Eventsالأحداثالبودكاست
Loader
جدونا
اعلان

دي ميستورا يختتم أول زيارة رسمية للصحراء الغربية والرباط تتسمك بخطتها كحلّ وحيد للأزمة

وزير الخارجية المغربي ناصر بوريطة يستقبل المبعوث الأمين العام للأمم المتحدة إلى الصحراء الغربية ستيفان دي ميستورا
وزير الخارجية المغربي ناصر بوريطة يستقبل المبعوث الأمين العام للأمم المتحدة إلى الصحراء الغربية ستيفان دي ميستورا Copyright @MarocDiplo_AR
Copyright @MarocDiplo_AR
بقلم:  يورونيوز
نشرت في آخر تحديث
شارك هذا المقالمحادثة
شارك هذا المقالClose Button

شدد وزير الخارجية المغربي الجمعة على أن أي حل سياسي لقضية الصحراء الغربية ينبغي أن "يقوم بشكل حصري" على الخطة المغربية، وذلك خلال استقباله موفد الامم المتحدة للصحراء الغربية في ختام زيارته الأولى لهذه المنطقة المتنازع عليها.

اعلان

وقالت الخارجية المغربية أن الموفد الأممي ستافان دي ميستورا "قام هذا الأسبوع بزيارة إلى العيون والداخلة، حيث أجرى سلسلة لقاءات مع المنتخبين، والشيوخ، والأعيان المحليين، والفاعلين الاقتصاديين. كما أجرى لقاءات مع ممثلين عن المجتمع المدني".

كذلك، التقى دي ميستورا خلال زيارته مسؤولين انفصاليين، بحسب موقع إخباري مغربي.

وزيارة الموفد الأممي للصحراء الغربية هي الأولى من نوعها، علماً أنه سبق وأن قام بجولات شملت دول المنطقة منذ تعيينه في منصبه في تشرين الأول/أكتوبر 2021، من دون أن يتمكن من إحياء العملية السياسية سعياً للتوصل إلى تسوية.

والجمعة، استقبله في الرباط وزير الخارجية المغربي ناصر بوريطة في حضور السفير المغربي في الأمم المتحدة عمر هلال.

وخلال الاجتماع، "ذكر الوفد المغربي بثوابت موقف المغرب من أجل حل سياسي قائم بشكل حصري على المبادرة المغربية للحكم الذاتي في إطار السيادة الوطنية والوحدة الترابية للمملكة".

والصحراء الغربية مستعمرة إسبانية سابقة تعتبرها الأمم المتحدة "منطقة غير متمتعة بالحكم الذاتي". وهذه المنطقة موضع خلاف منذ عقود بين المغرب وجبهة البوليساريو المدعومة من الجزائر.

وتسيطر الرباط على ما يقرب من 80% من هذه المنطقة وتقترح منحها حكماً ذاتياً تحت سيادتها، فيما تدعو جبهة البوليساريو إلى إجراء استفتاء لتقرير المصير برعاية الأمم المتحدة نصّ عليه اتفاق وقف إطلاق النار المبرم عام 1991.

قطعت الجزائر العلاقات الدبلوماسية مع المغرب في آب/أغسطس 2021 بسبب الخلافات العميقة حول الصحراء الغربية والتقارب الأمني بين المغرب وإسرائيل.

وفي نهاية تشرين الأول/أكتوبر 2022 دعا مجلس الأمن الدولي أطراف النزاع إلى "استئناف المفاوضات" للتوصّل إلى حلّ "دائم ومقبول من الطرفين".

لكنّ الجزائر تعارض استئناف المفاوضات على شكل موائد مستديرة على غرار تلك التي نظّمها في سويسرا المبعوث الأممي السابق الرئيس الألماني الأسبق هورست كولر الذي استقال من منصبه في منتصف عام 2019 بسبب عدم إحرازه نتائج تذكر.

شارك هذا المقالمحادثة

مواضيع إضافية

القضاء يلاحق رجلا في فرنسا هدد مدير مدرسة بعد منع دخول ابنته بالعباءة

شاهد: جمال آسر شوّهته الحرب.. قرية من بيوت الطين التقليدية في سوريا آيلة للزوال

مجلس الأمن يمدد ولاية بعثة "مينورسو" في الصحراء الغربية ويدعو لدعم جهود المبعوث الأممي