Eventsالأحداثالبودكاست
Loader

جدونا

اعلان

لا يهبط فيه إلا 24 طيّاراً متمرّسا فقط.. تعرّف على المطار الأكثر رعباً في العالم

سياح يصلون إلى مدرج مطار بارو الدولي في بارو بمملكة بوتان
سياح يصلون إلى مدرج مطار بارو الدولي في بارو بمملكة بوتان Copyright LILLIAN SUWANRUMPHA/AFP
Copyright LILLIAN SUWANRUMPHA/AFP
بقلم:  يورونيوز
شارك هذا المقالمحادثة
شارك هذا المقالClose Button

علاوة على أن مدرج المطار يقع في واد تحيط به جبال شاهقة الارتفاع، وكون المدرج نفسه قصيرا بشكل لا يصدق، فإن التضاريس الطبيعية في منطقة المطار تجعل من المستحيل الهبوط هناك باستخدام نظام الهبوط الموجه.

اعلان

هل سبق وتساءلت عن أخطر مطارات العالم وأكثرها إثارة للرعب؟ ما هو المطار الذي يمكننا اعتباره الأخطر؟ ولماذا صُنّف هكذا؟

تخيّل المشهد التالي: الطائرة تطير بشكل متعرّج بين الجبال التي يصل ارتفاع بعضها إلى أكثر من 5000 متر، ليظهر مدرج قصير جداً يتعين على الطيار أن ينجح بالهبوط على أرضيته بسلام وفي زمن قياسي. غالباً تجربة الطيران في هذه الحالة لن تكون ممتعة والهبوط بحد ذاته سيكون تجربة مفزعة.

هذا المشهد لا يبقى خيالاً في أخطر مطارات العالم، بل يتحول إلى واقع في أحدها، وهو مطار بارو في بوتان، الذي لشدة خطورته لا يسمح إلا لـ24 طياراً من كل العالم بالهبوط فيه.

علاوة على موقع مدرج المطار الذين يوجد في واد تحيط به جبال شاهقة الارتفاع، وكون المدرج نفسه قصيرا بشكل لا يصدق، فإن التضاريس الطبيعية في منطقة المطار تجعل من المستحيل الهبوط هناك باستخدام نظام الهبوط الموجه، والذي عادة ما يضمن درجة من الأمان. 

يتضمن هذا النوع من الأنظمة أجهزةعلى الأرض تقوم بالإرسال إلى أجهزة الاستقبال على متن الطائرة، وبهذه الطريقة تُستخدم للتوجيه الأفقي والرأسي.

تسمح أنظمة الهبوط نزولا آمنا للطائرة حتى في ظل أسوأ ظروف الرؤية المنخفضة. إلا أنه في مطار بارو لا يمكن للطيارين الاعتماد على أي نظام أو جهاز سوى أعينهم!

أثناء الهبوط الصعب، يجب على الطيارين أن يشقوا طريقهم بشكل متعرج بين الجبال معتمدين على معالم على الأرض محددة ومعروفة مسبقاً لتُوجّههم، وعند الوصول إلى المدرج بالغ القصر يأتي التحدي الآخر والأخطر ربما: ثلاثون ثانية مصيرية للوصول إلى الأرض بأمان، ثلاثون ثانية فقط قبل ملامسة عجلات الطائرة أرضية المدرج.

يخضع الطيارون المسموح لهم بالهبوط في بارو لتدريب صارم جداً، يتضمن التدريب على أجهزة المحاكاة بالإضافة إلى  إجراء عمليات إقلاع وهبوط ناجحة في الموقع في طائرة بدون ركاب.

على عكس الطائرات الخفيفة، فإن طائرات الركاب الكبيرة ليست مصممة للقيام بمناورات شديدة كالتي يتطلبها الهبوط في بارو، لذا الأمر صعب حتى على الطيارين المرخّصين أصحاب الخبرة الطويلة على نفس الطريق الجوي.

كما أن الهبوط في بارو يتطلب ظروفاً مثالية، فلا يمكن الهبوط ليلاً مثلاً، أو في فترات الرؤية المنخفضة، أو في ظل الرياح الشديدة والعواصف.

شارك هذا المقالمحادثة

مواضيع إضافية

إيران تكشف عن نسخة جديدة من مسيرتها.. تعرف على خصائص الطائرة "مهاجر-10"

السفر بواسطة القطار: أرخص من الطيران وصديق للبيئة.. الدول الأوروبية تتسابق لتطوير السكك الحديدية

لحظة تاريخية.. "طيران الرياض" يحلّق لأول مرة في سماء السعودية