المعذرة، هذه المادة غير متوفرة في منطقتكم

القوة والسلطة والخيانة.. التينور فيلازون يتحدى اللغة ويجسد إحدى روائع فاغنر في أوبرا برلين

القوة والسلطة والخيانة.. التينور فيلازون يتحدى اللغة ويجسد إحدى روائع فاغنر في أوبرا برلين
حقوق النشر  euronews
بقلم:  Andrea Buring  & يورونيوز

أظهر التينور الفرنسي المكسيكي رونالدو فيلازون علو كعبه من خلال تأديته لدور جديد كليا أثناء عرضه الموسيقى الأول لإحدى أعمال الموسيقي والكاتب المسرحي الألماني  ريتشارد فاغنر في أوبرا ستاتسوبر في برلين والتي يرى فيها فيلازون تحديا جديدا بالنسبة له.

يعني الدور الجديد لمغني الأوبرا استكشاف شخصية مختلفة وتعلم مفردات جديدة لجعلها خاصة به. عملية تنطوي على التفاني والعمل الجاد ولكنها تتيح أيضًا فرصة للاستمتاع بأداء العمل.

قابلت يورونيوز التينور العالمي في منزله في باريس وهو يستعد لترجمة مقطوعة "ذا رينغ غولد" على خشبة المسرح لأول مرة، ويقول بحماس إن إتاحة  الفرصة له للعب دور "لوغي إله النار" هو أمر مثير للاهتمام.

ومعروف عن التينور فيلازون تأديته لأعمال مسرحية أوبرالية  إيطالية وفرنسية، لكنه يستعد لخوض تجربة جديدة بتقديم عمل ألماني هذه المرة.

ويقول "عندما اكتشفت "لوغي"  وقعت في حب هذا الدور وقلت لنفسي "آمل أن أتمكن يومًا ما من تأدية الدور، ليس  دورا سهلا بالنسبة لي بسبب اللغة والمضمون".

الحبكة

في هذا العمل المسرحي الذي تدور  أحداثه حول القوة والخيانة  نجد قزما يريد إغواء حوريات البحر، وخوذة  تجعل من يرتديها غير مرئي، وخاتم لديه قدرة على حكم العالم. من بين شخصيات هذا العمل ينسج "لوغي" حبكته الخاصة.

قال رولاندو فيلازون عن شخصية لوغي "إنه محتال وداخل كل واحد فينا محتال.. إنه شخصية معقدة للغاية، ومن دواعي سروري محاولة تجسيد هذه الشخصية لأن لوغي لديه العديد من الجوانب".

بدأت مغامرة فيلازون مع شخصية لوغي قبل ثلاث سنوات عندما عمل لمدة أسبوعين مع مدرب لغة ألمانية ولكن حتى بالنسبة للألمان قد يحمل عمل فاغنر بعض الكلمات الصعبة.

أثناء التحضير لهذا الإنتاج ساعد التينور ستيفان روغامر الذي قال إنه لعب دور لوغي عدة مرات فيلازون على الاندماج في الشخصية.

ويقول فيلانزون  عن المفردات الصعبة لبعض مقاطع  عمل فاغنر "هذه العبارات العديدة المتكررة التي تبدو جميعها مختلفة: وايا، واغا، دو ويل، وغي.. الخ. في البداية  تمكنت من تذكرها ولكن عندما تأتي الجملة التالية وتشابهها مرة أخرى لا أتذكرها".

تحفيز الخيال

يتحدث التينور فيلازون عن تدربه لتأدية شخصية لوغي بالقول "أعدت كل شيء في غرفتي بالفندق..أقوم بتثبيت كرسي وأعيد تجسيد كل شيء".

تعود مسرحية "ذا الرينغ غولد" إلى سبعينيات القرن الماضي، وأزيائها مستوحاة من تلك الحقبة وتعتبر مصممة الأزياء إلينا زايتسيفا أن العمل يتم من خلال "الأزياء والألوان والظلال والشعر المستعار والماكياج".

فيما يعتبر فيلازون أن "الزي جزء من الشخصية" وهو يرتدي سترته وبنطاله الأصفر الخردلي.

لفهم موسيقى ريتشارد فاغنر بشكل أفضل زار فيلازون المتحف التاريخي الألماني  الذي يستضيف معرضا مخصصا للموسيقى الألماني ريتشارد فاغنر.

في المتحف يكتشف التينور الرسومات التي رسمها فرانز فون سيتز لفاغنر. ويذكر فيلازون أن "كل هذه التقاليد والوثائق التاريخية، إذا سألتني ما إذا كانت ضرورية للغاية لبناء شخصية، فسأقول" لا "، لكن كل هذه المعلومات تحفز الخيال".

ويضيف "عليك فقط أن تدمج التوتر الذي تشعر به قبل الأداء في المعادلة، هذا التوتر الذي تشعر به في معدتك والإثارة عليك أن تستخدمه كأداة، كعنصر سيجعلك تقدم أفضل أداء على خشبة المسرح".