Eventsالأحداثالبودكاست
Loader
ابحثوا عنا
اعلان

توقف المستشفى الأهلي في شمال قطاع غزة عن العمل بعد اقتحامه من قبل الجيش الإسرائيلي

عشرات الجثث المكدسة في المستشفى الأهلي العربي في غزة
عشرات الجثث المكدسة في المستشفى الأهلي العربي في غزة Copyright Abed Khaled/Copyright 2023 .
Copyright Abed Khaled/Copyright 2023 .
بقلم:  يورونيوز
نشرت في
شارك هذا المقالمحادثة
شارك هذا المقالClose Button

في 17 تشرين الأول/أكتوبر، وقع قصف في ساحة المستشفى الأهلي العربي، ما أسفر عن مقتل العشرات. وتبادل الجيش الإسرائيلي والفصائل الفلسطينية الاتهامات بالمسؤولية عن القصف الذي أثار تنديدات دولية واحتجاجات.

اعلان

أعلن مدير المستشفى الأهلي في شمال قطاع غزة، فضل نعيم، أن المستشفى سيتوقف عن العمل يوم الثلاثاء بعدما تم اقتحامه من قبل الجيش الإسرائيلي. يعتبر هذا المستشفى أحد آخر المؤسسات الاستشفائية التي كانت لا تزال تعمل وتقدم خدماتها في المنطقة.

أحاط الجيش الإسرائيلي بالمستشفى، وألقى القبض على عدد من الأطباء والممرضين والجرحى، وفقًا لتصريحات نعيم لوكالة فرانس برس.

وأضاف نعيم أنه "تم إغلاق المستشفى نتيجة اقتحام القوات الإسرائيلية، وبالتالي لم نعد قادرين على استقبال المرضى أو المصابين. وثبتت لدينا تقارير عن وجود العديد من الجرحى في الشوارع".

وذكر نعيم أن "أربعة مواطنين قد استشهدوا بسبب جروحهم التي أصيبوا بها يوم أمس الاثنين".

في 17 تشرين الأول/أكتوبر، وقع قصف في ساحة المستشفى الأهلي العربي، ما أسفر عن مقتل العشرات. وتبادل الجيش الإسرائيلي والفصائل الفلسطينية الاتهامات بالمسؤولية عن القصف الذي أثار تنديدات دولية واحتجاجات.

وتعرّضت كل المنشآت الصحية في قطاع غزة لأضرار جسيمة جراء القصف والعمليات البرية التي نفذها الجيش الإسرائيلي منذ الهجوم غير المسبوق الذي شنّته حركة حماس على إسرائيل في السابع من تشرين الأول/أكتوبر.

من جهة أخرى، أكد المتحدث باسم وزارة الصحة في قطاع غزة أشرف القدرة تحويل الجيش الإسرائيلي مستشفى العودة فلي شمال قطاع غزة إلى "ثكنة عسكرية"، مشيرا إلى "احتجاز 240 شخصا منهم 80 كادرا طبيا و40 مريضا".

وأكد القدرة اعتقال ستة من مسؤولي المستشفى من بينهم "مديره الدكتور أحمد مهنا".

وأكدت وزارة الصحة التابعة لقطاع غزة في بيان الثلاثاء "نستغرب الصمت الدولي وهو يرى المجازر التي ترتكبها قوات الاحتلال الإسرائيلي شمال غزة في ظل عدم توفر خدمات صحية نتيجة تدمير المستشفيات وإخراجها عن الخدمة ما يعني إصرار الاحتلال على الإبادة الجماعية".

وتتهم إسرائيل حماس باستخدام عدد من المستشفيات التي تتمتع بحماية خاصة بموجب قوانين الحرب، لإخفاء أسلحة وإقامة مراكز قيادة تحتها، فيما تنفي حماس ذلك.

وكانت منظمة الصحة العالمية قالت الأحد، إن المستشفى الأهلي العربي يعد الوحيد "الذي يعمل جزئياً" في الوقت الحالي في شمال قطاع غزة بأكمله، حيث تعمل ثلاثة مستشفيات بشكل محدود فقط هي الشفاء والعودة والصحابة.

وقبل الحرب كان هناك 24 مستشفى في هذه المنطقة.

وانطلقت شرارة الحرب في 7 تشرين الأول/أكتوبر بهجوم غير مسبوق شنّته حماس داخل إسرائيل انطلاقا من قطاع غزة، أوقع نحو 1140 قتيلا، غالبيتهم من المدنيين، كما اقتيد نحو 250 رهينة إلى القطاع، وفقا للسلطات الإسرائيلية، ما زال 129 منهم محتجزين في غزة.

وردا على الهجوم، تعهّدت إسرائيل "القضاء" على حماس وبدأت هجوما واسع النطاق تسبب بدمار هائل في قطاع غزة. وأوقع القصف 19453 قتيلا على الأقل، نحو 70 في المئة منهم من النساء والأطفال، وفق وزارة الصحة في قطاع غزة.

شارك هذا المقالمحادثة

مواضيع إضافية

لحظة بلحظة| البيت الأبيض لا يدعم وقفا دائما لإطلاق النار في غزة وإسرائيل تخوض مفاوضات جديدة مع حماس

أزمة مياه خانقة تعصف بقطاع غزة.. فلسطينيون يقفون في طوابير طويلة أملا في الحصول على قطرة ماء

شمال غزة كجنوبها.. نزوح قسري يتلوه آخر فإما الموت قصفا أو مرضا وفاقة