بروس لي يظهر فيها عاري الصدر ومفتول العضلات بأنها "تعري الكونغ فو".

ولاحظ أنه "جعلَ الرجال الآسيويين مثيريبن ، وهذا أمر لا يُحكى عنه بما فيه الكفاية".

وليس من السهل الحفاظ على إرث النجم في هونغ كونغ، بحسب وونغ الذي شدد على أن الدعم الحكومي ظرفي.

في عام 2004، تمكن معجبوه من نصب تمثال برونزي له على الواجهة البحرية لهونغ كونغ. لكن حملة لإعادة تأهيل منزله السابق فشلت في إنقاذه من الهدم عام 2019.

اعلان

وقالت ييب لوكالة فرانس برس إنها، من خلال زيارة معرض مخصص لبروس لي في متحف عام برفقة طفليها، شاءت أن تنقل إليهما "رمز هونغ كونغ القديمة".

ورأى ونغ الذي نظم معرضاً أصغر في منطقة شام شوي بو، أن الاهتمام ببروس لي يميل إلى التلاشي بين الشباب، لكنه اعتبر أن فلسفته قد تصبح مجدداً شائعة.

viber

وذكّر بأن المتظاهرين خلال الحركة المؤيدة للديمقراطية عام 2019، دعوا إلى اتباع شعار الرجل الذي لا يزال حتى اليوم الأشهر من هونغ كونغ: "كن مثل الماء"، وهي دعوة للاندماج في الحشد... من أجل الاختفاء بطريقة أفضل.

المصادر الإضافية • أ ف ب

شارك هذا المقالمحادثة

مواضيع إضافية

حفل "زفاف" باذخ لكلبين يثير غضباً في إندونيسيا

بسبب التكاليف الباهظة.. شعلة أولمبياد باريس 2024 قد لا تمر في معظم المدن الفرنسية

بأقل من دولار..صيني يشتري أوراقاً قديمة ويعثر بينها على وثائق سرّية عسكرية