مقارنة بين قدرات حزب الله وإسرائيل العسكرية.. من الأقوى؟

جندي لبناني يحمل سلاحه في بلدة عيترون جنوب لبنان. 2006/08/16
جندي لبناني يحمل سلاحه في بلدة عيترون جنوب لبنان. 2006/08/16 Copyright Mohammed Zaatari/AP
بقلم:  يورونيوز
شارك هذا المقالمحادثة
شارك هذا المقالClose Button

طالت اشتباكات الأربعاء بين القوات الإسرائيلية ومقاتلي حزب الله اللبناني مناطق أكثر عمقا، ما يؤشر على أن المواجهات قد تتوسع أكثر، وهنا تعود بنا الذاكرة إلى حرب 2006 التي انتهت بين الطرفين "بالتعادل" على حد تعبير أسوشيتد برس، ولكن اليوم، ما هي قدرات حزب الله العسكرية في مواجهة القدرات الإسرائيلية؟

اعلان

يعد حزب الله اللبناني من أهم القوات شبه العسكرية في العالم العربي، حيث يتمتع بهيكلية داخلية صلبة وترسانة كبيرة.

وتدعم إيران الحزب الذي اكتسب خبرة قتالية ميدانية، على مدى 13 عاما من النزاع المسلح في سوريا، إثر تحول الثورة الشعبية إلى حرب أهلية، وقام الحزب حينها بترجيح الكفة لفائدة قوات نظام الرئيس السوري بشار الأسد.

آلاف المقاتلين وأسلحة جديدة

ويفخر الحزب بانضواء مائة الف مقاتل تحت لوائه، فيما تشير تقديرات إلى أن العدد هو أقل من نصف ذلك العدد. وتريد إسرائيل من حزب الله أن يسحب وحدة الرضوان القتالية (وهي قوة النخبة للحزب) من المنطقة الحدودية اللبنانية، حتى يتمكن عشرات آلاف الإسرائيليين النازحين من شمال إسرائيل من العودة إلى المدن والقرى هناك.

ويمتلك حزب الله ترسانة كبيرة من الأسلحة معظمها صغيرة، وصواريخ جو-جو محمولة وغير موجهة، وفق مركز الدراسات الاستراتيجية والدولية في واشنطن.

صواريخ حزب الله في مدينة الخيام اللبنانية. 2008/05/23
صواريخ حزب الله في مدينة الخيام اللبنانية. 2008/05/23Mohammed Zaatari/AP2008

وتقدر الولايات المتحدة أن لحزب الله ومجموعات مقاتلة أخرى في لبنان حوالي 150 ألف صاروخ وقذيفة، علما وأن حزب الله عمل من أجل تطوير الصواريخ دقيقة التوجيه.

وكان حزب الله أطلق طائرات مسيرة على إسرائيل سنة 2006، وضرب إحدى سفنها الحربية بصاروخ أرض-بحر، كما تمتلك قواته بنادق هجومية ورشاشات ثقيلة وقذائف صاروخية والغام وأسلحة أخرى.

مقاتلون من حزب الله في قرية عين قانا اللبنانية. 1996
مقاتلون من حزب الله في قرية عين قانا اللبنانية. 1996Mohammed Zaatari/AP2008

ويستعمل حزب الله خلال الاشتباكات الحالية باستمرار صواريخ كورنيت الروسية المحمولة المضادة للدبابات، وفي حالات نادرة أطلق الحزب صواريخ بركان التي يمكنها حمل رؤوس تفجيرية يترواح وزنها بين 300 و500 كيلوغرام.

مقاتلو حزب الله يحيون ذكرى "يوم التحرير" في النبطية. 2015/05/24
مقاتلو حزب الله يحيون ذكرى "يوم التحرير" في النبطية. 2015/05/24Mohammed Zaatari/AP

وخلال الأسابيع الأخير أدخل الحزب أسلحة جديدة، منها صاروخ أرض-أرض يبلغ مداه عشرة كيلومترات برأس متفجر يزن 50 كيلوغراما.

ماذا عن القدرات الإسرائيلية؟

تحتفظ الدولة العبرية منذ عقود ببرنامج أسلحة نووية غير معلن، وتحظى القوات الإسرائيلية بدعم لا محدود من الولايات المتحدة الأمريكية منذ عقود، من خلال تمويل سنوي بنحو 3.3 مليار دولار، إضافة إلى 500 مليون دولار مخصصة لتكنولوجيا الدفاع الصاروخي.

وتعد إسرائيل من أفضل القوات تسليحا في الشرق الأوسط، فقواتها الجوية تضم مقاتلات أف-35 المتطورة، وبطاريات الدفاع الصاروخية تضم صواريخ باتريوت.

نظام القبة الحديد المضاد للصواريخ في عسقلان. 2011/04/04
نظام القبة الحديد المضاد للصواريخ في عسقلان. 2011/04/04Tsafrir Abayov/AP2011

كما تمتلك إسرائيل نظام الدفاع الصاروخي للقبة الحديدية، ونظامين آخرين تم تطويرهما مع الولايات المتحدة ،هما: "السهم" و"مقلاع داوود".

طائرة إسرائيلية من طراز أف-35 تهبط في قاعدة عوفدا الجوية قرب إيلات. 2021/10/14
طائرة إسرائيلية من طراز أف-35 تهبط في قاعدة عوفدا الجوية قرب إيلات. 2021/10/14AP Photo

وتمتلك إسرائيل ناقلات جند مدرعة ودبابات، وأسطولا من الطائرات المسيرة، وتكنولوجيات أخرى تدعم حروب الشوارع.

دبابة ميركافا الإسرائيلية قرب قطاع غزة. 2024/02/13
دبابة ميركافا الإسرائيلية قرب قطاع غزة. 2024/02/13Ariel Schalit/AP

ولدى الدولة العبرية حوالي 170 ألف جندي يقومون بالخدمة الفعلية، وقد تم استدعاء حوالي 360 ألف جندي من جنود الاحتياط خلال الحرب على غزة، وهو ما يمثل ثلاثة أرباع طاقتها التقديرية، وفق المعهد الدولي للدراسات الاستراتيجية (وهو مركز أبحاث بريطاني).

وبدخول الحرب الإسرائيلية على الفلسطينيين في غزة شهرها الخامس فإن معظم جنود الاحتياط عادوا إلى بيوتهم.

ما مدى خطورة التصعيد الأخير؟

يعتقد معظم المحللين أن حربا شاملة لا يرغب فيها أي من الطرفين، لا حزب الله ولا إسرائيل، ولكن هناك مخاوف من أن أي سوء تقدير من أحد الطرفين، يمكن أن يشعل المنطقة. 

وكانت الولايات المتحد وفرنسا ودول أخرى أرسلت دبلوماسييها خلال الأسابيع الأخيرة، للحد من تصاعد حدة التوتر على الحدود.

ويوم الثلاثاء، رد الأمين العام للحزب حسن نصر الله، على تهديدات المسئولين الإسرائيليين (بشن هجوم إسرائيلي في حال عدم انسحاب قواته من الحدود)، وقال: "إذا وسعتم (الحرب) فإننا سنوسع". 

المصادر الإضافية • أ ب

شارك هذا المقالمحادثة

مواضيع إضافية

صحيفة ليبراسيون: شبكة أنفاق حزب الله السرية أكثر تعقيدا من مثيلاتها في غزة

شاهد: تشييع جثمان شاب فلسطيني قُتل بنيران الجيش الإسرائيلي جنوب بيت لحم بالضفة الغربية

قائد بعثة اليونيفيل في لبنان يحذر من التصعيد المتزايد على جانبي الخط الأزرق