Eventsالأحداث
Loader

Find Us

FlipboardNabdLinkedinفايبر
Apple storeGoogle Play store
اعلان

تعليق مهام المتحدث باسم الحكومة الإسرائيلية بعد خلاف مع وزير الخارجية البريطاني ديفيد كاميرون

غزة
غزة Copyright KHALIL HAMRA/AP
Copyright KHALIL HAMRA/AP
بقلم:  Adel Dellal
شارك هذا المقالمحادثة
شارك هذا المقالClose Button

تم إيقاف المتحدث باسم الحكومة الإسرائيلية، إيلون ليفي، عن العمل بعد تورطه في خلاف مع وزير الخارجية البريطاني ديفيد كاميرون بشأن إرسال مساعدات إلى قطاع غزة.

اعلان

أفادت تقارير إعلامية بإنهاء مهام المتحدث باسم الحكومة الإسرائيلية، إيلون ليفي، على خلفية موقفه من وزير الخارجية البريطاني ديفيد كاميرون بشأن إرسال مساعدات إلى غزة.

وعلى ما يبدو، فقد تقدمت وزارة الخارجية بشكوى ضد ليفي، الذي عمل متحدثًا باللغة الإنجليزية باسم الحكومة الإسرائيلية، بعد أن علق على منشور لديفيد كاميرون في وقت سابق من هذا الشهر، وفقًا للقناة 12 الإسرائيلية.

وكان كاميرون قد دعا في الثامن من مارس-آذار إلى "السماح لمزيد من الشاحنات بالدخول إلى غزة باعتبارها أسرع وسيلة لإيصال المساعدات إلى من يحتاجون إليها".

وأجاب ليفي عبر منشور تم حذفه منذ ذلك الحين على موقع "إيكس": "آمل أن تكون على دراية أيضًا بعدم وجود قيود على دخول الطعام أو الماء أو الدواء أو معدات المأوى إلى غزة، وفي الواقع تتمتع المعابر بقدرة استيعابية زائدة.. "اختبرنا. أرسلوا 100 شاحنة أخرى يوميًا إلى المعبر الحدودي كرم أبو سالم وسنقوم بإدخالها".

كما طلب من كاميرون والحكومة إرسال المزيد من المساعدات و"سنتأكد من دخولها"، وقال إن تدفق تلك المساعدات إلى غزة قد زاد بالفعل.

وكتب: "من غير الصحيح في واقع الأمر أن تدفق المساعدات لم يزد. في الأسبوع الماضي كان لدينا رقم قياسي بلغ 277 شاحنة. على مدى الأسبوعين الماضيين، كان هناك ما يقرب من 50 في المائة من شاحنات الغذاء التي دخلت مقارنة بما كانت عليه قبل الحرب.

وأضاف: "المعابر الإسرائيلية لديها طاقة فائضة وإذا أرادت المملكة المتحدة دخول المزيد من المساعدات إلى غزة، فعليها أن ترسلها وسنتأكد من دخولها".

دفع هذا التعبير وزارة الخارجية البريطانية إلى مراسلة الحكومة الإسرائيلية، متسائلة عما إذا كان المنشور "المنتقد لكاميرون" يعكس الموقف الرسمي للدولة العبرية. وبحسب ما ورد، تمّ تعليق الناطق باسم حكومة بنيامين نتنياهو بعد فترة وجيزة.

إيلون ليفي، الذي ولد ونشأ في لندن قبل أن ينتقل إلى إسرائيل عام 2014، لم يمارس مهامه منذ أكثر من أسبوع، لكنه لم يؤكد أو ينفي إيقافه المزعوم عن عمله، وما زال يصف نفسه بأنه المتحدث باسم الحكومة الإسرائيلية على منصة "إيكس".

لكن مكتب نتنياهو أكد تعليق مهامه (ليفي) لصحيفة جيروزاليم بوست يوم الثلاثاء.

وفي تدوينة حديثة، انتقد ليفي أيضًا الأمم المتحدة، حيث كتب: "إن إسرائيل تسهل وصول المساعدات إلى غزة بشكل أسرع مما تقوم به الأمم المتحدة، ويقوم مسؤولو الأمم المتحدة بتغطية هذا الفشل باتهام إسرائيل بعدم السماح بدخول المساعدات. الأمر بهذه البساطة حقًا".

يأتي ذلك في الوقت الذي اشتكى فيه رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو من عدم قدرة المتحدثين باسمه، والناطقين باللغة الإنجليزية على "ربط كلمتين معًا"، حسبما ذكرت صحيفة "تايمز أوف إسرائيل".، ولكن مكتبه علّق في وقت لاحق في بيان بأنه "يقدر بشدة عمل فريقه".

وتولى ليفي منصب المتحدث الرسمي باسم الحكومة الإسرائيلية بعد أيام من هجوم الـ 7 أكتوبر-تشرين الأول، ويمثل بانتظام الحكومة الإسرائيلية على شاشة التلفزيون أمام الجماهير البريطانية والأمريكية.

المصادر الإضافية • عن صحيفة دايلي ميل

شارك هذا المقالمحادثة

مواضيع إضافية

أطفال غزة يتضورون جوعا حتى الموت.. فادي الزنط يتحول إلى هيكل عظمي ووالدته تناشد لانقاذه

جوزيب بوريل: "نشهد مجاعة في غزة وإسرائيل تستخدم التجويع كسلاح حرب"

نجاح أول رحلة تحليق بالبدلة المجنّحة في العالم عبر جسر لندن