Eventsالأحداثبودكاست
Loader

جدونا

اعلان

شاهد: سودانيون يروون تعرضهم للعنف العرقي قبل نزوحهم إلى تشاد

تسببت الحرب في السودان في تصاعد أعمال العنف العرقي
تسببت الحرب في السودان في تصاعد أعمال العنف العرقي Copyright AP Photo
Copyright AP Photo
بقلم:  يورونيوز
شارك هذا المقالمحادثة
شارك هذا المقالClose Button
نسخ/لصق رابط فيديو المقال أدناهCopy to clipboardCopied

أدت الحرب في السودان إلى نزوح مئات الآلاف من السودانيين إلى تشاد، بعضهم حمل معه آثارًا لن تمحى مهما طال الزمن.

اعلان

أحمد الذي يبلغ 30 عامًا، هو واحد من الـ600 ألف نازح الذين فروا إلى تشاد، صاحب الاسم المستعار تعرض هو وأربعة رجال آخرين لإطلاق النار من قبل إحدى الميليشيات التي هددتهم في أحد شوارع مدينته.

يروي أحمد قصته ويكشف عن الجرح الذي خلفته الرصاصة التي أطلقت عليه، وهي واحدة من القصص المأساوية التي تعرض لها الكثير من السودانيين خلال الحرب، يقول: "نجوت بحياتي مع شخصين آخرين حين تظاهرنا بالموت". بينما نجا أحمد، قتل ابن عمه وصديقه المقرب.

تعرض أحمد مع المجموعة التي كانت معه بحسب روايته إلى هجوم من قبل قوات الدعم السريع والميليشيات المتحالفة معها بسبب انتمائهم العرقي.

وتسببت الحرب في السودان في تصاعد أعمال العنف العرقي.

يقول مصطفى، وهو سوداني آخر فر إلى تشاد، إنه كان ضمن مجموعة ألقي القبض عليها من قبل إحدى الميليشيات في أحد المساجد. وأُجبروا على السير تحت تهديد السلاح إلى المطار.

أطلقت الميليشيات سراح مجموعة صغيرة من بينهم مصطفى، الذي لا يعرف ماذا حصل بعد ذلك لأولئك الذين بقوا خلفه.

ونتيجة للادعاءات المتزايدة ضد كل من قوات الدعم السريع والجيش السوداني، تقول المحكمة الجنائية الدولية إن لديها أسباب للاعتقاد بأن جرائم حرب قد ارتكبت.

لكن حاتم عبد الله، زعيم قبيلة المساليت في السودان يقول: "هذه إبادة جماعية". ويعتقد أن المجتمع الدولي "يدين فقط، لكن لا يوجد تدخل".

يعرف كل فرد في جناح هذا المستشفى (شاهد الفيديو) شخصًا قُتل أو جُرح أو مفقود.

ويشكك الكثير منهم بأن العدالة ستتحقق في ظل الحرب والفوضى والنزوح والجوع. خاصة أنه وعلى الرغم من احتجاجات المجتمع الدولي على ملايين الوفيات قبل 20 عامًا، ولم تتم إدانة أي شخص.

شارك هذا المقالمحادثة

مواضيع إضافية

مقدونيا الشمالية: في حريق مدمّر اكتنفه الغموض.. النيران تحول قاعة حفلات شهيرة إلى رماد وحطام

سُجنوا بتهمة التجسس.. طهران تفرج عن ناشطين في مجال حماية الحياة البرية

شاهد: لاجئون سودانيون يتدافعون للحصول على حصص غذائية في تشاد