Eventsالأحداثالبودكاست
Loader
ابحثوا عنا
اعلان

كواليس أوبرا "Champion" التي تحكي قصة الملاكم الأسطوري إميل غريفث

بالمشاركة مع
كواليس أوبرا "Champion" التي تحكي قصة الملاكم الأسطوري إميل غريفث
Copyright euronews
Copyright euronews
بقلم:  Katharina Rabillon
نشرت في
شارك هذا المقال
شارك هذا المقالClose Button
نسخ/لصق رابط فيديو المقال أدناهCopy to clipboardCopied

في أوبرا متروبوليتان في نيويورك، تعرض لأول مرة أوبرا رائدة إنها “Champion”.

حيث قصة الملاكم الأسطوري إميل غريفيث القصة التي كتبها الملحن تيرينس بلانشارد الحائز على 6 جوائز غرامي.

يقول رايان سبيدو غرين الذي يلعب دور إميل: "كان متروبوليتان ذروة حلمي حيث كنت أرغب دائمًا في الغناء هنا منذ أن كنت طفلاً صغيرًا." 

ومن ضمن تعليقات وآراء القائمين على هذا العمل، يقول الملحن تيرينس بلانشارد: "هذه بعض الأصوات الأكثر روعة على هذا الكوكب، وسماعها تغني شيئًا ابتكرته هو أمر مذهل."

فيما تعبر لاتونيا مور عن آمالها بأن يأتي الجمهور إلى هذا العرض ليغير تصوره عن الأوبرا، لأنه كما تعتقد ليس مجرد أوبرا.

التدريبات
التدريباتيورونيوز

أما خلف الكواليس فالتدريبات تبدو مثيرة جدا، حيث تستمر حتى ليلة الافتتاح.

ومع بدء العد التنازلي، يتبقى أسبوعان على العرض الأول لـ" بطل – أوبرا في الجاز".

هذه التدريبات التي استمرت طويلا ليست سوى غيض من فيض. فميتروبوليتان يشبه سفية ضخمة لا تتوقف في المحيط.

بوستر الأوبرا
بوستر الأوبرايورونيوز

المسرح على مدار الساعة

يقول بيتر غيلب، المدير العام، لأوبرا متروبوليتان: "حرفيًا يمكن استخدام المسرح لمدة 24 ساعة، نتدرب على "Champion". والليلة لدينا عرض لـ روزنكافالييه Rosenkavalier.

وغدا صباحا ستقوم الكوادر بتحويل المشهد مرة أخرى إلى "Champion". حتى نتمكن من استئناف التدريبات، لذلك الأمر لا يتوقف، هذه الطريقة التي نحبها. إنها فوضى مسيطر عليها."

 دخل عازف البوق الشهير تيرينس بلانشارد التاريخ في عام 2021 كأول ملحن أسود تعرض أعماله في أوبرا متروبوليتان وفي هذا الصدد يقول: "التواجد هنا أمر سريالي بالنسبة لي، أنا موسيقي الجاز. لم أعتد على هذا، كما تعلمون. هذا المكان به تاريخي. يمكن أن نشعر بهذا من خلال الجدران. وهناك الكثير من الأشخاص الرائعين الذين يعملون هنا والذين ظلوا هنا لسنوات ويعرفون ما يفعلونه."

Champion
Championيورونيوز

يعمل العديد من الحرفيين والفنانين لتحقيق هدف واحد: تقديم الدراما الجذابة حول إميل غريفيث - القصة الحقيقية لأحد أعظم الملاكمين في كل العصور.

يقول رايان سبيدو غرين، الذي يمثل دور إميل، "ألعب دور إميل الذي ما زال بريئًا بأحلام كبيرة وآمال كبيرة. وفي حالة الأوبرا، ترى تلك الآمال تصبح أقل أملًا وأكثر ما هو في الواقع. ولا يتعين عليه أن يتعامل فقط مع حقيقة ميوله الجنسية، بل أن يصل إلى نقطة يدرك فيها أن المجتمع لا يقبل من هو ويسحقه.

جاء الملاكم إميل غريفيث إلى نيويورك في الخمسينيات. سطع نجمه في الملاكمة وأصبح بطل العالم في الوزن المتوسط. لكنه كافح لكونه ثنائي الجنس في رياضة ذكورية.

