المعذرة، هذه المادة غير متوفرة في منطقتكم

دراسة: تعليق وحيد القرن في الهواء رأسا على عقب أمر "حيوي" للحفاظ عليه

دراسة: تعليق وحيد القرن في الهواء رأسا على عقب أمر "حيوي" للحفاظ عليه
حقوق النشر  Warren Smart / WWF / Green Renaissance
بقلم:  Hassan Refaei  & Maeve Campbell
حجم النص Aa Aa

يعدّ وحيد القرن من الحيوانات التي يتهددها خطر الانقراض بسبب عمليات الصيد الجائر التي تصاعدت وتائرها في السنوات الأخيرة مع تزايد الطلب على قرنه الذي يباع في السوق السوداء بأسعارٍ خيالية، غير أن دعاة الحفاظ على البيئة تنبّهوا مبكراً للخطر الذي يحاصر هذا الحيوان ووضعوا برامج وخطط لحمايته، لكنّهم غالباً ما يجدون أنفسهم مضطّرين إلى التفكير خارج الصندوق والبحث عن حلول أكثر نجاعة وأشدّ فعالية.

وفي بعض الأحيان، ومن أجل تأمين حياة وحيد القرن، يعمدُ إلى نقله بالطائرات المروحية من المناطق التي يتعذر الوصول إليها براً إلى مناطق آمنة، ونظراً إلى حجم الكبير باعتباره أحد أضخم الثدييات البرية على الأرض، فإن عملية نقله جوّاً ليست بالأمر الهيّن، ذلك أن نقله يتم من خلال ربط أقدامه وتعليقها بحبل مثبّت في جسم الطائرة فيتدّلى جسده إلى الأسفل وأقدامه إلى الأعلى، وهذه الطريقة قد تكون الأكثر لطفاً مع هكذا حيوان، وفقاً للصندوق العالمي للحياة البرية.

ولمدّة عشر سنوات استخدمت هذه الطريقة في نقل وحيد القرن من منطقة إلى أخرى، فيما كان الجدل محتدماً حول إن كانت أدوية التخدير يمكن أن تشكّل خطراً على حياة وحيد القرن عند تعليقه رأساً على عقب بدلاً من استلقائه على حمّالة يتمّ تثبيتها بحبال مع جسم الطائرة.

جامعة كورنيل في نيويورك الأمريكية، وفي دراسة جديدة أصدرتها مؤخراً، خلصت إلى أن وحيد القرن "يتحسن وضعه الصحي في الواقع عندما يتدلى في الهواء وأقدامه في الأعلى وجسمه في الأسفل"، ما يعزز الآمال بإمكانية الحفاظ على الحيوانات المهددة بالإنقراض.

الفريق البحثي في جامعة كورنيل، سافر إلى حديقة "ووتر برغ" الوطنية في ناميبيا، حيث أجرى أعضاء الفريق اختبارات شملت 12 حيوان وحيد قرن، ويقول أستاذ طب الحياة البرية والمحافظة على البيئة في جامعة كورنيل، الدكتور روبن رادكليف الذي قاد الفريق البحثي: "وجدنا أن تعليق وحيد القرن من أقدامه هو أكثر أماناً عليه مما كنا نظن (مقارنة بوضعه مخدراً على حمّالة)".

وقد يبدو هذا الاكتشاف أمراً مثيراً للسخرية عند البعض، إلا أنها "معلومات حيوية" بالنسبة لدعاة الحفاظ على البيئة الذين يعملون على إنقاذ الحيوانات المهددة بالإنقراض.

وجاء في الدراسة أنه من أجل "الحفاظ على وحيد القرن في مأمن بعيداً من الصيد الجائر، كما يجب على الجهات المعنية، في كثير من الأحيان، نقل وحيد القرن إلى مناطق نائية يصعب الوصول إليها براً".

وعلى الرغم من حقيقة أن الأدوية المهدئة هي مواد أفيونية قوية، لها آثار جانبية يمكن أن "تضر بصحة وحيد القرن وحتى يأنها يمكن أن تؤدي إلى وفاته" ، إلا أن الباحثين وجدوا أن المخاطر تقل عندما يتم رفع هذا الحيوان من أقدامه في الهواء.

ويضيف الدكتور رادكليف: "إن تعليق وحيد القرن رأساً على عقب قد أدى في الواقع إلى تحسين التنفس (وإن كان بدرجة صغيرة) لدى وحيد القرن عمّا في حال كان مستلقياً على جانبه".

مديرة منظمة "بيتا" المدافعة عن حقوق الحيوان، توافق الدكتور رادكليف، الرأي، وتقول: "تسلط الدراسة الضوء على معلومات هامة حول النقل الآمن لحيوانات وحيد القرن بغرض الحفاظ على نوعه".

وتضيف قائلة: "لكن، بالطبع، يجب استخدام نتائج هذا البحث جنباً إلى جنب مع الجهود الأخرى، والتي تشمل حماية الموائل، وسنّ قوانين أشد لمنع الصيد الجائر، والعمل باتجاه تثبيت آليات صارمة لتنفيذ هذه القوانين"، ذلك أن الصيادين غير القانونيين يواصلون أنشطتهم لمواكبة ازدياد الطلب على قرون وحيد القرن في آسيا حيث لا تزال تُستخدم في الطب التقليدي أو لمزاياها المزعومة في تحفيز الرغبة الجنسية.

يذكر أنه في السلطات الجمركية في جنوب إفريقيا ضبط مطلع شهر شباط/فبراير الماضي في مطار أو. آر. تامبو في جوهانسبرغ قرون لحيوانات وحيد القرن تُقدّر قيمتها بثلاثة ملايين ونصف مليون دولار كانت مموهة في شحنة ادعى مرسلوها أنها تضم خراطيش حبر للطابعات، في رابع عملية ضبط من نوعها خلال سبعة أشهر، والعملية الأخيرة ترفع كمية قرون وحيد القرن المضبوطة في المطار خلال المدة المذكورة إلى حوالي 280 كيلوغراما، بقيمة تقريبية تبلغ 15,6 مليون دولار.