Eventsالأحداثالبودكاست
Loader

جدونا

اعلان

الأمم المتحدة في نداء كارثي: 25 مليون شخص في السودان بحاجة إلى مساعدات إنسانية

لاجئون جنوب السودان
لاجئون جنوب السودان Copyright Sam Mednick/AP.
Copyright Sam Mednick/AP.
بقلم:  يورونيوز
نشرت في
شارك هذا المقالمحادثة
شارك هذا المقالClose Button

قالت الأمم المتحدة، الجمعة، إنها لم تتلق إلا 12 % من تمويل بقيمة 2.7 مليار دولار، طلبته لمساعدة السودان الذي يشهد حرباً أهلية منذ أبريل العام الماضي، فيما حذر مفوض الأمم المتحدة السامي لحقوق الإنسان فولكر تورك من كارثة شمال دارفور.

اعلان

وذكر الناطق باسم مكتب الأمم المتحدة لتنسيق الشؤون الإنسانية "أوتشا"، ينس لايركه، لصحافيين: "هذا ليس مجرد نداء يواجه نقصاً في التمويل، بل نداءً يواجه نقصاً كارثياً في التمويل"، وأكد أن 25 مليون شخص في السودان بحاجة ماسة إلى مساعدات إنسانية.

وأضاف: "إذا لم تصل المزيد من الموارد بسرعة، لن تتمكن المنظمات الإنسانية من تكثيف جهودها في الوقت المناسب لدرء المجاعة ومنع المزيد من الحرمان من الأساسيات".

وتابع: "في السودان، يحتاج نصف السكان إلى مساعدات إنسانية. المجاعة تقترب. الأمراض تقترب. القتال يقترب من المدنيين، خصوصاً في دارفور. حان الوقت الآن لكي يفي المانحون بالتعهدات التي قطعوها ويكثفوا جهودهم ويساهموا في مساعدة السودان وأن يكونوا جزءاً من تغيير المسار الحالي الذي يودي إلى الهاوية".

وأعربت الأمم المتحدة عن قلقها المتزايد في الأيام الأخيرة، إزاء تقارير عن قتال عنيف في مناطق ذات كثافة سكانية مرتفعة فيما تسعى قوات الدعم السريع للسيطرة على الفاشر، آخر مدينة رئيسية في إقليم دارفور في غرب البلاد لا تخضع لسيطرتها.

ورأت المنظمة الأممية أن شعب البلاد "عالق في جحيم" من أعمال العنف.

"كارثة" في الفاشر

وفي هذا الإطار، قال مفوض الأمم المتحدة السامي لحقوق الإنسان فولكر تورك، الجمعة، إنه يشعر "بالفزع" من تصاعد العنف قرب مدينة الفاشر، مضيفاً أنه أجرى مناقشات هذا الأسبوع مع قائدي طرفي الصراع، محذراً من كارثة إنسانية إذا تعرضت المدينة لهجوم.

ويحتمي مئات الآلاف في الفاشر، بلا إمدادات أساسية وسط مخاوف من أن القتال القريب قد يتحول إلى معركة شاملة للسيطرة على المدينة وهي آخر موقع للجيش السوداني في منطقة دارفور غرب السودان.

ومن شأن السيطرة على الفاشر أن يمنح دفعة كبيرة لقوات الدعم السريع، في وقت تحاول فيه قوى إقليمية وعالمية دفع الجانبين للتفاوض لإنهاء الحرب الدائرة في السودان منذ نحو 13 شهراً.

شارك هذا المقالمحادثة

مواضيع إضافية

لقاء الفن والإبداع لرسومات صديقة للبيئة في معرض هونغ كونغ

مسؤولة أممية: رغم أن العقود الماضية من الاضطرابات لا تزال تؤثر في حاضر العراق إلا أنه يتطور

صور أقمار اصطناعية وثقت الفظائع.. النار تتحول إلى "سلاح حرب" في السودان وتجبر المدنيين على النزوح