الحكم على المعارض الروسي نافالني المسجون بالسجن 19 سنة إضافية بتهمة "التطرف"

المعارض الروسي نافالني أثناء جلسة استماع شمال شرق موسكو، روسيا.
المعارض الروسي نافالني أثناء جلسة استماع شمال شرق موسكو، روسيا. Copyright أ ب
بقلم:  يورونيوز
شارك هذا المقالمحادثة
شارك هذا المقالClose Button
نسخ/لصق رابط فيديو المقال أدناهCopy to clipboardCopied

أصدرت محكمة روسية الجمعة حكما بالسجن على المعارض الروسي أليكسي نافالني، المسجون أساسا، لمدة 19 سنة إضافية بتهمة "التطرف" سيقضيها في سجن آخر في ظروف صعبة.

اعلان

دعا المعارض الروسي المسجون أليكسي نافالني مواطنيه الجمعة إلى مواصلة "مقاومة" الكرملين بعد حكم جديد بحقه بالسجن 19 عاما بتهمة "التطرف"، الأمر الذي اعتبره "حكما بالسجن مدى الحياة".

وكتب نافالني في رسالة نشرها فريقه على صفحته على فيسبوك "يجبرونكم على التخلي عن روسيا العائدة إليكم من دون قتال عصابة الخونة واللصوص والأوغاد الذين تسلموا السلطة. ينبغي ألا يحقق (فلاديمير) بوتين هدفه. لا تفقدوا إرادة المقاومة".

وقالت المتحدثة باسم المحكمة كيرا يارميش على تويتر "لقد حكم على أليكسي نافالني بالسجن 19 سنة في مجمع سجون يحظى بحراسة قصوى".

وسيتعين على الناشط البالغ 47 عامًا أن يقضي عقوبته في مجمّع اعتقال يعتمد "نظاماً خاصاً"، وهو أحد السجون السيئة السمعة في روسيا المخصصة للمجرمين الأكثر خطورة والأشخاص المحكومين بالسجن المؤبد.

وأثناء تلاوة الحكم، بدا نافالني مبتسمًا ومرتاحًا، وتحدث إلى دانيال خولودني الذي كان يتولى إدارة قناته على موقع "يوتيوب" والمتهم أيضاً، وفقًا لمراسلي وكالة فرانس.

إدانة دولية

وأدانت وزيرة الخارجية الألمانية أنالينا بيربوك الحكم ضد المعارض الرئيسي للكرملين أليكسي نافالني.

وكتبت على منصة تويتر "إنّ نظام العدالة التعسّفي في روسيا الذي يسجن أليكسي نافالني 19 عاماً إضافياً هو ظلم صارخ".

 وأضافت "الرئيس الروسي فلاديمير بوتين لا يخشى شيئاً أكثر من هؤلاء الذين يعارضون الحرب والفساد ويدافعون عن الديمقراطية، حتى من زنزانة السجن. لن يُسكت الأصوات الناقدة".

من جهته اعتبر الاتحاد الأوروبي ان الحكم الجديد  "غير مقبول"، مجددا مطالبته بالافراج "الفوري وغير المشروط" عنه.

وكتب رئيس المجلس الأوروبي شارل ميشال على منصة تويتر أنه اثر "محاكمة مفبركة" فإن "هذا الحكم التعسفي هو رد على شجاعته في انتقاد نظام الكرملين".

 فيما قال مسؤول السياسة الخارجية في الاتحاد الاوروبي جوزيب بوريل في بيان إن "الاتحاد الاوروبي يندد باشد العبارات (...) بتوقيفه ومحاكمته والحكم عليه لدوافع سياسية".

وطالبت الأمم المتحدة الجمعة ب"الإفراج فورا" عن المعارض الروسي أليكسي نافالني.

وقال المفوض الأعلى لحقوق الانسان في الأمم المتحدة فولكر تورك في بيان إن هذا الحكم "يثير قلقا جديدا يتصل بالمضايقات القضائية واستغلال النظام القضائي لأغراض سياسية في روسيا".

وذكّر تورك بأن "من واجب (الدول) أن تحترم (...) كل الحقوق في محاكمة نزيهة وآلية منتظمة بالنسبة إلى جميع الأفراد المحرومين الحرية".

وأضاف "ادعو السلطات الروسية الى احترام هذه الواجبات عبر الكف الفوري عن انتهاك حقوق نافالني الإنسانية والإفراج عنه".

وتابع تورك أن هذا الحكم الجديد بحق الخصم الرئيسي للرئيس فلاديمير بوتين "يأتي وسط قمع أكثر حدة لحرية التعبير والمعارضة السياسية في روسيا".

وأصدرت محكمة روسية الجمعة حكما بالسجن على أليكسي نافالني، المسجون أساسا، لمدة 19 سنة إضافية بتهمة "التطرف" سيمضيها في سجن آخر في ظروف صعبة.

