Eventsالأحداثالبودكاست
Loader
ابحثوا عنا
اعلان

الجيش الإسرائيلي يشرد بالقوة ربع سكان قرية أم الخير البدوية ويهدم عددا من منازلها في الضفة الغربية

فتية فلسطينيون يقفون على أنقاض منزل هدمه الجيش الإسرائيلي في قرية اللبن الغربية بالضفة الغربية، بالقرب من رام الله.
فتية فلسطينيون يقفون على أنقاض منزل هدمه الجيش الإسرائيلي في قرية اللبن الغربية بالضفة الغربية، بالقرب من رام الله. Copyright AP Photo
Copyright AP Photo
بقلم:  يورونيوز
نشرت في آخر تحديث
شارك هذا المقالمحادثة
شارك هذا المقالClose Button
نسخ/لصق رابط فيديو المقال أدناهCopy to clipboardCopied

أفاد سكان قرية بدوية في الضفة الغربية المحتلة بأن القوات الإسرائيلية هدمت عدة منازل، مما أدى إلى تشريد نحو ربع سكان القرية، بينهم فنان فلسطيني بارز.

اعلان

وصرح سكان فلسطينيون لوكالة "أسوشيتد برس"، أن جرافات ومركبات عسكرية إسرائيلية دخلت قرية أم الخير في جنوب الضفة في ساعات مبكرة من صباح يوم الأربعاء، وهدمت ما لا يقل عن سبعة منازل قبل أن تغادر المنطقة.

وذكروا أن الجنود عادوا في وقت لاحق، واعتقلوا أحد سكان القرية.

ووثق مقطع فيديو التقطه أحد سكان أم الخير مشهد الجرافات، وهي تهدم جدران المنازل، بينما كان أهل القرية يتجمعون في الموقع يراقبون منازلهم وهي تُهدم. 

وشوهد الجنود الإسرائيليون، وهم يدفعون الفلسطينيين والمستوطنين بعيدًا عن منطقة الهدم.

وذكر السكان أن خمس عائلات، ما يقرب من 40 شخصا من إجمالي 200 نسمة في القرية، أصبحوا بلا مأوى، بما في ذلك حوالي 30 طفلا. 

ومن بين المنازل المهدمة كان منزل عيد سليمان، الناشط والفنان الفلسطيني الذي عرضت أعماله إلى جانب الفنان الصيني المنفي آي ويوي.

وأوضح سليمان أن الجنود منحوا أسرته 30 دقيقة فقط لإخلاء المنزل قبل هدمه، وقاموا بتدمير المطبخ، وترك الأطباق محطمة في كل مكان.

وأشار أمر عسكري أصدرته القوات الإسرائيلية، إلى أن جزءا من القرية أعلن منطقة عسكرية مغلقة.

وأطلق على المنطقة اسم "مزارع الكرمل" نسبة إلى مستوطنة إسرائيلية مسيجة قريبة.

شارك هذا المقالمحادثة

مواضيع إضافية

مقتل إسرائيلي في إطلاق نار في قلقيلية بالضفة الغربية المحتلة

عدد الضحايا في ازدياد بسبب الاقتحامات الإسرائيلية المستمرة في الضفة الغربية

القوات الإسرائيلية تقتحم مخيم الفارعة في الضفة الغربية المحتلة بعد غارة ليلية دامية