حظر تجول في سيراليون بعد هجوم على مخزن أسلحة في العاصمة فريتاون

صورة لأحد أحياء فريتاون-سيراليون-أرشيف
صورة لأحد أحياء فريتاون-سيراليون-أرشيف Copyright Michael Duff/AP
بقلم:  يورونيوز
شارك هذا المقالمحادثة
شارك هذا المقالClose Button
نسخ/لصق رابط فيديو المقال أدناهCopy to clipboardCopied

أكد رئيس سيراليون جوليوس مادا بيو الأحد أن قوات الامن اعتقلت "معظم" المسؤولين عما اعتبره محاولة لزعزعة استقرار الدولة، وأن الهدوء عاد الى العاصمة فريتاون.

اعلان

وقال بيو في مداخلة مقتضبة عبر التلفزيون الرسمي: "تم اعتقال معظم القادة" من دون مزيد من التفاصيل. وأكد "عودة الهدوء" بعد "محاولة هدفت الى تقويض السلام والاستقرار اللذين نقوم بعمل شاق" لتحقيقهما.

وكانت قد سُمعت عبر تسجيلات صوتية نشرت على وسائل التواصل الاجتماعي نيران بالأسلحة الرشاشة وانفجارات. وقال شهود إن شوارع العاصمة كانت مقفرة. 

فرضت إثرها حكومة سيراليون حظرا للتجول هذا الأحد في عموم البلاد بعد هجوم ومحاولة للسيطرة على مخزن أسلحة للجيش في العاصمة فريتاون أكدت نجاحها في صدّه.

وأفاد شهود لمراسل وكالة فرانس برس عن سماع أصوات إطلاق نار وانفجارات في حي ويلبرفوس حيث يقع المخزن. وأشار آخرون إلى تبادل للنيران قرب ثكنة موراي تاون حيث يوجد مقر سلاح البحرية وأمام منشأة عسكرية أخرى في العاصمة.

وجاء في بيان أصدرته وزارة الإعلام "نؤكد لعامة الشعب أن الحكومة وقواتنا الأمنية تسيطر على الوضع". وأضاف البيان "تمّ فرض حظر للتجول بشكل فوري على امتداد البلاد من أجل السماح لقواتنا الأمنية بمواصلة البحث عن المشتبه بهم".

ولم يقدم البيان أي تفاصيل إضافية بشأن الأفراد الذين هاجموا مخزن الأسلحة أو دوافعهم. وشهدت سيراليون، البلد الناطق باللغة الانكليزية في غرب إفريقيا، أزمة سياسية حادة في أعقاب انتخابات رئاسية وعامة في حزيران/يونيو 2023.

وشهدت منطقة غرب إفريقيا منذ آب/أغسطس من العام 2020 سلسلة من الانقلابات العسكرية ومحاولات الانقلاب لا سيما في مالي وبوركينا فاسو والنيجر وغينيا المجاورة لسيراليون.

وقالت وزارة الإعلام "في الساعات الأولى من يوم الأحد حاول مجهولون اقتحام مستودع الأسلحة العسكري بثكنة ويلبرفورس، وتمّ صدهم جميعا".

تعد ويلبرفورس إحدى الثكنات الرئيسية في البلاد. ويضم الحي أيضا سفارات. وأضاف البيان "ننصح بشدة مواطنينا بالبقاء في منازلهم".

"حماية الديموقراطية"

كما أكد الرئيس جوليوس مادا بيو أنه تم إحباط الهجوم. وقال على منصة إكس "لقد تمت استعادة الهدوء". وأضاف "سوف نبقى مصممين على حماية الديموقراطية في سيراليون وأحض كل مواطني سيراليون على الاتحاد حول هذه المسؤولية الجماعية".

وأعيد انتخاب جوليوس مادا بيو، الذي انتخب أول مرة عام 2018، رئيسا للبلاد في حزيران/يونيو اعتبارا من الدورة الأولى بحصوله على 56.17 في المائة من الأصوات بحسب النتائج التي نشرتها اللجنة الانتخابية. 

ولكن المراقبين الأجانب نددوا بالعملية الانتخابية مشيرين إلى نقص في الشفافية وكذلك بأعمال عنف وترهيب. كما اعتبر حزب المعارضة الرئيسي، حزب "مؤتمر عموم الشعب" الانتخابات الرئاسية وكذلك الانتخابات التشريعية والمحلية، مزوّرة، وقرر مقاطعة البرلمان والمجالس المحلية.

وقد توصلت الحكومة وحزب المعارضة أخيرا إلى اتفاق في تشرين الأول/أكتوبر بوساطة رابطة الكومنولث والاتحاد الافريقي والمجموعة الاقتصادية لدول غرب افريقيا (إكواس).

في هذا الاطار، وافق حزب المعارضة على إنهاء مقاطعته مقابل وقف الاعتقالات والقضايا القانونية التي تحركها بحسب قوله، اعتبارات سياسية.

وفي مطلع آب/أغسطس، أكدت شرطة سيراليون أنها أوقفت العديد من الأفراد بينهم ضباط في الجيش، كانوا يخططون لتنفيذ هجمات عنيفة بعد عام من أعمال شغب دامية وقعت في آب/أغسطس 2022 وخلفت أكثر من ثلاثين قتيلا.

المصادر الإضافية • أ ف ب

شارك هذا المقالمحادثة

مواضيع إضافية

مقتل 17 جنديا في كمين غرب النيجر والأمم المتحدة تحذر: الإنقلاب فاقم انعدام الأمن الغذائي في البلاد

مورالس يتهم واشنطن بتدبير إنقلاب ضده للاستيلاء على مادة الليثيوم في بوليفيا

الشرطة الإسرائيلية تنشر فيديو لعملية إطلاق النار شرق القدس التي أودت بحياة جندي إسرائيلي