Eventsالأحداثالبودكاست
Loader
ابحثوا عنا
اعلان

الجيش الإسرائيلي يقتل فلسطينيًا ويصيب عاملة صحية في الضفة الغربية

فلسطينيون يتفقدون الأضرار التي لحقت بمنزل في جنين بالضفة الغربية المحتلة في 17 أغسطس 2023، في أعقاب غارة عسكرية إسرائيلية.
فلسطينيون يتفقدون الأضرار التي لحقت بمنزل في جنين بالضفة الغربية المحتلة في 17 أغسطس 2023، في أعقاب غارة عسكرية إسرائيلية. Copyright AP Photo
Copyright AP Photo
بقلم:  يورونيوز مع أ ف ب
نشرت في
شارك هذا المقالمحادثة
شارك هذا المقالClose Button
نسخ/لصق رابط فيديو المقال أدناهCopy to clipboardCopied

أعلنت وزارة الصحة الفلسطينية "استشهاد الشاب مصطفى الكستوني (32 عامًا) بعد إصابته برصاص الاحتلال في الرأس والصدر والبطن، خلال العدوان على جنين صباح اليوم الخميس".

اعلان

قتل الجيش الإسرائيلي فجر الخميس خلال عملية "استباقية" في جنين بشمال الضفة الغربية مسلّحاً فلسطينياً وأصاب بالرصاص عاملة صحية جروحها خطرة، وفق ما أكدت مصادر إسرائيلية وفلسطينية.

وأعلنت وزارة الصحة الفلسطينية "استشهاد الشاب مصطفى الكستوني (32 عاماً) بعد إصابته برصاص الاحتلال في الرأس والصدر والبطن، خلال العدوان على جنين صباح اليوم الخميس".

ZAIN JAAFAR/AFP or licensors
الدمار الذي خلفه الاقتحامZAIN JAAFAR/AFP or licensors

وأكّدت الوزارة في بيان منفصل إصابة "إحدى موظفات وزارة الصحة (34 عاماً) تعمل في المهن الطبية المساندة برصاصتين في البطن والصدر خلال العدوان على جنين".

وبحسب نائب محافظ جنين كمال أبو الربّ فإن حالة الجريحة "خطرة".

عملية استباقية

من جانبه، لم يردّ الجيش على استفسار وكالة فرانس برس حول إصابة العاملة الصحية.

لكنّ الجيش قال في بيان إنّ قواته نفّذت "عملية استباقية ووقائية لاعتقال خلية إرهابية مرتبطة بمنظمة الجهاد الإسلامي الإرهابية"، مؤكّداً "اعتقال مطلوبين إثنين".

وأكد بيان الجيش "مقتل مصطفى قمبع (الكستوني) من سكان جنين بعد إطلاقه النار على القوات ومحاولته الفرار أثناء محاولة اعتقاله".

وبحسب بيان الجيش فإنّ القتيل "تورّط في عمليات وأطلق النار على جنود" الجيش الإسرائيلي.

وأشار الجيش في بيانه إلى أنّ وحداته عثرت في المبنى المستهدف على "مسدس وعشرات العبوات الناسفة الجاهزة للاستخدام وقد تمّ تفكيكها".

وخلال العملية أصيب جندي من حرس الحدود الإسرائيلي "بجروح طفيفة"، وفق بيان الجيش.

تفقد الدمار

وتشهد الضفة الغربية التي تحتلّها إسرائيل منذ العام 1967 تصاعداً في وتيرة أعمال العنف بين الجانبين الإسرائيلي والفلسطيني. وشمل هذا التصعيد عمليات عسكرية إسرائيلية متكرّرة ضدّ أهداف فلسطينية وتنفيذ فلسطينيين هجمات ضدّ مستوطنين إسرائيليين.

وتركّز التصعيد في شمال الضفة الغربية في مدينتي نابلس وجنين اللتين تعتبران معقلاً للفصائل الفلسطينية المسلّحة.

وقال نائب محافظ مدينة جنين كمال أبو الربّ لوكالة فرانس برس إنّ "وحدات خاصة إسرائيلية متخفّية دخلت في مركبات فلسطينية مدنية، وحاصرت منزلاً في الحارة الشرقية من المدينة لاعتقال أحد المطلوبين، وتم كشف الوحدة ووقعت مواجهات مسلحة".

من جهتها، نعت "كتيبة جنين" وهي مجموعة فلسطينية مسلّحة تنشط في المدينة "الشهيد المجاهد مصطفى الكستوني (32 عاماً) أحد مجاهدي كتائب شهداء الأقصى، الذي ارتقى خلال تصدّيه لقوات الاحتلال برفقة مجاهدينا في كتيبة جنين".

وقالت الكتيبة في بيانها إنّ عناصرها استهدفوا القوة الإسرائيلية بـ"صليات كثيفة ومتتالية من الرصاص والعبوات المتفجرة، وخاض مجاهدونا اشتباكات مع تعزيزات الاحتلال التي وصلت للمكان لفكّ القوة الخاصة وسحبها".

اعلان
ZAIN JAAFAR/AFP or licensors
الدمار الذي خلفه الاقتحامZAIN JAAFAR/AFP or licensors

وبعد انسحاب الجيش، رصد مصور فرانس برس فلسطينيين يتجمعون قرب أنقاض المبنى الذي استهدفه الجيش في شارع ضيّق.

وقُتل في مدينة جنين لوحدها نحو 48 فلسطينياً، بين مدنيين ومسلّحين، خلال العمليات العسكرية الإسرائيلية في المدينة.

وهؤلاء من بين أكثر من 217 فلسطينيا قتلوا منذ مطلع مطلع كانون الثاني/يناير في الضفة الغربية، إضافة الى 28 إسرائيلياً وأوكرانية وإيطالي، ذلك وفق حصيلة أعدتها فرانس برس اعتمادا على مصادر الجانبين الرسمية.

ومطلع الشهر المنصرم، نفّذت إسرائيل عملية عسكرية واسعة في مدينة جنين ومخيّمها استخدمت خلالها ولأول مرة منذ سنوات طائرات مسيّرة لقصف أهداف بعينها.

اعلان

وتأتي المواجهات في مدينة جنين بعد يومين من إعلان الجيش الاسرائيلي عن "فشل" محاولة إطلاق صاروخ من مدينة جنين باتجاه مستوطنة اسرائيلية.

شارك هذا المقالمحادثة

مواضيع إضافية

بعد 32 يوما من زرعها.. كلية خنزير تواصل العمل في جسد رجل في حالة وفاة دماغية

الجيش الإسرائيلي يشرد بالقوة ربع سكان قرية أم الخير البدوية ويهدم عددا من منازلها في الضفة الغربية

الفلسطيني مجاهد العبادي يروي تقييده فوق غطاء سيارة عسكرية إسرائيلية في جنين بعد إطلاق النار عليه