المعذرة، هذه المادة غير متوفرة في منطقتكم

توراندوت: أوبرا بوتشيني بقيادة غوستافو دوداميل تُبهر جمهور الغد

euronews_icons_loading
توراندوت: أوبرا بوتشيني بقيادة غوستافو دوداميل تُبهر جمهور الغد
حقوق النشر  euronews
بقلم:  Katharina Rabillon

تشجيع الشباب على مشاهدة الفن الغنائي والاستماع إليه هو إحدى مهام أوبرا باريس. جعلها مديرها الموسيقي الجديد، غوستافو دودامل، من أولوياتها. في كل موسم، تخصص المؤسسة، عبر الإنترنت ، 25 ألف مقعداً، سعر التذكرة 10 يورو للأشخاص الذين تقل أعمارهم عن 28 عاماً.

تابعت فرقنا شابين أتيحت لهما فرصة حضور عرض بوتشيني "توراندوت" بتكلفة أقل، من إخراج روبرت ويلسون.

انبهار

"إمکانیة الذهاب إلى الأوبرا، يمكن أن نقول إنه أمر إستثنائي حقاً"، قالت رقية ضيوف، 17 عاماً، عند خروجها من الأوبرا.

وقال يوجين دومونت سيكاود، 15 عاماً: "لطالما قلت لنفسي إنه شيء يمكن الوصول إليه، لكنه أغلى ثمناً بعض الشيء، لا أزال شاباً".

ردود فعل تعود بغوستافو دودامل إلى شبابه حين ذهب إلى الأوبرا للمرة الأولى، يقول إنه كان "مندهشاً".

"إنني سعيد جدا برؤية هذه الصالة الكبيرة في أوبرا الباستيل تمتلئ بالشباب. يُعد الايصال والتعليم من خلال الموسيقى رسالتين أساسيتين"، يقول غوستافو دوداميل، المدير الموسيقي في دار الأوبرا بباريس وهو يتحدث إلى الجمهور.

ليلة ساحرة في الأوبرا لهذا الجمهور الشاب مع آخر تحفة لبوتشيني "توراندوت"

"هذا الجمهور الذي نسميه جمهور الغد هو الجمهور الحقيقي، إنه جمهور اليوم. من المهم جدًا فتح مساحات لهم، لكي يشعروا بالتعرف على ما يرونه مع ما يستمعون إليه، كجزء من حياتهم "، يقول غوستافو دودامل.

"توراندوت"، أميرة قاسية"

يقدم روبرت ويلسون مسرحية "توراندوت". تدور الحبكة حول الأميرة الصينية باردة القلب، التي لم يتمكن كل الخاطبين من حل الألغاز بقطع رأسها.

"إنها قصة خيالية. وهي سيدة شريرة، توراندوت. وتستمتع بكونها شريرة "، يقول المخرج روبرت ويلسون.

ويضيف: "إنتاجي ثابت جداً من حيث الأداء. لذا فإن الموسيقى هي الحركة، والأضواء هي الحركة ".

يمكن مشاهدة العرض في باريس لغاية 30 كانون الأول / ديسمبر 2021