Eventsالأحداثالبودكاست
Loader
ابحثوا عنا
اعلان

بعد اعتراف إسرائيل بسيادة المغرب على الصحراء الغربية.. فرنسا تتعرض لضغط من الرباط

صورة من الارشيف-جنود من الجيش المغربي، شرق الصحراء الغربية بالقرب من الحدود الجزائرية.
صورة من الارشيف-جنود من الجيش المغربي، شرق الصحراء الغربية بالقرب من الحدود الجزائرية. Copyright FRANCOIS MORI/AP2006
Copyright FRANCOIS MORI/AP2006
بقلم:  يورونيوز
نشرت في
شارك هذا المقالمحادثة
شارك هذا المقالClose Button

تتزايد ضغوط المغرب على فرنسا لكي تحذو حذو إسرائيل التي اعترفت مؤخراً بسيادة المملكة على الصحراء الغربية المتنازع عليها، في ظل أزمة مستمرة بين الرباط وباريس.

اعلان

تشهد علاقات الحليفين التاريخين منذ عدة أشهر جفاء يكرسه فراغ منصب سفير المغرب في باريس، رغم نفي مسؤولين فرنسيين وجود أزمة مع الرباط. ولا تقدم الأخيرة أي تفسيرات رسمية حول الأزمة.

يعود أصل التوتر الحاد إلى قرار السلطات الفرنسية عام 2021 خفض عدد تأشيرات الدخول للمغاربة على خلفية رفض المملكة إعادة مهاجرين غير مرغوب فيهم، وقد تراجعت باريس عن قرارها في كانون الأول/ديسمبر الماضي.

وسرعان ما تعمق الجفاء في كانون الثاني/يناير عندما تبنى النواب الأوروبيون قرارا ينتقد تدهور حرية الصحافة في المغرب، اعتبرته الرباط مؤامرة "دبرها" نواب حزب الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون في البرلمان الأوروبي.

قبل ذلك، اتُهم المغرب في تحقيق نشرته وسائل إعلام دولية صيف 2021 باستعمال برمجية "بيغاسوس" الإسرائيلية للتجسس على هواتف سياسيين فرنسيين بينهم الرئيس ماكرون، وهو اتهام نفته الرباط.

كما أن من أسباب التوتر محاولات باريس، غير المجدية حتى الآن، المصالحة مع الجزائر الخصم الرئيسي للمغرب.

لكن الرباط تلوم فرنسا خصوصاً على عدم حذوها حذو كل من الولايات المتحدة وإسرائيل اللتين اعترفتا "بمغربية" الصحراء الغربية، والتي تعد "قضية وطنية" في المملكة.

في هذا الصدد، يرى أستاذ العلوم السياسية عبد المغيث بنمسعود تريدانو أن "العلاقات مع القوى الدولية ينظر إليها في المغرب من زاوية الموقف من الصحراء".

والصحراء الغربية مستعمرة إسبانية سابقة غنية بالفوسفات والموارد السمكية.

"على من الدور الآن؟

يسيطر المغرب على 80% من الإقليم الصحراوي ويقترح منحه حكماً ذاتياً تحت سيادته، فيما تدعو الجبهة الشعبية لتحرير الساقية الحمراء ووادي الذهب "بوليساريو"، المدعومة من الجزائر، إلى إجراء استفتاء لتقرير المصير نصّ عليه اتفاق وقف إطلاق النار المبرم عام 1991 لكنه بقي حبرا على ورق.

وقد أعاد قرار إسرائيل مؤخرا الاعتراف بسيادة المغرب على الإقليم ترتيب الأوراق في المنطقة.

جاء الاعتراف الإسرائيلي في إطار اتفاق ثلاثي رعته الولايات المتحدة أواخر العام 2020 تضمن تطبيع العلاقات الدبلوماسية بين المغرب والدولة العبرية.

وكتب محرر موقع "بانورابوست" المغربي عزيز بوستة مقالاً تساءل فيه "على من الدور الآن؟" للاعتراف بسيادة المغرب على الصحراء الغربية.

وأضاف "موقف فرنسا مهم لأن الموقف الأوروبي يرتهن به ... يمكن إذن أن نتوقع ضغطا أشد من طرف الرباط على باريس".

