Eventsالأحداث
Loader

Find Us

اعلان

شباب اعتادوا على الصودا ولم يعد بإمكانهم شرب الماء

طفلة تشرب من الحنفية في مدريد. 2023/07/18
طفلة تشرب من الحنفية في مدريد. 2023/07/18 Copyright Charles Krupa/AP
Copyright Charles Krupa/AP
بقلم:  يورونيوز
شارك هذا المقالمحادثة
شارك هذا المقالClose Button

في نظر اختصاصي التغذية هناك حقيقة واحدة تلخص المشكلة: حوالي 70 في المائة من الجسم عبارة عن ماء. في الواقع، إذا قمت بقطع "الوقود"، فسوف تتعطل الآلة بأكملها قريبًا.

اعلان

أكدت شابة على إحدى منصات التواصل الاجتماعي، أنها لم تعد قادرة على شرب الماء لإدمانها على شرب المشروبات الغازية. وقالت الشابة على منصة "تيكتوك": "من المستحيل بالنسبة لي أن أشرب الماء". ويبدو أن  كلوي التي تبلغ من العمر 18 عاما، والتي بدا عليها القلق شربت خمسة أكواب صغيرة من الماء على الأكثر خلال السنوات الخمس الماضية.

لم يعد بإمكان كلوي تناول المياه سواء كانت عادية أو غازية دون الشعور بالغثيان، نظرا لتعود جسمها على البدائل السكرية مثل المشروبات الغازية، التي تكون لها الأولوية دائمًا لإنعاش نفسها، حتى في أقصى الظروف. وحين شعورها بالعطش قليلاً خلال أو بعد التنزه، تأخذ زجاجة كوكا كولا. كما أنها تتناول الدواء بواسطة المشروب الغازي. وعندما تكون زجاجة الصودا فارغة، فهي تفضل الإنتظار إلى غاية وصول مشروب جديد إلى الثلاجة.

وبالرغم من أن فيديو كلوي أثار الكثير من السخرية والتشكيك، إلا أن هناك أيضًا مئات من الشباب والمراهقين الذين يتعاطفون معها.

الغالبية العظمى من الشباب الذين علّقوا، تحدثوا عن نفس المشكلة. البعض أكد أنه يشعر بأي حاجة بيولوجية لشرب الماء، أي أنهم استبدلوا حاجتهم إلى الماء تدريجيًا بالمشروبات السكرية مثل كوكا كولا أو عصائر الفاكهة.

إحدى الشابات قالت: "أعتقد أنني، دون وعي، أضع الماء جانباً عندما اعتدت على استهلاك بدائل أخرى". ومع ذلك، فإن طريقة الترطيب هذه لا تخلو من العواقب، وغالباً ما تظهر تداعياتها الأولى بشكل مباشر على الجسم حيث اشتكت من ظهور بثور على بشرتها، وهي الآن تكافح للتخلص منها. وقد لاحظت أيضًا مشاكل تتعلق بالتهابات المسالك البولية، والتي تعتقد أنها مرتبطة بقلة استهلاكها للمياه.

في نظر اختصاصي التغذية،  يتأثر الجسم بأكمله إذا حرمته من الماء، من بنية العظام إلى الجلد، بما في ذلك الأسنان والكلى. ومثل كلوي، تؤكد شابات أخريات أن مشروبًا واحدًا فقط يكفي للتسبب في آلام في المعدة، وغثيان، وارتعاش، وحتى ألم شديد في مناطق معينة مستهدفة، على سبيل المثال حول الأضلاع.

إن بطل جميع البدائل، كوكا كولا، ليس خطيرا فقط بسبب محتواه العالي من السكر، ولكن أيضا بسبب مكون آخر من مكوناته: حمض الفوسفوريك. للحصول على عظام جيدة، يحافظ جسمنا على التوازن بين الكالسيوم والفوسفور. وكما يوحي اسمه، فإن حمض الفوسفوريك محمل بالفوسفور، وبالتالي يعطل التوازن ويضعف بنية العظام. كما أن الحموضة العالية جدًا الموجودة في المشروبات الغازية تدمر أيضًا بقية الجسم، وخاصة الأسنان. يبلغ الرقم الهيدروجيني لمشروب الكوكا كولا المباع في فرنسا حوالي 2.5، مما يؤدي إلى إتلاف مينا الأسنان.

كما أن الكمية الهائلة من السكر الموجودة في هذه المشروبات الغازية تسهل زيادة الوزن. تحتوي علبة كوكا كولا الصغيرة سعة 33 سنتيلتر على ما يعادل سبعة مكعبات سكر، وإضافة إلى خطر زيادة الوزن، يمكن التعرض لمرض السكري.

المصادر الإضافية • موقع سلات

شارك هذا المقالمحادثة

مواضيع إضافية

شاهد: متظاهرون أرجنتينيون يطالبون كوكا كولا بسياسات مستدامة وصديقة للبيئة

رفضاً للعنصرية والكراهية.. كوكا كولا تعلّق إعلاناتها على وسائل التواصل الاجتماعي

كوكا كولا تطلق أول مشروب بالكحول من اليابان