Eventsالأحداثالبودكاست
Loader
ابحثوا عنا
اعلان

قادة الانقلاب يفوضون مالي وبوركينا فاسو بالدفاع عن النيجر في حال وقوع هجوم من إيكواس

طوق. الرائد. أمادو عبد الرحمن، وسط الجبهة، يدلي ببيان في و 26 يوليو 2023، في نيامي، النيجر، حيث ظهر وفد من ضباط الجيش على تلفزيون النيجر الحكومي.
طوق. الرائد. أمادو عبد الرحمن، وسط الجبهة، يدلي ببيان في و 26 يوليو 2023، في نيامي، النيجر، حيث ظهر وفد من ضباط الجيش على تلفزيون النيجر الحكومي. Copyright AP/AP
Copyright AP/AP
بقلم:  يورونيوز
نشرت في
شارك هذا المقالمحادثة
شارك هذا المقالClose Button

أعلنت نيامي مساء الخميس أنّ النظام العسكري الحاكم منذ الانقلاب على الرئيس محمد بازوم قبل شهر تقريباً أجاز لجيشي الجارتين بوركينا فاسو ومالي التدخّل في النيجر "في حال تعرّضت لعدوان".

اعلان

وأتى هذا الإعلان في ختام زيارة وزيرة خارجية بوركينا فاسو أوليفيا رومبا ونظيرها المالي عبدالله ديوب الخميس لنيامي حيث استقبلهما الرجل القوي الجديد في البلاد الجنرال عبد الرحمن تياني.

وفي ختام الزيارة تلا الأمين العام المساعد في وزارة الخارجية النيجرية عمر ابراهيم سيدي بياناً نقل فيه عن الوزيرين "ترحيبهما" بأوامر أصدرتها نيامي و"تسمح لقوات الدفاع والأمن في بوركينا فاسو ومالي بالتدخّل في أراضي النيجر في حال وقوع عدوان".

وبوركينا فاسو ومالي اللتان تواجهان على غرار النيجر أعمال عنف جهادية متكرّرة، يقودهما أيضاً ضبّاط استولوا على السلطة بالقوة بين عامي 2020 و2022.

وبعيد الانقلاب العسكري الذي جرى في نيامي في 26 تمّوز/يوليو، عبّر الحكّام العسكريون لبوركينا فاسو ومالي عن تضامنهم مع السلطات النيجرية الجديدة.

وبرز دعم هذين البلدين لجارتهما خصوصاً بعد تهديد وجّهته الجماعة الاقتصادية لدول غرب أفريقيا (إكواس) بالتدخّل عسكرياً ضدّ الانقلابين في النيجر لإعادة إرساء النظام الدستوري في هذا البلد.

وفي أعقاب هذا التهديد وجّهت الدولتان تحذيراً لإكواس من أنّ أيّ تدخّل في النيجر سيكون بمثابة "إعلان حرب"، وهو ما كرّرتاه الخميس على لساني وزيريهما.

أما الجنرال تياني فرفع مستوى تحذيره لإكواس السبت بقوله إنّ أيّ تدخّل عسكري أجنبي في بلاده لن يكون "نزهة في الحديقة كما يعتقد البعض".

الجزائر توفد مسؤولًا في وزارة الخارجية إلى النيجر

في إطار جهودها للوساطة في أزمة النيجر، أوفدت الجزائر المعارِضة لأيّ تدخّل عسكري الأمين العام لوزارة الخارجية لوناس مقرمان إلى النيجر الخميس حيث التقى خصوصا رئيس الوزراء المعيّن من النظام العسكري، وفق مصادر رسمية.

وقال مقرمان في تصريح نقلته الإذاعة الوطنية النيجرية إن "التدخل في النيجر ستكون له عواقب وخيمة ليس على النيجر فحسب لكن أيضا على كل دول المنطقة"، مؤكدا أنه يفضل "التفاوض".

وأوضحت الخارجية الجزائرية في وقت سابق الخميس على منصة "إكس" أن مقرمان سيجري خلال زيارته "سلسلة لقاءات مع شخصيات ومسؤولين كبار" من النيجر.

وقالت إن هذه الزيارة تأتي "في إطار المساعي الحثيثة والمتواصلة للجزائر بشأن الإسهام في إيجاد حل سياسي للأزمة التي يعيشها النيجر بما يجنبه وكذلك للمنطقة بأكملها المزيد من المخاطر".

وبحسب إذاعة "صوت الساحل" الوطنية في النيجر، التقى مقرمان رئيس وزراء النيجر المعيّن من النظام العسكري علي محمد الأمين زين بحضور عدد من أعضاء حكومته - وزير الدفاع ساليفو مودي، ووزير الخارجية بكاري ياو سانغاري، ووزير العدل علي داودا.

وتأتي الزيارة بعدما بدأ وزير الخارجية الجزائري أحمد عطاف الأربعاء جولة مباحثات في ثلاث من دول الجماعة الاقتصادية لدول غرب إفريقيا (إكواس) هي نيجيريا وبنين وغانا للتشاور بشأن أزمة النيجر وسبل حلها.

وساهمت الخارجية الجزائرية بكثير من مساعي الوساطة والمحاولات لتسوية عدد من النزاعات الدولية.

وفي 6 آب/أغسطس، أكد الرئيس الجزائري عبد المجيد تبون أنه "يرفض رفضا قاطعا أي تدخل عسكري" من خارج النيجر سيمثل وفق تعبيره "تهديدا مباشرا للجزائر".

وأضاف خلال مقابلة بثها التلفزيون الوطني "لن يكون هناك حل بدوننا. نحن أول المعنيين". وتشترك الجزائر في حدود تمتد نحو 1000 كيلومتر مع النيجر.

كما أن الجزائر أكبر دولة في إفريقيا، وتحاذيها دولتان تعانيان أزمات عميقة هما مالي وليبيا، وهي ترفض فتح جبهة ثالثة عند حدودها.

وشدّد تبون على أن أي تدخل عسكري سيؤدي إلى اشتعال "منطقة الساحل بكاملها".

شارك هذا المقالمحادثة

مواضيع إضافية

أعمال العنف في غينيا بيساو هي "محاولة انقلاب" حسب رئيس البلاد

بوركينا فاسو تطرد الملحق العسكري الفرنسي بتهمة ممارسة "أنشطة تخريبية" وباريس تعتبر الإتهام خياليا

شاهد: أنصار ترامب يتجمعون خارج سجن في أتلانتا