Newsletterرسالة إخباريةEventsالأحداث
Loader

Find Us

FlipboardNabdLinkedinفايبر
Apple storeGoogle Play store
اعلان

دراسة: أدمغة الأجيال الجديدة أكبر حجماً ما يقلل خطر الإصابة بالخرف

جزء من دماغ بشري محفوظ معروض في متحف التشريح العصبي بجامعة بوفالو
جزء من دماغ بشري محفوظ معروض في متحف التشريح العصبي بجامعة بوفالو Copyright David Duprey/AP2003
Copyright David Duprey/AP2003
بقلم:  يورونيوز
شارك هذا المقالمحادثة
شارك هذا المقالClose Button

لوحظ ازدياد في حجم هياكل الدماغ بين الأشخاص الذين ولدوا في الثلاثينيات مقارنة بالأشخاص الذين ولدوا في السبعينيات، ما دفع العلماء إلى دراسة العلاقة بين حجم الدماغ والخرف.

اعلان

وتوصل العلماء إلى أنّ ازدياد حجم الدماغ قد يقلل من خطر الإصابة بالخرف. 

وقام باحثون من جامعة كاليفورنيا بتحليل بيانات مجموعة من المشاركين في دراسة "فرامنغهام للقلب" (FHS) التي بدأت في عام 1948 في الولايات المتحدة، وتألفت في الأصل من 5209 رجال ونساء تتراوح أعمارهم بين 30 و62 عاماً.

استمرت الدراسة لمدة 75 عامًا، مما يعني أنها تشمل الآن مشاركين ولدوا خلال الثلاثينيات وحتى السبعينيات.

وعلى الرغم من أنه تم تصميمه في الأصل لدراسة أمراض القلب والأوعية الدموية، إلا أن الباحثين ركزوا على نتائج التصوير بالرنين المغناطيسي لأكثر من 3200 شخص.

وأظهرت النتائج التي نشرت في مجلة "JAMA Neurology" زيادات كبيرة في المقاييس الدماغية المختلفة مع مرور الوقت.

الدماغ الكبير "منطقة عازلة" ضد الخرف

وقال تشارلز ديكارلي، المؤلف الأول للدراسة وأستاذ علم الأعصاب بجامعة كاليفورنيا، في بيان: "يبدو أن العقد الذي يولد فيه شخص ما يؤثر على حجم الدماغ وربما على صحة الدماغ على المدى الطويل".

وأضاف: "تلعب الوراثة دورًا رئيسيًا في تحديد حجم الدماغ، لكن النتائج التي توصلنا إليها تشير إلى أن التأثيرات الخارجية، مثل العوامل الصحية والاجتماعية والثقافية والتعليمية، قد تلعب دورًا أيضًا".

وكانت هناك زيادة في حجم الدماغ بنحو 6.6%، بمتوسط حجم 1234 ملليلترًا للمشاركين المولودين في الثلاثينيات مقارنة بـ1321 ملليلترًا للأشخاص المولودين في السبعينيات.

ووجد الباحثون أيضًا أن سطح الطبقة الخارجية للدماغ، والتي تسمى منطقة السطح القشري، زاد بنسبة 15% تقريبًا بين الأشخاص الذين ولدوا في الثلاثينيات مقارنة بالأشخاص الذين ولدوا في السبعينيات.

كانت هناك أيضًا زيادات في المادة البيضاء، والمادة الرمادية، وأحجام الحصين بين المشاركين الأكبر سنًا والأصغر سنًا.

وقال ديكارلي: "إن هياكل الدماغ الأكبر حجمًا مثل تلك التي لوحظت في دراستنا قد تعكس تحسنًا في نمو الدماغ وتحسين صحة الدماغ".

وأضاف: "إن بنية الدماغ الأكبر تمثل احتياطيًا أكبر للدماغ وقد تخفف من آثار أمراض الدماغ المرتبطة بالعمرمثل مرض الزهايمر والخرف".

وفي الوقت الحالي، يعاني أكثر من 55 مليون شخص من الخرف في جميع أنحاء العالم، وفقًا لمنظمة الصحة العالمية، ويشكل مرض الزهايمر ما بين 60 إلى 70 في المائة من الحالات.

في الولايات المتحدة، في حين أن حالات مرض الزهايمر آخذة في الارتفاع، فإن معدل الإصابة بالحالة، أو النسبة المئوية للسكان المصابين، آخذ في التناقص.

ووجدت دراسة سابقة للمشاركين من نفس المجموعة انخفاضاً بنسبة 20 في المائة في حالات الخرف لكل عقد منذ السبعينيات.

وتنص منظمة الصحة العالمية على أنه يمكن للأشخاص تقليل خطر الإصابة بالخرف من خلال ممارسة النشاط البدني وتناول نظام غذائي صحي.

شارك هذا المقالمحادثة

مواضيع إضافية

شهادة طبيب كويتي مكث ليلة في غزة: كيف لأهل القطاع أن يتحملوا كل هذا الرعب طيلة ستة أشهر؟

لماذا لا تكسب فون دير لاين قلوب الناخبين؟ رئيسة المفوضية الأوروبية تفقد شعبيتها في أوروبا

مأساة الطفل ريان المغربي تتكرر في مصر.. سقوط شاب في بئر منذ أكثر من 30 ساعة