عاجل

عاجل

شاهد.. حقن قرن وحيد القرن بمادة سامة لحمايته من الصيد الجائر

 محادثة
وحيد القرن بعد حقن المادة السامة في قرنه
وحيد القرن بعد حقن المادة السامة في قرنه -
حقوق النشر
ا.ب
حجم النص Aa Aa

وحيد القرن في الفيديو هو واحد من ثمانية يعيشون بحرية في مدينة ليمبوبو بجنوب إفريقيا، وهذه الحيوانات في خطر بسبب عمليات الصيد الجائر التي تجري لأجل قرونها.

ويكثر الطلب على هذه القرون في دول آسيوية، حيث يعتقد الراغبون بشرائها بأن مسحوق هذه القرون يشفي من الأمراض، بالرغم من عدم وجود دليل علمي على أنها تتمتع بقيمة طبية.

وهنالك مشترون يرون أن هذه القرون، والتي لها نفس تكوين أظافر أصابع الإنسان، جالبة للثروة والمال.

ويعمل ناشطون ضمن مشروع "رينو ريسكيو" لحماية وحيد القرن، حيث يحشون قرونهم بمزيج من المواد السامة، لإبعاد الصيادين عنه.

الطبيب البيطري شون بيفرلي ألمح إلى أن حجم هذا الحيوان يجعل من الصعب تهدئته أو السيطرة عليه دون تخديره، ثم يتم "عصب" عينيه ليبدأ الفريق بإنجاز مهمته.

اقرأ أيضا على يورونيوز:

الذكاء الاصطناعي لحماية الحيوانات المهددة بالانقراض في جنوب إفريقيا

نهاية مأساوية لصياد وحيد قرن.. هاجمه فيل والتهمته مجموعة أسود

جنوب أفريقيا تضبط شحنة كبيرة من قرون وحيد القرن كانت متجهة إلى خارج البلاد

شاهد: طفل في الـ 11 من العمر يتكفل بمهمة حماية صغار حيوان وحيد القرن

ولحقن المادة السامة في القرن، يتم ثقبه على مستوى قاعدة القرن، يوضع فيه الخليط ثم يتم سدّه بإحكام.

مشروع "رينو ريسكو"، بدأ عام 2010، لمكافحة الصيد الجائرة، حيث أجريت عدة اختبارات على الحيوانات، وفي العام 2011، بدأت الخطوات الفعلية، ليصل اليوم العدد الإجمالي لوحيدي القرن الذين خضعوا للبرنامج لحوالي 700.

الدكتورة لوريندا هيرن، المشرفة على المشروع قالت:"استندنا على مادة بحثية واحدة توفرت لنا، أجريت في جامعة أوهايو، تفيد بأن قرن هذا الحيوان له هيكل أنبوبي، مكونة من ألياف صلبة، ما قمنا به من طرفنا هو دراسة إمكانية وضع مواد سامة في هذه القرون، لكي بدون قيمة للراغبين في استخدامها كدواء، أو كأكواب أو مقابض للأسلحة".

وبدأت أزمة الصيد الجائر عام 2008، حيث قتل حوالي 262 منها، ومنذ العام 2020، تم اصطياد أكثر من 8000 وحيد قرن.