Eventsالأحداثالبودكاست
Loader
جدونا
اعلان

إردوغان يصل إلى مبنى البرلمان في أنقرة وحزب العمال الكردستاني يتنبى الهجوم الانتحاري

الشرطة التركية تقطع الشوارع المحيطة بمكان الانفجار
الشرطة التركية تقطع الشوارع المحيطة بمكان الانفجار Copyright Ali Unal/Copyright 2023 The AP. All rights reserved
Copyright Ali Unal/Copyright 2023 The AP. All rights reserved
بقلم:  يورونيوز
نشرت في آخر تحديث
شارك هذا المقالمحادثة
شارك هذا المقالClose Button
نسخ/لصق رابط فيديو المقال أدناهCopy to clipboardCopied

أكد الرئيس التركي رجب طيب إردوغان أمام البرلمان الأحد، أنّ "الإرهابيين لن يحقّقوا أهدافهم أبداً"، بعد ساعات من "هجوم إرهابي" في وسط أنقرة. فيما تبنى حزب العمال الكردستاني العملية.

اعلان

وقال إنّ "الأشرار الذين يهدّدون سلام وأمن المواطنين لم يحقّقوا أهدافهم ولن يحقّقوها أبداً"، وذلك بعد هجوم أصيب خلاله عنصران من الشرطة وقُتل المهاجمان.
وبعد ساعات من الهجمات، اعلن حزب العمال الكردستاني الذي تصنفه تركيا ودول غربية "إرهابيا"، مسؤوليته عن الهجوم الانتحاري.

وقال الحزب لوكالة "ايه ان اف" القريبة من الحركة الكردية إن "عملا فدائيا نفذ ضد وزارة الداخلية التركية من جانب فريق تابع للواء الخالدين".

وأفاد وزير الداخلية بأن شرطيَين أصيبا بجروح طفيفة في الهجوم الذي نفذه "ارهابيان"، أحدهما "فجّر نفسه" والآخر تمّ "تحييده". وذلك قبل ساعات قليلة من افتتاح الدورة البرلمانية الجديدة.

وقال وزير الداخلية علي يرلي كايا إنّ "إرهابيين اثنين وصلا على متن مركبة تجارية حوالى الساعة 09,30 صباحاً (06,30 ت غ) أمام بوابة الدخول إلى الإدارة العامة للأمن التابعة لوزارة الداخلية ونفّذا عملية تفجير".

وأوضح يرلي كايا على منصة "إكس" أنّ "أحد الإرهابيَّين فجّر نفسه فيما تم تحييد الآخر. وأصيب اثنان من عناصر شرطتنا بجروح طفيفة" ناجمة عن النيران التي أشعلها الانفجار.

بدوره، أفاد مركز شرطة أنقرة على موقع "إكس" بأنه ينفّذ عمليات "تفجير مضبوطة" لـ"طرود مشبوهة" خوفاً من هجمات أخرى، ودعا السكان إلى عدم الذعر.

كذلك، أعلن مكتب المدعي العام في أنقرة عن فتح تحقيق وفرض حظر على الوصول إلى منطقة الهجوم. كما طلب من جميع وسائل الإعلام المحلية، وخصوصاً القنوات التلفزيونية، التوقف فوراً عن بث الصور من مكان الهجوم، وهو ما فعلوه على الفور.

وتحدّثت قناة "إن تي في" التلفزيونية الخاصة عن أصوات إطلاق نار في الحي الذي تم إغلاقه بالكامل في ظل انتشار كثيف لمركبات الشرطة وسيارات الإسعاف.

ووفق القناة، فإنّ "سيارة رمادية مسجّلة في ولاية قيصري" وسط البلاد، ظهرت أمام مقر الشرطة. وأضافت القناة "خرج أحد المهاجمين من السيارة ليفتح النار. وفجّر الآخر نفسه بعد ذلك فوراً".

وقع التفجير في حي يضم مقار عدد من الوزارات إضافة إلى البرلمان الذي يتوقع بأن يفتتح دورته الجديدة ابتداءً من الساعة 14,00 بعد الظهر (11,00 بتوقيت غرينتش).

وشهدت أنقرة هجمات عديدة وعنيفة بين عامي 2015-2016، تبنّاها الانفصاليون الأكراد في حزب العمال الكردستاني أو تنظيم الدولة الإسلامية.

وخلال آخر هجوم في آذار/مارس 2016، أدى انفجار سيارة مفخّخة في منطقة كيزيلاي في وسط العاصمة إلى مقتل 38 شخصاً وإصابة 125 آخرين. ونُسب الهجوم إلى منظمة "صقور حرية كردستان" وهي جماعة متطرفة صغيرة قريبة من "حزب العمال الكردستاني".

وفي تشرين الأول/أكتوبر 2015، أدى هجوم أمام محطة قطارات أنقرة المركزية نُسب إلى تنظيم "الدولة الإسلامية" إلى مقتل 109 أشخاص.

ووقع آخر هجوم تمّ تسجيله على الأراضي التركية في 13 تشرين الثاني/نوفمبر 2022، في شارع للتسوّق في إسطنبول أدّى إلى سقوط ستة قتلى و81 جريحاً. ولم تعلن أي جهة مسؤوليتها عنه، لكن نسبته السلطات إلى "حزب العمال الكردستاني".

شارك هذا المقالمحادثة

مواضيع إضافية

شاهد: في زيارة سرية.. جوزيب بوريل يطلع على حجم الدمار في أوديسا

روسيا تشن هجومًا على الدانوب ورومانيا تعلن عن خرق محتمل لمجالها الجوي

أردوغان يهدد بشن هجوم ضد الأكراد شمال سوريا إذا أجروا انتخابات إقليمية