المتحف الوطني العراقي يفتح أبوابه مجاناً للزوار في عطلة نهاية الأسبوع

المتحف الوطني العراقي في بغداد، العراق، 24 فبراير 2023.
المتحف الوطني العراقي في بغداد، العراق، 24 فبراير 2023. Copyright Hadi Mizban/AP.
Copyright Hadi Mizban/AP.
بقلم:  يورونيوز
شارك هذا المقالمحادثة
شارك هذا المقالClose Button
نسخ/لصق رابط فيديو المقال أدناهCopy to clipboardCopied

بعدعقود من الحروب والنزاعات، شهد متحف بغداد الذي أسس في العام 1926 ليروي قصة 7 آلاف عام من تاريخ بلاد ما بين النهرين، مراحل من الإغلاق على خلفية التقلبات السياسية في البلاد.

اعلان

تدفّق عشرات الزوار الجمعة إلى المتحف العراقي في بغداد، الذي فتح أبوابه في عطلة نهاية الأسبوع، ليشاهدوا الثيران المجنّحة المهيبة والمنحوتات الآشورية التي تعود إلى أكثر من 2700 عام.

في بلد عاد ليعرف بعض الاستقرار في السنوات الأخيرة بعد عقود من الحروب والنزاعات، شهد متحف بغداد الذي تأسس في العام 1926 ليروي قصة 7 آلاف عام من تاريخ بلاد ما بين النهرين، مراحل من الإغلاق على خلفية التقلبات السياسية في البلاد.

وبعد ثلاث سنوات من الإغلاق على خلفية تظاهرات العام 2019 ثمّ جائحة كوفيد، أعاد المتحف فتح أبوابه أخيراً في آذار/مارس 2022، لكن فقط خلال أيام الأسبوع، من الأحد إلى الخميس ومن الساعة التاسعة صباحاً وحتى الواحدة ظهراً وبشكل مجاني.

وقال رئيس الهيئة العامة للآثار والتراث ليث مجيد، من المتحف لوكالة فرانس برس "اعتباراً من اليوم (الجمعة)، سيفتح المتحف نهاية الأسبوع للعائلات العراقية وضيوف العراق أيضاً وسيكون مجاناً... من التاسعة صباحاً حتى الخامسة مساءً".

Hadi Mizban/AP
المتحف الوطني العراقي في بغداد، العراق، 24 فبراير 2023.Hadi Mizban/AP

وللمرة الأولى، تدفق عشرات الزائرين صباح الجمعة إلى المتحف، من عائلات مع أطفالهم حتى الرضّع منهم، وأصدقاء، ليتنزهوا في قاعات المتحف.

التقط البعض صوراً تحت تمثالي الثور المجنح، وهو كائن أسطوري، نصف رجل ونصف ثور ذي أجنحة، اكتُشف في موقع أثري لمدينة أشورية ويعود للقرن الثامن قبل الميلاد.

Hadi Mizban/AP
أشخاص يزورون المتحف الوطني العراقي في بغداد، العراق، 24 فبراير 2023 ،Hadi Mizban/AP

يضمّ المتحف كذلك تماثيل مصغرة من العاج، تُستخدم لتزيين قصور وأثاث الملوك، تعود إلى المرحلة الآشورية الجديدة (911-612 قبل الميلاد) عُثر عليها في موقع نمرود في شمال العراق.

من المهم جداً تربية الطفل أو تعليمه على هذا التاريخ لكي يتم توارث هذه الحضارة من جيل إلى جيل

وزار أحمد مظهر البالغ 35 عاماً، المتحف للمرة الأولى مع زوجته فرح. وقال "إنها المرة الأولى التي آتي فيها إلى هنا...يتخيل الإنسان وكأنه يرجع بالتاريخ، حينما يرى هكذا تصميم وهكذا حضارة...إحساس لا يوصف".

وأبدى سعادته برؤية العائلات مع أطفالهم، قائلاً "من المهم جداً تربية الطفل أو تعليمه على هذا التاريخ لكي يتم توارث هذه الحضارة من جيل إلى جيل".

والعراق هو مهد الحضارات السومرية والبابلية والأكادية والآشورية، التي منها انبثقت الكتابة والمدن الأولى.

وعانى العراق من نهب آثاره وتهريبها بعد الغزو الأميركي في العام 2003، ثم سيطرة تنظيم الدولة الاسلامية على مناطق واسعة من البلاد.

ولم يكن المتحف العراقي بمنأى عن عمليات النهب في العام 2003 وسط الفوضى التي تبعت الغزو الأميركي. ومن بين 15 ألف قطعة أثرية نُهبت حينذاك، لم تتمكن السلطات من استعادة سوى ثلثها.

وعلى الرغم من أن بنيته التحتية لا تزال متهالكة، إلا أن العراق بدأ يفتح تدريجياً أبوابه أمام السياحة العالمية، واستأنفت بعثات تنقيب من الولايات المتحدة وأوروبا عملها، حيث يُعلن باستمرار عن اكتشافات جديدة.

المصادر الإضافية • ا ف ب

شارك هذا المقالمحادثة

مواضيع إضافية

بعد قرن من بقاءها في لندن.. العراق يستعيد 6000 من قطعه الأثرية

طابع بريدي أوكراني يمثل جدارية لبانكسي على مبنى مدمّر في كييف

فيديو: مقتل طفلين في اندلاع حريق بمخيم للاجئين في كردستان العراق