Eventsالأحداثالبودكاست
Loader
ابحثوا عنا
اعلان

كعك العيد على نار الحرب في غزة: نساء نازحات في دير البلح يبدعن من العدم لرسم بسمة على وجوه محرومة 

تحضير كعك العيد في غزة
تحضير كعك العيد في غزة Copyright  وكالة الأنباء الفلسطينية "وفا"
Copyright  وكالة الأنباء الفلسطينية "وفا"
بقلم:  يورونيوز
نشرت في آخر تحديث
شارك هذا المقالمحادثة
شارك هذا المقالClose Button
نسخ/لصق رابط فيديو المقال أدناهCopy to clipboardCopied

وفي خيامهن البسيطة، التي لجأن إليها هربا من القصف المستمر منذ أشهر، اجتمعت النساء لصنع الكعك المحشو بالتمر، متجاوزات نقص الغذاء والمياه وغياب المعدات الأساسية.

اعلان

نشرت وكالة الأنباء الفلسطينية "وفا" يوم الأحد، مقطعا مصورا يظهر لحظات تحضير مجموعة من النساء الفلسطينيات لكعك العيد في مدينة دير البلح، وسط القطاع المنكوب. 

وفي خيامهن البسيطة، التي لجأن إليها هربا من القصف المستمر منذ أشهر، اجتمعت النساء لصنع الكعك المحشو بالتمر، متجاوزات نقص الغذاء والمياه وغياب المعدات الأساسية.

 وكالة الأنباء الفلسطينية "وفا"
وكالة الأنباء الفلسطينية "وفا"وفا

وبحسب "وفا"، سيتم توزيع الكعك على النازحين في المخيم، ليكون بادرة أمل وسط الأوضاع التي أقل ما يمكن القول عنها انها "كارثية". 

ففي ظل الظروف العادية، قد يبدو تحضير الكعك أمرا بسيطا، لكن في هذه البيئة المليئة بالتحديات، يصبح إنجازه عملا بطوليا. 

وستترك هذه المبادرة أثرا عميقا في نفوس من يحصل على قطعة حلوى، وستفرح قلب كل من أنهكه الجوع والحرمان طيلة الأشهر الماضية. 

 حولت الحرب الإسرائيلية الدامية قطاع غزة إلى بؤرة معاناة، وحرمت الفلسطينيين من أجواء عيد الأضحى وفرحة الاحتفال به. 

وافتقد الأطفال، بشكل خاص، فرحة ارتداء ثياب العيد وتلقي الهدايا، مما جعل هذا العيد يأتي بطعم الحزن والمعاناة.

وكان تقرير نشرته صحيفة "فايننشال تايمز" البريطانية، أفاد في وقت سابق أن معظم العائلات في شمال قطاع غزة باتت تعتمد على علف الحيوانات والحشائش والصبار لسد رمقها، مع استفحال المجاعة بالقطاع.

شارك هذا المقالمحادثة

مواضيع إضافية

شاهد: عيد الأضحى في العراق.. شعائر دينية وألم يدمي القلب على غزة

الحرب تسرق العيد من غزة: احتفالات مفقودة وألم مستمر وبايدن يروج لمقترح إسرائيل:أفضل خيار لوقف الحرب

عيد بلا بهجة ولا أضحية.. الحرب الإسرائيلية تطفئ فرحة العيد في غزة