Eventsالأحداثالبودكاست
Loader
ابحثوا عنا
اعلان

حزب الله يشيع أحد عناصره قتل خلال المواجهات مع إسرائيل جنوب لبنان

من مراسم تشييع محمد حسن جعفر مكي
من مراسم تشييع محمد حسن جعفر مكي Copyright  أ ب
Copyright  أ ب
بقلم:  يورونيوز
نشرت في
شارك هذا المقالمحادثة
شارك هذا المقالClose Button

شارك مئات الأشخاص، اليوم الأربعاء، في تشييع أحد مقاتلي حزب الله الذي قتل خلال المعارك مع القوات الإسرائيلية في جنوب لبنان.

اعلان

وأقيمت مراسم تشييع محمد حسن جعفر مكي، في روضة الحوراء زينب، في الضاحية الجنوبية، وهذا المكان هو المقبرة التقليدية حيث يدفن أعضاء حزب الله.

وغداة شنّ حماس هجومها غير المسبوق ضد إسرائيل في 7 تشرين الأول/أكتوبر، بدأ حزب الله قصف مواقع إسرائيلية من جنوب لبنان. وترد إسرائيل بقصف على طول الشريط الحدودي.

يمتلك حزب الله، العدو اللدود لإسرائيل والتي يخوض معها مواجهات يومية على وقع الحرب الدائرة في قطاع غزة، ترسانة أسلحة ضخمة وإن كان لا يُعرف حجمها، إلا أنها تطورت وتوسعت على مدى السنوات الماضية.

وبين المجموعات والفصائل الفلسطينية والعراقية واليمنية التي ينضوي معها ضمن "محور المقاومة" بقيادة إيران، يُعتبر حزب الله الأكثر خبرة وتنظيماً وتسليحاً، وقد ساهم بتدريب ونقل خبراته لبعض تلك المجموعات.

ويمتلك الحزب أنواعاً مختلفة من صواريخ أرض - أرض غير الموجهة، والتي شكلت الجزء الأكبر من ترسانته في حرب 2006، وقد طورها تدريجياً، بينها صواريخ غراد.

ووفق تقرير صادر عام 2018 عن مركز الدراسات الاستراتيجية والدولية، ومقره واشنطن، يمتلك الحزب أنواعا مختلفة من صواريخ "الكاتيوشيا" يترواح مداها بين أربعة و40 كيلومتراً، كما "فجر 3 و5" (43 و75 كيلومتراً)، ورعد (60 و70 كيلومتراً).

وفي آب/أغسطس 2023، أعلن حزب الله عن منصة مزدوجة للصواريخ الموجهة أطلق عليها تسمية "ثأر الله"، وهي عبارة عن منظومة أسلحة مضادة للدروع مؤلفة من منصتي إطلاق ومخصصة لرماية صواريخ "الكورنيت".

شارك هذا المقالمحادثة

مواضيع إضافية

منشورات إسرائيلية فوق قرية بجنوب لبنان تحذر من التعامل مع حزب الله

بعد إصابته لثلاثة جنود لبنانيين.. الجيش الإسرائيلي"يأسف" وكان يريد استهداف موقع لحزب الله

قصف إسرائيلي لمركز للجيش اللبناني وإصابة عسكريين اثنين