Eventsالأحداثالبودكاست
Loader

جدونا

اعلان

البنك الأوروبي ينتقد "تهاون" حكومات منطقة اليورو في مواجهة كورونا

كرستين لاغارد مديرة البنك المركزي الأوروبي
كرستين لاغارد مديرة البنك المركزي الأوروبي Copyright أ ب
Copyright أ ب
بقلم:  يورونيوز
نشرت في
شارك هذا المقالمحادثة
شارك هذا المقالClose Button

انتقدت مديرة البنك المركزي الأوروبي كريستين لاغارد حكومات منطقة اليورو بسبب عدم تحركها بشكل أسرع وأقوى لاحتواء التأثيرات العالمية لوباء فيروس كورونا، معتبرةً أن أثر الفيروس الاقتصادي يستدعي "رداً منسقاً".وشددت لاغارد على أن عدم دخول منطقة اليورو بحالة انكماش سيعتمد بوضوح على سرعة وقوة وطبيعة الرد

اعلان

انتقدت مديرة البنك المركزي الأوروبي كريستين لاغارد حكومات منطقة اليورو بسبب عدم تحركها بشكل أسرع وأقوى لاحتواء التأثيرات العالمية لوباء فيروس كورونا، معتبرةً أن أثر الفيروس الاقتصادي يستدعي "رداً منسقاً" وشددت لاغارد على أن عدم دخول منطقة اليورو بحالة انكماش سيعتمد بوضوح على سرعة وقوة وطبيعة الرد من جانب جميع الأطراف.

وقالت مديرة البنك المركزي الأوروبي كريستين لاغارد:

"ينتابني قلق بسبب تهاون وتباطؤ عملية التحرك التي أظهرتها السلطات المالية في منطقة اليورو بشكل خاص..إن على الدول مواجهة التحدي الصحي والحد من الأثر الاقتصادي على السواء".

أ ب
البنك المركزي الأوروبيأ بMichael Probst

لاغارد: الرد يجب أن يكون "مالياً في الأساس"

شددت لاغارد على أن الرد يجب أن يكون "مالياً في الأساس"، وليس بالاعتماد على المصارف المركزية".وأوضحت مديرة البنك المركزي الأوروبي أن البنك يلحظ "تفاقما كبيرا في آفاق النمو على المدى القصير في منطقة اليورو" معتبرةً أن على الدول "أن تتحمل المسؤولية بعد إعلان البنك المركزي الأوروبي عن سلسلة تدابير دعم مالي".

البنك المركزي الأوروبي وتدابير التصدي للفيروس

من جهته أعلن البنك المركزي الأوروبي عن سلسلة تدابير للتصدي لتأثيرات الفيروس، من ضمنها زيادة شراء السندات وقروض ميسرة للبنوك، لكنه أبقى على معدلات الفائدة كما هي. ويتوقع خبراء البنك المركزي الأوروبي نمواُ بنسبة 0,8% في 2020 في منطقة اليورو، بحسب توقعات نشرت الخميس، مقابل 1,4% توقعوها في كانون الأول/ديسمبر. لكن تلك التوقعات التي تقف عند 24 شباط/فبراير، "لم تعد صالحة"، ولا تأخذ بعين الاعتبار التطورات الأخيرة.

أ ب
الجانب الخارجي من المفوضية الأوروبيةأ بFrancisco Seco

وتواجه منطقة اليورو انتشاراً سريعاً لفيروس كورونا المستجد الذي أدى إلى اضطراب في الحياة اليومية في دول عديدة ووضع مناطق بأكملها تحت الحجر الصحي وإغلاق الحدود.

توسيع نطاق العمل من بعد في المفوضية الأوروبية

شهدت أعمال المفوضية الأوروبية تغييرات وسط توسيع نطاق العمل من بعد، كما أدّى لإرجاء جولة المفاوضات المقبلة بين بروكسل ولندن حول فترة ما بعد بريكست. وتعهدت رئيسة المفوضية الأوروبية اورسولا فون دير لايين اتخاذ "إجراءات الوقاية الضرورية لخفض المخاطر"، مشيرة إلى تسجيل "ستّ إصابات ضمن المفوضية منذ بداية انتشار الفيروس".

وفي سياق متصل أعلنت رئيسة المفوضية الأروبية اورسولا فون دير لايين عن وجوب العمل من بعد لبعض موظفي المفوضية الأوروبية ببروكسل

أ ب
رئيسة المفوضية الأوروبية، اورسولا فون دير لايينأ بVirginia Mayo

رئيسة المفوضية الأروبية اورسولا فون دير لايين:

"أعلن انه بدءاً من الإثنين، سيتوجب على الزملاء الذين يقومون بمهام غير أساسية القيام بأعمالهم من بعد". وفي الوقت الحالي هناك 9 آلاف موظف في المفوضية، أي نحو ثلث الموظفين، يعملون من بُعد.

المركز الأوروبي للوقاية من الأمراض يحذر

هذا وحذر المركز الأوروبي للوقاية من الأمراض من ارتفاع خطر عجز الأنظمة الصحية في الاتحاد الأوروبي وبريطانيا عن مواجهة فيروس (كوفيد-19). وقال المركز ومقرّه في السويد "إنّ خطر تجاوز قدرة أنظمة الصحة في الاتحاد الأوروبي والمملكة المتحدة في الأسابيع القادمة يعدّ مرتفعاً".

شارك هذا المقالمحادثة

مواضيع إضافية

المفوضية الأوروبية تحذر من عواقب فرض قيود على التنقل داخل الاتحاد

فيديو: مصرع 20 شخصاً في مصر بسبب سوء الأحوال الجوية

ألمانيا تعلن عن تخفيض ضريبي لمعاونة الأسر المتضررة من التضخم وغلاء المعيشة