Eventsالأحداثالبودكاست
Loader
جدونا
اعلان

للحد من الحقن التجميلية غير القانونية .. فرنسا تفرض إجراءات صارمة لاستخدامات حمض الهيالورونيك

فرنسا تتخذ  إجراءات صارمة ضد حمض الهيالورونيك للحد من الحقن التجميلية غير القانونية
فرنسا تتخذ إجراءات صارمة ضد حمض الهيالورونيك للحد من الحقن التجميلية غير القانونية Copyright Canva
Copyright Canva
بقلم:  Oceane Duboust
نشرت في
شارك هذا المقالمحادثة
شارك هذا المقالClose Button
هذا المقال نشر باللغة الإنجليزية

السلطات الصحية الفرنسية تفرض إلزامية الوصفات الطبية لاستخدام حقن حمض الهيالورونيك في العمليات التجميلية.

اعلان

شددت السلطات الصحية الفرنسية تدابير السلامة الخاصة بحمض الهيالورونيك، وهو منتج شائع يستخدم في العلاجات التجميلية، زاد استخدامه من قبل غير المتخصصين.

وقالت وزارة الصحة الفرنسية في بيان، الجمعة، إن الوصفة الطبية أصبحت إجبارية الآن للحصول على "حقن حمض الهيالورونيك".

ويمكن استخدام حقن تحتوي على حمض الهيالورونيك (HA) في مستحضرات التجميل، لملء التجاعيد وتكبيرحجم الشفاه، بالاضافة إلى الأنف أو الخدين.

ولأنه موجود بشكل طبيعي في جسم الإنسان، فمن غير المرجح أن يتسبب بالحساسية أو اضرار جانبية ضارة.

"سوق غير رسمي ومربح"

أدت زيادة شعبية الإجراءات التجميلية غير الجراحية، إلى زيادة عمليات الحقن التي تتم خارج المرافق الطبية التي تجذب المستهلكين بأسعار منخفضة ومن خلال الإعلانات على مواقع التواصل الاجتماعي.

وقالت وزارة الصحة الفرنسية: "منذ سنوات، تطورت سوق غير رسمية ومربحة يقوم فيها الأفراد والمهنيون غير المتخصصين بالحصول على الحقن التجميلية لحمض الهيالورونيك واستخدامها لأنفسهم أو للآخرين".

أدين العديد من الأشخاص لممارستهم عمليات حقن التجميل غير القانونية في السنوات الأخيرة، مثل شقيقتين في فرنسا العام الماضي ومؤثرة ألمانية على إنستغرام حُكم عليها بالسجن لمدة أربع سنوات في عام 2019.

وأعلنت حكومة المملكة المتحدة في أواخر العام الماضي، أنها ستسعى للحصول على وجهات نظر حول جعل الإجراءات التجميلية غير الجراحية أكثر أمانًا لإنشاء نظام ترخيص جديد. وتم حظر المواد القابلة للحقن لمن تقل أعمارهم عن 18 عامًا منذ عام 2021.

وحذر الخبراء في تقرير حديث لهيئة الإذاعة البريطانية من أن المملكة المتحدة لا تزال في وضع حرج، حيث تعد اسكتلندا "الأسوأ في أوروبا" فيما يتعلق بالإجراءات التجميلية الخطرة، حيث لا يوجد حظر على إجراء مثل هذه الممارسات بين القصر.

ومع أن الآثار الجانبية غير العادية نادرة، لكنها قد تشمل الحساسية أو النخر أو العدوى أو حتى العمى.

وعندما يقوم ممارسون غير مدربين أو غير مرخصين بإجراء العلاجات، تزداد مخاطر المضاعفات أو النتائج غير المرضية.

شارك هذا المقالمحادثة

مواضيع إضافية

امرأة تصل إلى سدة الحكم في المكسيك في سابقة تاريخية.. من هي كلاوديا شينباوم؟

توقعات بتعزيز أحزاب اليمين المتطرف سلطتها في انتخابات البرلمان الأوروبي المرتقبة

ميلوني تفوز بخلاف دبلوماسي مع ماكرون بإلغاء الإشارة إلى الإجهاض من البيان الختامي لمجموعة السبع