Eventsالأحداثالبودكاست
Loader
ابحثوا عنا
اعلان

العراق يستدعي سفيره في طهران على خلفية الضربات في أربيل

أشخاص يحملون صورًا لطفلة قُتلت في الغارات الإيرانية على منزل بشراو دزيه أثناء احتجاج أمام مكتب الأمم المتحدة في أربيل، العراق، الثلاثاء 16 يناير 2024
أشخاص يحملون صورًا لطفلة قُتلت في الغارات الإيرانية على منزل بشراو دزيه أثناء احتجاج أمام مكتب الأمم المتحدة في أربيل، العراق، الثلاثاء 16 يناير 2024 Copyright Julia Zimmermann AP
Copyright Julia Zimmermann AP
بقلم:  يورونيوز
نشرت في
شارك هذا المقالمحادثة
شارك هذا المقالClose Button
نسخ/لصق رابط فيديو المقال أدناهCopy to clipboardCopied

قالت وزارة الخارجية العراقية إن العراق استدعى سفيره من طهران للتشاور واستدعى القائم بالأعمال الإيراني في بغداد يوم الثلاثاء احتجاجا على الضربات الإيرانية على شمال العراق التي أسفرت عن مقتل عدة مدنيين خلال الليل.

قالت وزارة الخارجية العراقية في بيان إن الهجوم الإيراني يعد “انتهاكا صارخا لسيادة جمهورية العراق، ويتناقض بشدة مع مبادئ حسن الجوار والقانون الدولي، ويهدد أمن المنطقة”.

اعلان

وأكد مستشار الأمن القومي العراقي قاسم الأعرجي، الذي وصل أربيل على رأس وفد أمني رفيع من بغداد، أن ادعاءات استهداف مقر للموساد في أربيل لا أساس لها من الصحة.

وقال الأعرجي، في تدوينة على منصة إكس "أطلعنا ميدانيا وبرفقة أعضاء اللجنة التحقيقية، على منزل رجل الأعمال المستهدف ليلة أمس في أربيل، وتبين أن الادعاءات التي تتحدث عن استهداف مقر للموساد لا أساس لها من الصحة".

أطلقت إيران صواريخ في وقت متأخر من يوم الاثنين، وقالت إنه "مقر تجسس" إسرائيلي في حي راق، بالقرب من مجمع القنصلية الأمريكية المترامي الأطراف في أربيل، مقر المنطقة الكردية في شمال العراق، وعلى أهداف مرتبطة بتنظيم داعش المتطرف. 

وقال الحرس الثوري الإيراني في بيان يوم الثلاثاء إنه أطلق أربعة صواريخ، على مواقع لتنظيم داعش في محافظة إدلب السورية و11 صاروخا على المنطقة الكردية في شمال العراق، حيث قال إنه أصاب مركزا لوكالة المخابرات الإسرائيلية (الموساد).

وجاءت الضربات الإيرانية بعد أن أعلن تنظيم داعش مسؤوليته في وقت سابق من هذا الشهر، عن تفجيرين انتحاريين استهدفا إحياء ذكرى جنرال إيراني قُتل في غارة أمريكية بطائرة بدون طيار عام 2020.

 وأدى الهجوم الذي وقع في كرمان إلى مقتل ما لا يقل عن 84 شخصًا وإصابة 284 آخرين خلال حفل تكريم الجنرال في الحرس الثوري الإيراني قاسم سليماني.

وفي الشهر الماضي، اتهمت إيران إسرائيل بقتل جنرال إيراني رفيع المستوى، هو سيد راضي موسوي، في غارة جوية على أحد أحياء دمشق. ولم يتضح ما إذا كانت الضربات في سوريا قد أصابت في الواقع أي أهداف مرتبطة بتنظيم داعش.

شارك هذا المقالمحادثة

مواضيع إضافية

مجلس الشيوخ الأمريكي يرفض تمرير قرار للتحقيق في "انتهاكات إسرائيلية محتملة" في غزة

برنامج الأغذية العالمي يحذر من خطر المجاعة في غزة

من "طوفان الأقصى" إلى محكمة العدل الدولية.. أبرز محطات الحرب الدائرة في غزة