بيد أن باريس تعتبر أن موقفها من هذا النزاع "واضح وثابت" ويقوم على إيجاد "حل سياسي عادل ودائم ويحظى بقبول متبادل، تماشيا مع قرارات مجلس الأمن الدولي".

اعلان

في الوقت نفسه، تعتبر باريس مقترح الحكم الذاتي المغربي "جادا وذا مصداقية"، منذ إعلانه عام 2007.

وقد أكد السفير الفرنسي في المغرب كريستوف لوكوتوريي في حوار أجراه مؤخرا مع صحيفة "ليكونوميست" المحلية، أنه "منذ البداية كان موقفنا مؤيدا بوضوح للمغرب".

لكن المملكة تنتظر تأييدا أكثر وضوحاَ.

"مقاومة الضغوط؟"

اعلان

وتساءلت مجلة "فينانس نيوز إيبدو" المحلية "هل ستستمر فرنسا في دفن رأسها في الرمال؟"، معتبرة أنها "في نوع من الازدواجية تستعمل ملف الصحراء للحفاظ على مصالحها الاقتصادية في الجزائر".

بينما تدين وسائل إعلام مغربية أخرى "ميولا جزائرية" لدى إيمانويل ماكرون، في خضم الأزمة بين الجزائر والرباط، وفي ظل حملات إعلامية شبه دائمة مناهضة لفرنسا.

ويوضح أستاذ العلوم السياسية في جامعة محمد الخامس بالرباط حسن أوريد أن "بعض الصحف في المغرب تنتقد برودة الموقف الفرنسي من قضية الصحراء، والذي تعتبر الرباط أنه بات متجاوزا".

في العام الماضي، أعلنت إسبانيا القوة المستعمرة سابقاً للإقليم، تغيراً في موقفها من النزاع معتبرة المقترح المغربي للحكم الذاتي "القاعدة الأكثر جدية، واقعية ومصداقية لحل هذا النزاع".

اعلان

وأضاف أوريد الذي سبق له تولي منصب ناطق باسم القصر الملكي، "السياق الدولي والإقليمي تغير، ويفترض أن تأخذ المقاربة الفرنسية هذه التغيرات بعين الاعتبار".

في فرنسا نفسها، تطالب المعارضة اليمينية بالاعتراف "بمغربية" الصحراء الغربية.

في هذا السياق، تساءل الدبلوماسي الفرنسي السابق جيرار أرو على تويتر "فرنسا التي كانت دائما الداعم الأكثر ثباتاً للمغرب بخصوص هذه المسألة تجد نفسها اليوم متجاوزة من على يمينها بسلسلة من الاعترافات بمغربية الصحراء الغربية. فما العمل؟ هل نتبع ونخرق قرارات مجلس الأمن؟ أم نقاوم الضغوط؟".

رغم الجدل، تبقى فرنسا شريكاً لا محيد عنه للمغرب. وقد كانت العام الماضي أول مستثمر أجنبي فيه، كما قدم منها حوالى مليون سائح إلى المملكة خلال الفصل الأول من هذا العام، فيما يمثل الطلبة المغاربة، وعددهم نحو 45 ألفا، أكبر جالية طلابية في فرنسا.

اعلان

يشدد تريدانو على أن "القضايا الدبلوماسية يجب أن تحل بلطف، وبدل الاندفاع والأنانيات يجب أن تتخذ مصالح البلدين بعين الاعتبار".

من جهته، يدعو أوريد "إلى ترك المسألة للوقت... أحيانا يكون عدم التحرك أو عدم رد الفعل، فعلا في حد ذاته"، معربا عن أمله في "العودة إلى وضع طبيعي".

المصادر الإضافية • أ ف ب

شارك هذا المقالمحادثة

مواضيع إضافية

شاهد: إعصار دوكسوري يتجه نحو الفلبين

الأمم المتحدة تبدأ محادثات مع كوريا الشمالية حول الجندي الأميركي المفقود

مجلس الأمن يمدد ولاية بعثة "مينورسو" في الصحراء الغربية ويدعو لدعم جهود المبعوث الأممي