كما دانت فرنسا الجمعة "بأكبر قدر من الحزم" الحكم الذي صدر على المعارض الروسي أليكسي نافالني معتبرة أنه "اضطهاد قضائي".

اعلان

وقالت متحدثة باسم الخارجية الفرنسية "ندعو السلطات الروسية مجددا الى الإفراج عن نافالني فورا ومن دون شروط، وكذلك عن جميع السجناء السياسيين".

واضافت المتحدثة في بيان ان "الظروف غير المنصفة (...) والنتيجة التعسفية لهذه المحاكمة تعكس الاضطهاد القضائي الذي تعرض له نافالني وعدم احترام قواعد المحاكمة العادلة ودولة القانون من جانب السلطات الروسية". 

ودانت الولايات المتحدة الحكم الجديد الذي صدر بحق نافالني.

وقال المتحدث باسم الخارجية الأميركية ماثيو ميلر في بيان إن "الولايات المتحدة تدين الحكم القضائي الجديد" بحق نافالني والمستند إلى "اتهامات لا اساس لها ب+تطرف+ مزعوم"، معتبرا أنه يشكل "نهاية غير عادلة لمحاكمة غير عادلة".

عقوبة "ستالينية"

وفي الشهر ال18 للغزو الروسي لأوكرانيا، نظمت السلطات الروسية موجة قمع بحجم غير مسبوق تذكر بالحقبة السوفياتية.

اعلان

تم سجن كل المعارضين البارزين تقريبا او دفعهم الى المنفى. وتجري أيضا ملاحقة مواطنين عاديين لا سيما لانهم نددوا بالحرب وصدرت بحق بعضهم عقوبات سجن قاسية.

بدأت متاعب نافالني المعارض الرئيسي للرئيس الروسي فلاديمير بوتين، مع القضاء قبل بدء الغزو الأوكراني لكن الامور تفاقمت منذ ذلك الحين.

فقد سجن عند عودته الى روسيا في مطلع 2021 بعدما نجا من عملية تسميم نسبها الى أجهزة الامن الروسية قائلا إنها تصرفت بأمر من بوتين.

ويعدّ هذا الحكم الأخير ثالث حكم يصدر بحقه.

وكان حكم على نافالني في حزيران/يونيو 2022 في قضية فساد اعتبرها بمثابة انتقام سياسي، ويقضي هذا الناشط عقوبة سجن لتسع سنوات.

اعلان

وقال نافالني الذي يوضع غالبا في سجن انفرادي ويواجه مشاكل صحية، الخميس في رسالة نشرها مقربون منه على الانترنت إنه يتوقع "عقوبة طويلة، ستالينية".

ونافالني الذي عرف بتحقيقاته حول فساد نظام الرئيس بوتين وبتظاهرات حرّكها، متهم بانشاء "منظمة متشددة".

واعتبرت منظمة العفو الدولية في بيان أن إدانة نافالني "انتقام سياسي، لا يستهدف نافالني شخصيًا فحسب، بل يمثل تحذيرًا أيضًا لمنتقدي الدولة في كل أنحاء البلاد".

زنزانة تأديبية

ومن سجنه، تحول المعارض أيضا الى منتقد شرس للنزاع الذي تخوضه روسيا في اوكرانيا.

وخلال محاكمته، انتقد سقوط "عشرات آلاف القتلى في أكثر الحروب غباء في القرن الحادي والعشرين".

اعلان

وقال "عاجلا ام آجلا ستنهض روسيا. ويعود الينا أمر معرفة على ماذا ستعتمد في المستقبل".

ويعتبر الكرملين أن نافالني مجرم مؤكدا ان الملاحقات بحقه لا علاقة لها بالسياسة.

ويروي نافالني على شبكات التواصل الاجتماعي بفضل الرسائل التي ينقلها محاموه، حياته في السجن ويدين في غالب الاحيان بسخرية، المضايقات التي يتعرض لها هناك.

فقد أُرسل 17 مرة الى زنزانة تأديبية حيث أجبر على الاستماع إلى خطابات فلاديمير بوتين.

وأوضح محاميه فاديم كوبزيف على منصة اكس (تويتر سابقا)، أنه في إحدى هذه الزنزانات انتظر الحكم عليه حاليا، حيث عوقب بالسجن الانفرادي لمدة 13 يوما لأنه "حضر بشكل سيء" أمام حراسه.

اعلان

وقد لا يتوقف الماراتون القضائي لنافالني عند هذا الحد، فقد قال أيضا إنه ملاحق بتهمة "إرهاب" في قضية أخرى لم تعرف تفاصيلها في هذه المرحلة.

المصادر الإضافية • أ ف ب

شارك هذا المقالمحادثة

مواضيع إضافية

شاهد: أرمينيا تنقل سيارات أميركية إلى روسيا رغم العقوبات

تصريح مثير لرئيسة وزراء الدنمارك على فرض قيود على حرق المصحف

شاهد: الشرطة تعتقل عددًا من المتظاهرين الداعمين لنافالني في موسكو