جانب من العرض
جانب من العرضيورونيوز

في عام 1962، همس خصمه ووجه له إهانات معادية للمثليين.

أدخله إميل غريفيث في غيبوبة ومات بعد فترة وجيزة. بسبب هذا الحدث طارده الشعور بالذنب لبقية حياته.

لضبط هذه القصة الجذابة على الموسيقى، يدمج الملحن أنواعًا موسيقية مختلفة - من موسيقى الإنجيل، وكاليبسو، إلى الأوبرا التقليدية، والسامبا، وأنماط الجاز.

الارتجال عنصر أساسي في هذه الأوبرا.

يقول كينشو واتانابي، قائد الفرقة الموسيقية "أعتقد أن التحدي هنا هو شيء ينبع من حقيقة أننا لسنا معتادين على وجود فرقة رباعية لموسيقى الجاز في المكان ولكن لدينا هذه المجموعة بطريقة ما، بمجرد أن تبدأ الرقم، يصبح عازف الدرامز قائد الفرقة الموسيقية. ولذا فإن هناك هذا التفاعل الرائع الذي أحصل عليه مع عازف الدرامز للتفاهم قليلاً حول الوتيرة.

في هذا السياق يضيف بلانشارد "كوني موسيقي جاز، لم يسبق لي أن أعزف هذه النغمة بنفس الطريقة. كما تعلمون، هذا ليس ما نفعله. لذا أسمح لهم بالكثير من الحرية لأن الأمر يتعلق بالتعبير عن نفسك، كما تعلم، ويتعلق بإيجاد ذلك الاهتزاز الذي يحكي القصة بشكل أفضل في تلك اللحظة."

وتعلق لاتونيا: "يمكنني إضافة لمستي الخاصة، ولوني الخاص. لذا فإنني أتطلع إلى مفاجأة حتى الأوركسترا في ليلة الافتتاح.

جانب من العرض
جانب من العرضيورونيوز

تتحدث كاميل أ. براون، مصممة الرقصات عما يفعله الفريق فتقول:

"عندما نصعد على خشبة المسرح، ما نود أن نفعله هو أن نبدو متوحدين وكمجتمع واحد وسنقوم بذلك من خلال الحركة."

تضيف أعداد الرقصات الضخمة نكهة خاصة إلى هذه الأوبرا الرائدة: فهي تمثل تحديًا آخر للممثلين. يتم اختبارهم في الفصل.

تضيف كاميلا، "لقد كنت متحمسةً حقًا للعمل مع الممثلين على حركاتهم المختلفة، وقد ألهمني الإيقاع الذي ألفه تيرينس. لذلك أردت أن أفعل شيئًا يتضمن حركات الملاكمة والإحماء، ولكن كان لدي إيقاع لذلك. لذلك قمنا بتمارين الضغط هناك، وتلقينا اللكمات، والقليل من كل شيء."

تشرح كريستي لانجان، مديرة المسرح طبيعة العمل والتنسيق بين الفريق،

"عليك أن تكون هادئا. يجب أن تكون قادرًا على التعامل مع الضغط والحفاظ على هدوء الجميع. ياسمين هناك تنادي وتتكفل بالإشارات، وتراقب الحركة. وبالنسبة للعملية الفنية والمعالجة، تكون مع المخرج في.

أنا على المسرح أتواصل مع زميلتي وأتأكد من وصول جميع الأشخاص إلى هناك، وتغيير جميع الأزياء، وإعداد جميع الدعائم. لذا، بيننا نحن الاثنين، ندير كل شيء."

هذه التحفة الفنية هي أيضًا جزء من رؤية متروبوليتان المستقبلية.

تحاول الشركة تغيير وجه الأوبرا من خلال أعمال وقصص جديدة يمكن الوصول إليها ويمكن للناس الارتباط بها.
هذا العرض كسر المفاهيم المسبقة للأوبرا، ورواد هذا الفن، حيث يختبرون أشياء جديدة لم يروها في السابق.

شارك هذا المقال

مواضيع إضافية

الجيش الإسرائيلي يستعد لحرب مدن طاحنة في غزة وفق محللين

أستوديو الأوبرا في زيورخ يخرّج جيلًا جديدًا من النجوم

سالزبورغ تستضيف الجولة النهائية لجائزة هربرت فون كاراجان لقادة الأوركسترا الشباب