Eventsالأحداثالبودكاست
Loader
جدونا
اعلان

لازاريني من بيروت: تصنيف الأونروا على أنها "منظمة إرهابية" تصعيد خطير وأمر غير مسبوق

فيليب لازاريني، المفوض العام لـ "الأونروا"
فيليب لازاريني، المفوض العام لـ "الأونروا" Copyright Bilal Hussein/Copyright 2024 The AP. All rights reserved
Copyright Bilal Hussein/Copyright 2024 The AP. All rights reserved
بقلم:  يورونيوز
نشرت في
شارك هذا المقالمحادثة
شارك هذا المقالClose Button

انتقد فيليب لازاريني، المفوض العام لوكالة الأمم المتحدة لإغاثة وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين "الأونروا"، الاثنين، ما وصفها بـ"الهجمات التي تتعرض لها الوكالة" قبيل تصويت الكنيست الإسرائيلي على مشروع قانون قد يؤدي إلى تصنيفها "منظمة إرهابية".

اعلان

وقال لازاريني خلال مؤتمر صحفي عقده عقب لقائه رئيس الوزراء اللبناني نجيب ميقاتي "أعتقد أنه من المعيب تصنيف منظمة الأمم المتحدة على أنها منظمة إرهابية؛ هذا تصعيد خطير وأمر غير مسبوق".

ووصف لازاريني أوضاع النازحين في مدينة رفح بـ "المأساوية"، في ظل وجود حوالي مليون شخص نزحوا من مختلف أنحاء القطاع، وهم نصف سكان غزة.

وأضاف لازاريني من السراي الحكومي: "رأينا بالأمس صورة مزعجة ومرعبة للضحايا هناك"، في إشارة إلى القصف الإسرائيلي الذي استهدف مخيما للنازحين في المدينة الواقعة بأقصى جنوب قطاع غزة، والذي أسفر عن مقتل أكثر من 45 فلسطينياً معظمهم من الأطفال والنساء بحسب وزارة الصحة في القطاع.

وأوضح لازاريني، أن الوكالة التي تساعد اللاجئين الفلسطينيين تواجه منذ سنوات أزمة مالية، لكن المشاكل تفاقمت في يناير عندما زعمت إسرائيل أن موظفين من الوكالة الأممية شاركوا في عملية "طوفان الأقصى" التي نفذتها حركة حماس في السابع من أكتوبر.

وقالت تل أبيب حينها، إن أكثر من 12 موظفا من الوكالة الأممية شاركوا في الهجوم على جنوب الدولة العبرية.

وأدت هذه الادعاءات إلى تجميد 16 دولة مانحة تمويلها للأونروا، من بينها الولايات المتحدة، أكبر مانح لها.

ولفت إلى أنه "بعد اتخاذ عدد من التدابير اللازمة، وتوقيف الموظفين والتحقيق الفوري معهم، استأنفت 14 دولة في الاتحاد الأوروبي وأستراليا واليابان وكندا وغيرها تبرعاتها للوكالة، إلا أن الولايات المتحدة أعلنت أنها لن تستأنف تبرعاتها قبل شهر آذار من العام المقبل، وكذلك بريطانيا التي لم تتراجع عن تعليق تمويلها بعد".

وبحسب لازاريني، "قتل 192 من موظفي الوكالة في قطاع غزة منذ السابع من أكتوبر، وهي حصيلة غير مسبوقة".

ولدى الأونروا 32.000 موظف في لبنان وسوريا والأردن والأراضي الفلسطينية، بما في ذلك 13,000 موظف في غزة يقدمون التعليم والرعاية الصحية والغذاء وغيرها من الخدمات لملايين الفلسطينيين وعائلاتهم.

وتواصل الوكالة نضالها من أجل الحصول على التمويل والدعم بسبب الحرب الدائرة في غزة والأزمة الإنسانية المتفاقمة هناك، فضلا عن تفاقم الفقر بين الفلسطينيين في لبنان.

وأكد لازاريني، أنه "يجب ألا ننسى أبدًا أن العديد من الهجمات التي تتعرض لها الوكالة تهدف في نهاية المطاف إلى تجريد اللاجئين الفلسطينيين من حقوقهم".

شارك هذا المقالمحادثة

مواضيع إضافية

بعد تقرير كولونا بشأن الحيادية في الأونروا.. برلين تعلن استئناف تمويل المنظمة الإغاثية

تقرير أممي مستقل: إسرائيل لم تقدم حتى الآن أي دليل على ارتباط موظفين لدى الأونروا بحركة حماس

الأمين العام للأمم المتحدة يأمل بأن يستأنف المجتمع الدولي تمويل "الأونروا"