Eventsالأحداثالبودكاست
Loader
ابحثوا عنا
اعلان

الاتحاد الأوروبي: "سخط" دول بسبب "زلة" فون دير لاين إزاء تأييدها اللامشروط لإسرائيل

ترحب رئيسة المفوضية الأوروبية أورسولا فون دير لاين بالرئيس الإسرائيلي إسحاق هرتسوغ قبل اجتماعهما في مقر الاتحاد الأوروبي في بروكسل يوم الأربعاء 25 يناير 2023.
ترحب رئيسة المفوضية الأوروبية أورسولا فون دير لاين بالرئيس الإسرائيلي إسحاق هرتسوغ قبل اجتماعهما في مقر الاتحاد الأوروبي في بروكسل يوم الأربعاء 25 يناير 2023. Copyright Virginia Mayo
Copyright Virginia Mayo
بقلم:  يورونيوز
نشرت في
شارك هذا المقالمحادثة
شارك هذا المقالClose Button

أثارت الزعيمة حفيظة بعض الدول الأعضاء في الاتحاد الأوروبي عندما عرضت في إسرائيل، بعد عملية "طوفان الأقصى" ضد إسرائيل في السابع من هذا الشهر، موقفا أكثر تأييدا لإسرائيل من موقف الدول الأعضاء الـ 27. وفي مناسبات أخرى، تجاوزت الوزيرة الألمانية السابقة مهامها، لا سيما في العلاقات مع واشنطن.

"إطلاق اليد لتسريع وشرعية جريمة حرب في غزة"

اعلان

كتب موظفو الاتحاد الأوروبي في جميع أنحاء العالم إلى رئيسة المفوضية الأوروبية أورسولا فون دير لاين ينتقدون فيها "دعمها غير المشروط" لإسرائيل. وتقول الرسالة، التي تكشف عن انقسامات عميقة داخل الكتلة حول كيفية التعامل مع الحرب، إن الاتحاد الأوروبي "يفقد كل مصداقيته" باعتباره "وسيطًا عادلاً ومنصفًا وإنسانيًا".

واتهمت الرسالة، التي وقعها 842 مسؤولا، المفوضية الأوروبية بإطلاق اليد لتسريع وشرعية جريمة حرب في غزة، حيث قُتل أكثر من 4000 شخص في أقل من أسبوعين.

"إننا لا نرى قيم الاتحاد الأوروبي في اللامبالاة الظاهرة التي أظهرتها مؤسستنا خلال الأيام القليلة الماضية تجاه المذبحة المستمرة ضد المدنيين في قطاع غزة."

وتوجهت فون دير لاين، التي اشتهرت بأنها "وجه" الاتحاد الأوروبي، إلى إسرائيل في 14 أكتوبر/تشرين الأول لتخبر رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو أن أوروبا تدعم حق إسرائيل في الدفاع عن نفسها.

وقد تم تسليم رسالتها دون التحذير الذي عبر عنه الزعماء الغربيون الآخرون – ومنسق السياسة الخارجية للاتحاد الأوروبي جوزيب بوريل – بأن العمل الإسرائيلي يجب أن يلتزم بالقانون الإنساني الدولي.

فهو يبدأ بإدانة هجوم حماس على إسرائيل في 7 تشرين الأول/أكتوبر قبل أن يتابع: "نحن ندين بنفس القدر رد الفعل غير المتناسب من قبل الحكومة الإسرائيلية ضد 2.3 مليون مدني فلسطيني محاصرين في قطاع غزة".

وتحذر الوثيقة المكونة من ثلاث صفحات من أن الموقف الذي اتخذته المفوضية يضر بعلاقاتها الدولية ويعرض سلامة موظفي الاتحاد الأوروبي للخطر. ويوجد حوالي 32 ألف شخص على كشوف مرتبات مؤسسات الاتحاد الأوروبي.

"المعايير المزدوجة"

وجاء في الوثيقة: "إننا لا نرى قيم الاتحاد الأوروبي في اللامبالاة الظاهرة التي أظهرتها مؤسستنا خلال الأيام القليلة الماضية تجاه المذبحة المستمرة ضد المدنيين في قطاع غزة."

وجاء أيضا: "نشعر بالحزن إزاء العرض الواضح للمعايير المزدوجة التي تعتبر الحصار (المياه والوقود) الذي تفرضه روسيا على الشعب الأوكراني بمثابة عمل إرهابي، بينما يتم تجاهل العمل المماثل الذي قامت به إسرائيل ضد شعب غزة تماما".

ويحث موظفو الاتحاد الأوروبي الاتحاد الأوروبي على الدعوة إلى وقف إطلاق النار وحماية حياة المدنيين، قائلين: “إذا لم تتوقف إسرائيل على الفور، فسيتم محو قطاع غزة بأكمله وسكانه من الكوكب”.

رئيسة تتجاوز مهامها

وتم سابقا إنتقاد فان دير لاين لجوازها مهامها باتخاذ قرارات معينة دون استشارة أعضاء الدول، كتوقيع اتفاق الاتحاد الأوروبي وتونس بشأن الهجرة. 

ويشعر المراقبون  بالقلق عندما يرون رئيسة المفوضية  تبذل جهدا كبيرا لإرضاء واشنطن، في حين أن المصالح المجتمعية الأوروبية  والأمريكية لا تتوافقان دائمًا.

شارك هذا المقالمحادثة

مواضيع إضافية

استقالة واستياء بعض موظفي الخارجية الأمريكية احتجاجا على دعم بايدن لإسرائيل

روسيا وإيران وتركيا تطالب بالكف عن "استهداف المدنيين الأبرياء" في غزة وواشنطن ترفض

قائد الشرطة الإسرائيلية مخاطبًا العرب في إسرائيل: من يتعاطف مع غزة أرسله إلى هناك بالحافلة