Eventsالأحداث
Loader

Find Us

FlipboardNabdLinkedinفايبر
Apple storeGoogle Play store
اعلان

رئيس وزراء إيرلندا الجديد يعلن أولوياته: الإسكان والهجرة في صدارة القائمة

 رئيس الوزراء الأيرلندي الجديد سيمون هاريس
رئيس الوزراء الأيرلندي الجديد سيمون هاريس Copyright Eamon Ward/AP
Copyright Eamon Ward/AP
بقلم:  يورونيوز
شارك هذا المقالمحادثة
شارك هذا المقالClose Button

ألقى رئيس الوزراء الأيرلندي سيمون هاريس أول خطاب له كزعيم لحزب "فاين غايل"، حيث حدد أولويات الحكومة قبل تعيينه رئيسًا للوزراء الأسبوع المقبل.

اعلان

وتعهد هاريس، الذي اُنْتُخِب كزعيم لحزب "فاين غايل" قبل أسبوعين بعد استقالة رئيس الوزراء ليو فارادكار فجأة، بالتزامه بتركيز الحكومة على العديد من القضايا المهمة، مثل ضمان النمو الاقتصادي ومعالجة أزمة الإسكان والهجرة، إضافة إلى قضايا أخرى مثل تغير المناخ والصراع في الشرق الأوسط.

وقال هاريس، الذي سيقود الحزب الذي يمثل يمين الوسط في إيرلندا في الانتخابات الأوروبية المقررة بعد شهرين فقط "سوف أتولى منصبي عندما يكون الوقت قصيرًا، ولكن هناك الكثير مما يجب القيام به".

وأمام حشد من حوالي 2000 شخص، أضاف هاريس في كلمة ألقاها في المؤتمر السنوي لحزبه في غالواي: “سوف أبدأ العمل بسرعة”. وشدد هاريس على قوة الاقتصاد الأيرلندي، وقال إن الحزب “سيحمي الاقتصاد”.

واضاف أنه "حان الوقت لتحويل الرخاء الاقتصادي إلى تحسينات ملموسة وفعّالة لجميع أفراد المجتمع".

وسيكون أمام هاريس عام واحد على الأكثر لإحراز تقدم في تلك الأولويات قبل إجراء الانتخابات العامة بحلول مارس/آذار من العام المقبل.

وعلى الرغم من أن حزب "فاين غايل" كان يدير اقتصادًا قويًا بالتعاون مع شركائه في الحكومة، إلا أن شعبيته قد انخفضت في استطلاعات الرأي الأخيرة.

وتعرضت الحكومة الائتلافية، المكونة من حزب "فاين غايل" و"فيانا فايل" وحزب "الخضر"، لهزائم متعددة في حملتي استفتاء حول القضايا الاجتماعية.

وفي ضربة أكبر، قال عشرة من نواب الحزب، أي ما يقرب من ثلث العدد الإجمالي، أنهم لن يترشحوا لإعادة انتخابهم.

ويعتمد حزب "فاين غايل" على هاريس لضخ الطاقة في حملتهم قبل انتخابات البرلمان المحلي والأوروبي في يونيو/حزيران.

وسيكون الطبيب البالغ من العمر 37 عامًا أصغر رئيس وزراء لأيرلندا على الإطلاق، ويتمتع بمتابعة كبيرة على TikTok، مما أدى إلى ظهور لقب TikTok Taoiseach، وهي الكلمة الأيرلندية التي تعني رئيس الوزراء.

ومع ذلك، تواجه هاريس تحديات كبيرة، وسيتعين عليه محاولة صد حزب المعارضة، الحزب القومي الأيرلندي شين فين، الذي أصبح يتمتع بشعبية متزايدة في السنوات الأخيرة، خاصة بين الناخبين الشباب الذين لديهم مقترحات بديلة بشأن قضايا مثل الإسكان.

وفي خطابه، أشار هاريس إلى أنه "ينتمي إلى الجيل الذي يعاني من صعوبة الوصول إلى الملكية السكنية. وعزم على بناء 250 ألف منزل خلال الخمس سنوات المقبلة".

وتواجه أيرلندا أيضًا أزمة إقامة لطالبي اللجوء الذين يصلون إلى البلاد، حيث أصبح 1600 شخص بلا مأوى.

ووقعت مؤخرا هجمات حرق متعمدة على أماكن الإقامة المخصصة، أو التي تردد أنها مخصصة لإيواء طالبي اللجوء.

وتخطط أيرلندا للانضمام إلى ميثاق الهجرة للاتحاد الأوروبي كجزء من الجهود المبذولة للتعامل مع تدفق المهاجرين والإشارة إلى موقف سياسي أقوى بشأن الهجرة، وأكد "علينا أن ندير الهجرة بشكل أفضل"، مضيفا: "نحن بحاجة إلى نظام عادل وحازم".

وفي حديثه في مؤتمر الحزب يوم السبت، أشاد وزير الإنفاق العام باسكال دونوهو بأداء ليو فارادكار، رئيس الوزراء السابق ورئيس حزب "فاين غايل" لكنه أقر أيضًا بأن "هناك أشياء نحتاج إلى القيام بها بشكل أفضل وأشياء يحتاج الحزب إلى إظهار التقدم فيها خلال هذه الحكومة وفي المستقبل".

وقد أشار "فاين غايل" وشركاؤه في الائتلاف إلى أنهم يريدون أن تكمل الحكومة الحالية فترة ولايتها الكاملة.

شارك هذا المقالمحادثة

مواضيع إضافية

سفير موسكو في باريس يعتبر تصريحات ماكرون الأخيرة حول روسيا "مشكلة استراتيجية خطيرة"

شاهد: عباس يلتقي رئيس الوزراء الإيرلندي في دبلن

رغم اعتراف إسبانيا بفلسطين.. معتصمون في مدريد يطالبون بقطع العلاقات مع إسرائيل ووقف بيع السلاح لها