Eventsالأحداثالبودكاست
Loader

جدونا

اعلان

ماكرون: العلمانية في مدارسنا مسألة جوهرية ونعيش مع "أقلية" تحرف الدين وتتحدى الجمهورية

الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون إلى جانبه رئيسة الوزراء إليزابيث براون
الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون إلى جانبه رئيسة الوزراء إليزابيث براون Copyright Christian Hartmann/Copyright 2023 The AP.
Copyright Christian Hartmann/Copyright 2023 The AP.
بقلم:  يورونيوز
شارك هذا المقالمحادثة
شارك هذا المقالClose Button

أكد ماكرون على أن منع العباءة في المدارس هدفه الدفاع عن العلمانية ومبادئ االجمهورية

اعلان

جدّد الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون الإثنين التأكيد على أنّ قرار الحكومة منع العباءة في المدارس يهدف إلى الدفاع عن العلمانية ومبادئ الجمهورية، مذكّراً في الوقت نفسه بالهجمات الإرهابية التي شهدتها البلاد ولا سيّما مقتل الأستاذ صامويل باتي ذبحاً بيد جهادي قرب مدرسته.

وفي مقابلة أجراها معه اليوتيوبر "أوغو ديكريبت" على قناته، قال ماكرون "نحن نعيش أيضاً في مجتمعنا مع أقلّية، مع أشخاص يغيّرون وجهة ديانة ويأتون لتحدّي الجمهورية والعلمانية".

وأتى تصريح الرئيس الفرنسي ردّاً على سؤال طرحه عليه المذيع بشأن قرار الحكومة أخيراً حظر العباءة في المدارس والثانويات والمعاهد، علماً بأنّ هذا الثوب الذي ترتديه بعض الفتيات المسلمات يُنظر إليه من قبل كثيرين على أنّه وسيلة للدعوة إلى الإسلام.

وأضاف ماكرون "في بعض الأحيان حصل الأسوأ. لا يمكننا التصرّف كما لو أنّه لم يقع هجوم إرهابي ولم يكن هناك صامويل باتي".

وفي 16 تشرين الأول/أكتوبر 2020 قُتل أستاذ التاريخ والجغرافيا صامويل باتي (47 عاماً) أمام مدرسته في المنطقة الباريسية طعناً بيد الجهادي الشيشاني عبد الله أنزوروف الذي قطع رأس المعلّم قبل أن ترديه الشرطة.

وقُتل هذا الأستاذ بعد أيام من عرضه على تلامذته خلال حصة حول حرية التعبير رسوماً كاريكاتورية للنبي محمد. وقال الجهادي في تسجيل صوتي إنّه ارتكب فعلته "انتقاماً للنبيّ".

وتابع الرئيس الفرنسي في معرض شرحه عن مبرّرات قرار منع العباءة "أنا أقول فحسب إنّ هذا النظام موجود".

وأضاف "لقد حدث ذلك لأنّ مدرّساً كان يعطي درساً عن العلمانية في فصله، ومن ثم حصل هياج على شبكات التواصل الاجتماعي أعقبه إقدام أشخاص على ارتكاب الأسوأ".

وردّاً على استفسار المذيع، قال ماكرون "أنا لا أقارن" بين أعمال الإرهاب والزيّ الذي ترتديه بعض الفتيات المسلمات.

وأضاف "أنا فقط أقول لك إنّ مسألة العلمانية في مدرستنا هي مسألة جوهرية".

وفي المقابلة نفسها، قال ماكرون إنّه يؤيّد إجراء "تجارب" و"تقييم" لارتداء زيّ مدرسي موحّد في المدرسة، مشيراً إلى أنّه يفضّل في هذا الإطار "زيّاً أحادياً" كونه "أكثر قبولًا" من قبل المراهقين.

وأوضح أنّ "هناك الزيّ الرسمي، وهناك أيضاً الزيّ الأحادي. أي من دون أن يكون لدينا زيّ موحّد، يمكننا أن نقول (للتلامذة) +ارتدوا بنطلون جينز وقميصاً وسترة+".

وأضاف أنّ "مسألة الزيّ الأحادي هي برأيي أكثر قبولاً، وقد تبدو أقلّ صرامة من وجهة نظر انضباطية".

واعتبر الرئيس الفرنسي أنّ هذا الزيّ "يحلّ الكثير من القضايا (...) أولاً: العلمانية، وثانياً: يوفّر بعض الحشمة، فنحن لا نريد ملابس غريبة الأطوار للغاية".

المصادر الإضافية • أ ف ب

شارك هذا المقالمحادثة

مواضيع إضافية

ماكرون ردا على البابا في ملف المهاجرين: "نؤدي دورنا"

"ممر إنساني" فرنسي لإجلاء نساء أفغانيات مهددات من حركة طالبان

شاهد: على طريقة القراصنة.. المستشار الألماني يرتدي عصابة عين بعد إصابته أثناء الركض