Eventsالأحداثالبودكاست
Loader
جدونا
اعلان

تشييع جثمان شاب فلسطيني قتلته القوات الإسرائيلية خلال اقتحام مخيم نور شمس في الضفة الغربية

تشييع جثمان الفلسطيني إياد أبو حرب في مخيم نور شمس في الضفة الغربية المحتلة. 2023/09/05
تشييع جثمان الفلسطيني إياد أبو حرب في مخيم نور شمس في الضفة الغربية المحتلة. 2023/09/05 Copyright Majdi Mohammed/AP
Copyright Majdi Mohammed/AP
بقلم:  يورونيوز
نشرت في
شارك هذا المقالمحادثة
شارك هذا المقالClose Button
نسخ/لصق رابط فيديو المقال أدناهCopy to clipboardCopied

شيع الفلسطينيون جثمان الشاب الفلسطيني إياد أبو حرب، الذي قتلته القوات الإسرائيلية خلال اقتحامها مخيم نور شمس شمال الضفة الغربية المحتلة.

اعلان

تشهد الأراضي الفلسطينية المحتلة موجات عنف غير مسبوقة طيلة العقدين الأخيرين، حيث كثفت القوات الإسرائيلية من اقتحاماتها الليلية في الضفة الغربية كل يوم تقريبا، وسط تعدد هجمات الفلسطينيين ضد المستوطنين خلال الأسابيع الأخيرة، بما في ذلك عملية دهس بواسطة سيارة عند حاجز تفتيش رئيسي في الضفة الغربية، وإطلاق نار على محطة غسيل للسيارات.

وخلال عملية الاقتحام الإسرائيلية وقع تبادل لإطلاق النار مع مسلحين ينتمون لفصائل فلسطينية، وأصيب إياد أبو حرب خلال تبادل إطلاق النار ذلك برصاصة في الرأس. 

وأعلنت الوزارة في بيان "استشهاد الشاب عايد سميح خالد ابو حرب (21 عاما) برصاص الاحتلال الحي في الرأس في مخيم نور شمس بطولكرم".

وقال الجيش الاسرائيلي من جهته، في بيان إن "تبادلا لإطلاق النار وقع بين الجيش وعدد من المسلحين في المخيم" خلال المداهمة.

وقال سكان من المخيم الواقع قرب طولكرم في شمال غرب الضفة الغربية المحتلة لوكالة فرانس برس إن الجيش الاسرائيلي دخل المخيم بعد منتصف الليل "وبعد ذلك بوقت قصير اندلعت مواجهات بين مجموعة من المسلحين والجيش الاسرائيلي".

وأوضح سكان من المخيم أن الجيش الاسرائيلي استقدم معه جرافات وقام بتجريف طرق داخل المخيم.

وقال الجيش في بيانه إنه استهدف "بناية بداخلها عدة قنابل جاهزة للاستخدام، وأن إحدى هذه القنابل انفجرت خلال المداهمة".

وعقب انسحاب الجيش من المخيم، شوهد سكان من المخيم يعاينون ركاما وأثار ثقوب في المبنى المستهدف، حسب مصور وكالة فرانس برس.

وأكدت مجموعة سرايا القدس التابعة لحركة الجهاد الاسلامي ان الشاب القتيل هو أحد أفراد كتيبة طولكرم المسلحة".

وقد قتل أكثر من 30 فلسطينيا خلال هجمات ضد إسرائيليين منذ بداية العام الحالي. كما قتل أكثر من 180 آخرين، وتقول السلطات الإسرائيلية إن نصفهم تقريبا ينتمون لفصائل فلسطينية، وتقر أيضا أن الأطفال الذين يلقون بالحجارة على الإسرائيليين رفضا للتوغل الإسرائيلي، دون أن يكونوا منخرطين في المواجهات، قتلوا أيضا.

المصادر الإضافية • أ ب

شارك هذا المقالمحادثة

مواضيع إضافية

السيارات الكهربائية الأوروبية أمام تحدي المنافسة الصينية المتزايدة

السيسي يشدد على ضرورة "تنظيم حرية الإنجاب" في مصر

جنود إسرائيليون يربطون شاباً جريحاً بمركبة عسكرية ويجوبون به شوارع جنين والجيش يفتح تحقيقاً