Eventsالأحداثالبودكاست
Loader

جدونا

اعلان

مهاجرون يعبرون النهر ويخترقون الأسلاك الشائكة على الحدود بين المكسيك والولايات المتحدة

مهاجرون يعبرون نهر ريو غراندي ويدخلون الولايات المتحدة من المكسيك. 2023/09/23
مهاجرون يعبرون نهر ريو غراندي ويدخلون الولايات المتحدة من المكسيك. 2023/09/23 Copyright AP/Eric Gay
Copyright AP/Eric Gay
بقلم:  يورونيوز
شارك هذا المقالمحادثة
شارك هذا المقالClose Button
نسخ/لصق رابط فيديو المقال أدناهCopy to clipboardCopied

وصل عشرات المهاجرين الجمعة إلى الحدود الخاضعة لتدابير حماية مشدّدة بين الولايات المتحدة والمكسيك، بينما تعاملت شرطة الحدود رسمياً مع 1,8 مليون من المهاجرين عند حدودها الجنوبية خلال الأشهر الـ12 الماضية.

اعلان

في إيغل باس (Eagle Pass) في ولاية تكساس، عبر المهاجرون من هندوراس أو فنزويلا نهر ريو غراندي، الذي يفصل الولايات المتحدة عن المكسيك، ليواجهوا جداراً من الأسلاك الشائكة يمنعهم من دخول الأراضي الأميركية.

وقال نوي زيلايا وهو هندوراسي وقف أمام الحدود مع زوجته وطفليه البالغين 12 و5 أعوام: "أنا سعيد لأنني على بعد خطوة واحدة... ولكنني حزين لأننا لا نستطيع العبور".

في المقابل، حذّر أحد حرس الحدود قائلاً: "لا يمكنهم العبور"، فيما توسّلت زوجة نوي لتلقي المساعدة إلى جانب ابنها الذي كان يبكي.

وأضاف نوي وهو ميكانيكي في مدينة سان بيدرو سولا في هندوراس قوله: "لم نعد نستطيع تحمّل ماراس"، وذلك في إشارة إلى الجريمة المنظمة في بلاده.

عبر أفراد العائلة النهر حيث وصل مستوى المياه إلى صدورهم، الأمر الذي تحمله أيضاً زوجان فنزويليان وصلا إلى إيغل باس تحت أشعة الشمس الحارقة.

"سأقاتل"

وأورد خوان دياز (28 عاماً) وهو فار من الجيش الفنزويلي ومن الأزمة السياسية والاقتصادية في بلاده قوله: "أشعر بالحزن لأنني اعتقدت أنه سيكون من الأسهل الوصول إلى هناك...لكن حلمي هو الوصول إلى هناك، لذا سأقاتل".

استمرّ الشاب في عبور النهر حتى وجد فتحة في الأسلاك الشائكة الكثيفة. وعلى الجانب الآخر، استسلم لشرطة الحدود المتمركزة على بعد أمتار قليلة.

وصل آلاف الفارين من بلدانهم في الأيام الأخيرة إلى معابر حدودية مختلفة في تكساس. وفي آب/أغسطس، أعلنت الولايات المتحدة أنها ستنشئ برنامجاً لمساعدة اللاجئين. وخلال الشهر الماضي، عبر 232,972 مهاجراً الحدود الجنوبية، في زيادة مقارنة بالأشهر السابقة.

من جهتها، تحاول إدارة الرئيس جو بايدن، بضغطٍ من المعارضة الجمهورية التي تتهمها بتحويل الحدود الجنوبية إلى غربال يسمح بعبور اللاجئين، الحد من الهجرة غير الشرعية على الحدود مع فتح مزيد من القنوات القانونية.

وفي هذا السياق، من المقرر أن يجتمع وزير الأمن الداخلي الأميركي أليخاندرو مايوركاس مع رئيس هندوراس زيومارا كاسترو، في بلدة ماكالين الحدودية مع ولاية تكساس السبت.

المصادر الإضافية • أ ف ب

شارك هذا المقالمحادثة

مواضيع إضافية

قانون جديد يسمح لشرطة تكساس باعتقال وترحيل مهاجرين غير شرعيين… تعرف عليه

تذكرون حادثة إطلاق النار على 3 شباب أمريكيين من أصل فلسطيني في فيرمونت؟ أحدهم أصيب بالشلل!

الشرطة الأمريكية تعتقل متظاهرين مؤيدين لفلسطين في جامعة كاليفورنيا