احذروا من هذه المواقد في المنازل.. أضرار صحية وبيئية على الأطفال بسبب الطبخ بالغاز

تنتج أفران الغاز أول أكسيد الكربون وجزيئات متناهية الصغر وملوثات أخرى
تنتج أفران الغاز أول أكسيد الكربون وجزيئات متناهية الصغر وملوثات أخرى   -  حقوق النشر  Daniel Roland/AP
بقلم:  يورونيوز

كشفت دراسة جديدة أن مواقد الغاز المنزلية تتسبب بتلوث الهواء، وتزيد من خطر إصابة الأطفال بمشاكل صحية.

وأشار تقرير صادر عن منظمة CLASP لكفاءة الطاقة، بالتعاون مع التحالف الأوروبي للصحة العامة والمنظمة الهولندية للبحوث العلمية التطبيقية، إلى أن الطهي باستخدام هذه المواقد من دون تهوية مناسبة، يتسبب في تجاوز المستويات الصحية لثاني أكسيد النيتروجين، وهو ما يتنافى مع معايير التلوث في الاتحاد الأوروبي وإرشادات منظمة الصحة العالمية.

وتوصلت الدراسة إلى أن أفران الغاز تنتج أيضًا أول أكسيد الكربون وجزيئات متناهية الصغر وملوثات أخرى يمكن أن تسبب آثاراً صحية خطيرة للأطفال، وخاصة أمراض الرئة.

وأضاف التقرير: "أكثر من 700 ألف حالة إصابة بالربو لدى الأطفال في الاتحاد الأوروبي في العام الماضي كانت مرتبطة بالطهي باستخدام الغاز في المنزل. ويمثل هذا الرقم حوالي 7% من جميع حالات الربو لدى الأطفال في جميع أنحاء الاتحاد".

ويستخدم حوالي 100 مليون شخص في الاتحاد الأوروبي مواقد الغاز، من بينهم نصف منازل إيطاليا وهولندا ورومانيا والمجر.

وتخشى المنظمات الصحية من أن أزمة الطاقة في أوروبا يمكن أن تجعل هذا الوضع أسوأ، حيث يقلل الناس من التهوية لتوفير الحرارة والمال.

أضرار مواقد الغاز

في هذا السياق، أوضحت الرئيسة التنفيذية لشركة CLASP كريستين إيغان، أن معظم الناس يقضون أوقاتهم داخل منازلهم دون تهوية، ما قد يؤثر على صحتنا بسبب تراجع جودة الهواء".

وأضافت: "قلة من الناس على دراية بالمخاطر الضارة التي تشكلها أجهزة الطهي بالغاز".

وتابعت قائلة: "مسؤولو الاتحاد الأوروبي ملزمون بالنظر في هذه المخاطر الصحية".

وكانت الأبحاث السابقة قد ربطت أيضاً بين استخدام الغاز المنزلي واضطراب نقص الانتباه وفرط النشاط لدى الأطفال الصغار، إضافة للتأثيرات السلبية على الجهاز التنفسي والجهاز العصبي للبالغين.

من جهتها، أوضحت مديرة التحالف الأوروبي للصحة العامة الدكتورة ميلكا سوكولوفيتش "أننا نخشى أن تصبح جودة الهواء الداخلي سيئة بشكل خاص هذا الشتاء في المنازل التي تستخدم مواقد الغاز".

وأضافت: "مع انخفاض التهوية الخارجية للحفاظ على حرارة المنزل، من المهم معالجة المصادر الداخلية لتلوث الهواء".

وأضافت سوكولوفيتش: يجب على الحكومات أن تتحمل المسؤولية عبر وضع أطر يمكن أن تساعد الأسر على الانتقال من استخدام الغاز إلى اعتماد الكهرباء في عمليات الطهي.

وبموجب معاهدة الاتحاد الأوروبي، يجب أن يهدف المشرعون الأوروبيون إلى حماية صحة الإنسان أثناء وضع السياسات البيئية.