Eventsالأحداثالبودكاست
Loader

جدونا

اعلان

سائحان أميركيان يختبئان للمبيت في برج إيفل

جنود فرنسيون يقومون بدورية في برج إيفل في باريس، فرنسا
جنود فرنسيون يقومون بدورية في برج إيفل في باريس، فرنسا Copyright Christophe Ena/AP2011
Copyright Christophe Ena/AP2011
بقلم:  يورونيوز
شارك هذا المقالمحادثة
شارك هذا المقالClose Button

عُثر على سائحين أميركيين نائمين صباح الاثنين في برج إيفل في باريس، حيث بقيا مختبئين منذ الأحد، وفق ما أفاد مصدر من الشرطة وآخر من الشركة المشغلة للموقع الثلاثاء.

اعلان

وقد جرى العثور على السائحَين "في الصباح الباكر"، قبل فتح الموقع أمام الجمهور في التاسعة صباحا، خلال جولة لعناصر أمن من الشركة المشغلة لبرج ايفل (سيت). وكان السائحان بين الطابقين الثاني والثالث من البرج، في جزء لا يمكن للعامة الوصول إليه.

وأشارت الشركة المشغلة للمعلم الباريسي الشهير إلى أن السائحَين "لم يمثّلا أي تهديد واضح".

وقد دفعا تذكرة دخولهما الأحد قرابة الساعة 22,40، وعبرا الحواجز أثناء نزولهما السلالم، وفق مصدر في الشرطة.

فتح برج إيفل للجمهور بتأخير ساعة

وذهب عناصر الإطفاء، بمن فيهم أفراد في الوحدة المتخصصة التابعة لمجموعة التدخل والاستطلاع في البيئات المحفوفة بالمخاطر، لسحبهما من الموقع وإخراجهما بأمان، بحسب المصدر نفسه.

وأوضحت النيابة العامة في باريس ردا على سؤال لوكالة فرانس برس، أن السائحَين "بقيا عالقَين في المكان لأنهما كانا مخمورَين".

ونُقل الرجلان إلى مركز شرطة الدائرة السابعة في باريس لاستجوابهما. وأشارت الشركة المشغلة للبرج إلى نيتها تقديم شكوى ضدهما "خلال الأسبوع الجاري".

وأعيد فتح برج إيفل للجمهور بتأخير ساعة عن الموعد المعتاد، قرابة العاشرة صباحاً.

هذا الاضطراب الجديد في استقبال السياح يأتي بعيد إجلاء الزوار مرتين السبت من برج إيفل بسبب تهديدين كاذبين بوجود قنبلة. وقد فُتح تحقيق في المركز الوطني لمكافحة الكراهية على الإنترنت.

وصباح الإثنين، تلقت ثلاثة مراكز للشرطة الباريسية رسالة إلكترونية جديدة تشير إلى وجود قنابل في برج إيفل، لكن الشركة المشغلة للموقع، نزولاً عند نصيحة الشرطة، قررت عدم إخلاء المعلم.

المصادر الإضافية • أ ف ب

شارك هذا المقالمحادثة

مواضيع إضافية

خلال وجود بعثة أوروبية.. إطلاق نار على الحدود بين أرمينيا وأذربيجان

من غاز مُضرّ إلى سماد للباذنجان.. الدنمارك تفتتح منشأة جديدة لربط غاز ثاني أكسيد الكربون

باريس تثّبت الحلقات الأولمبية على برج إيفل وتبدأ العد التنازلي لبدء الألعاب الصيفية بعد 50 يومًا