نشطاء البيئة ينتقدون مشاركة رؤساء شركات نفطية في قمة كوب 28 للمناخ في دبي

لافتة لمؤتمر الأمم المتحدة المعني بتغير المناخ (COP28).
لافتة لمؤتمر الأمم المتحدة المعني بتغير المناخ (COP28). Copyright AP Photo
بقلم:  يورونيوز
شارك هذا المقالمحادثة
شارك هذا المقالClose Button

انتقدت منظمات غير حكومية مشاركة عدد قياسي من أعضاء جماعات ضغط مرتبطة بالوقود الأحفوري في مؤتمر المناخ في دبي، بينما لم تتردّد الجهات الفاعلة في القطاع في تنظيم حلقات نقاش حول المناخ بحضور رؤساء شركات نفطية.

اعلان

ويعكس العدد القياسي لممثلي قطاع النفط والغاز والفحم المشاركين في المؤتمر- أكثر من 2400 شخص وفق منظمات غير حكومية - الجهود الاستثنائية التي يبذلها القطاع لمواجهة الدعوات المتزايدة للتخلي عن الوقود الأحفوري، ولتقديم نفسه كشريك في الانتقال إلى الطاقات النظيفة.

ولطالما انتقدت المنظمات غير الحكومية الدولة المضيفة للمؤتمر لتعيينها سلطان الجابر، رئيس مجموعة "أدنوك" الحكومية النفطية العملاقة، رئيسًا لمؤتمر الأطراف في اتفاقية الأمم المتحدة الإطارية بشأن تغيّر المناخ (كوب 28). ولم يخفِ الجابر يومًا رغبته في منح قطاع الوقود الأحفوري والدول المنتجة، منبرًا خلال المؤتمر الدولي الذي يستمرّ أسبوعين، معتبرًا الأمر أساسيًا لإعداد نظام الطاقة المستقبلي.

ويشهد على ذلك منتدى كبير حول "الطاقة" نظّمه مركز الأبحاث الأميركي "أتلانتيك كاونسيل" الثلاثاء على هامش المؤتمر، بمشاركة وزراء ومسؤولين كبار ورؤساء عمالقة النفط.

وقال الرئيس التنفيذي لشركة "نفط الهلال" مجيد جعفر خلال المنتدى إن "الإمارات سعت حقًا إلى جعل كوب28 شاملًا".

مشاركة رؤساء الشركات النفطية العملاقة

وأضاف "نعم، شامل لقطاع (الوقود الأحفوري)، مع جميع الشركات العاملة، وحتى تتمكن دول الجنوب من تأطير النقاش وأن يكون بالإمكان استشارتها خلال النقاشات".

وكلمة "شامل" هي بالفعل المصطلح الذي يكرره دائمًا الجابر.

وعلى غرار رؤساء الشركات النفطية العملاقة، دعت الإمارات رئيس مجلس إدارة "توتال إنرجي" باتريك بوياني للمشاركة في حلقة نقاش حول انبعاثات غاز الميثان.

وفي أروقة مدينة "إكسبو دبي" مقرّ المؤتمر، اعترضه ناشطون ودعوه إلى تحرير نشطاء أوغنديين مسجونين لمعارضتهم مشروع نفطي كبير في شرق إفريقيا، وفق ما أظهر مقطع فيديو نشرته منظمة 350.org على منصة "إكس" (تويتر سابقًا).

فردّ بوياني بالقول، "فرقنا تهتمّ بالأمر، هي تتواصل مع السلطات، ستذهب لرؤية الطلاب".

وسبق أن اعترض ناشطون بوياني خلال مؤتمر كوب27 العام الماضي في شرم الشيخ.

المبادرات المناخية برعاية منظمة البلدان المنتجة للنفط (أوبك)

في أحد أجنحة كوب28، قدّمت منظمة البلدان المنتجة للنفط (أوبك) الثلاثاء عرضًا حول "المبادرات المناخية".

على شاشة، كُتب شعار يدعو الزوّار إلى الأخذ في الاعتبار أن اهتمامات مؤتمر المناخ يجب أن تركز على نهج يشمل "جميع الشعوب، كافة أنواع الوقود وكلّ التقنيات". وأشار شعار آخر إلى أن أوبك تدعم احتجاز الكربون وتخزينه، وهي تقنية مثيرة للجدل تروّج لها الدول المنتجة للنفط لتتمكن من مواصلة بيع النفط والغاز.

وإضافة إلى ذلك، نظّمت وزارة النفط المصرية حلقة نقاش حول "تعزيز عملية إزالة الكربون" وكذلك رئاسة مؤتمر كوب28 جلسة حول "انتقال عادل ومُدار للفحم". كما أُقيمت طاولة مستديرة للمديرين العامين لـ"التحالف من أجل إزالة الكربون من القطاع"، وحتى حلقة نقاش حول منتجي الطاقة ذات "صافي الانبعاثات الصفري" مع المبعوث السعودي للمناخ.

ونُظّمت عشرات الفعاليات حول الطاقة الثلاثاء، في يوم خُصّص لهذا الملف على هامش المؤتمر الأممي.

والجديد هذا العام هو أن الأمم المتحدة التي تتولى إدارة الآلية وتمنح الاعتمادات فرضت للمرة الأولى على المشاركين الكشف عن الجهة التي يعملون لحسابها وإذا ما كانت تربطهم علاقة مالية بالمجموعة التي حصلوا على اعتماداتهم من خلالها.

وقدّر تحالف Kick Big Polluters Out الذي يضمّ 450 منظمة غير حكومية بينها "غرينبيس" البيئية و"منظمة الشفافية الدولية"، وجود 2456 عضوًا في جماعات الضغط التي تعمل لحساب قطاع الوقود الأحفوري مسجّلين على اللوائح الأولية للمشاركين التي نشرتها الأمم والمتحدة. وقد يكون هذا التقدير أقلّ من العدد الفعلي نظرًا إلى أنّ التحليل يعتمد فقط على بيانات عامة.

أوفدت فرنسا بوياني كما أرسلت إيطاليا مسؤولين في مجموعة "إيني" العملاقة. من جانبه، أوفد الاتحاد الأوروبي موظفين في "بريتيش بتروليوم" البريطانية (بي بي) و"إيني" و"إكسون موبيل" الأميركية، بحسب التحالف.

وكذلك، أرسلت المنظمات المهنية التي تتمتع بوضع "مراقب" في مؤتمر المناخ، عددًا من موظفيها في مجموعة "شل" البريطانية و"توتال إنرجي" وشركة "إكينور" النروجية.

اعلان

لكن تحوّلت قمم كوب إلى منتدى اقتصادي كبير للمناخ لا يروق للمنظمات غير الحكومية وكذلك للعديد من المفاوضين باسم دول.

ووصف رئيس وفد ومفاوض مخضرم في مؤتمرات المناخ، الوضع الحالي بأنه "سيرك" مشيرًا إلى أنه يفضّل أن يركز المؤتمر على الأساس: مفاوضاتٌ برعاية الأمم المتحدة.

المصادر الإضافية • أ ف ب

شارك هذا المقالمحادثة

مواضيع إضافية

الاتحاد الأوروبي في مؤتمر المناخ: علينا أن نتخلّص من مصادر الطاقة الأحفورية

سلطان الجابر: "مجموعات الضغط مرحّب بها في مؤتمر كوب 28" بشأن المناخ في دبي

رئيس هيئة الأمم المتحدة للمناخ يدعو الأطراف إلى إزالة "العقبات التكتيكية العقيمة"