المعذرة، هذه المادة غير متوفرة في منطقتكم

الاتحاد الأوروبي يضع قواعد لجعل الملابس مصنوعة من المواد المعاد تدويرها

Access to the comments محادثة
بقلم:  يورونيوز
الاتحاد الأوروبي يضع قواعد لجعل الملابس مصنوعة من المواد المعاد تدويرها
الاتحاد الأوروبي يضع قواعد لجعل الملابس مصنوعة من المواد المعاد تدويرها   -   حقوق النشر  Francisco Seco/AP.

كشفت المفوضية الأوروبية عن خطة مستقبلية تتعلق بتنظيم بيع المنتجات الاستهلاكية داخل دول التكتّل بما يتماشى وسياسة الاتحاد الأوربي البيئية، سواء تعلق الأمر بالسلع الكهربائية أو الملابس ضمن آلية تهدف إلى الترويج لسلع استهلاكية أكثر استدامة وطويلة الأمد في أسواق التكتل.

المنتجات المستدامة

وبموجب اقتراح عرضه في مؤتمر صحفي الأربعاء مفوض الاتحاد الأوروبي المسؤول عن البيئة فرانس تيمرمانس، فإن الذراع التنفيذية للاتحاد الأوروبي تسعى بحلول عام 2030، إلى تهيئة الظروف المناسبة حتى "تستمر الملابس المباعة لفترة أطول وأن تكون مصنوعة أكثر من المواد المعاد تدويرها" على اعتبار أنه "يتم إعادة تدوير 1% من منسوجات الاتحاد الأوروبي وتحويلها لمنتجات جديدة" بحسب المفوضية. ومن المقرر أن يبحث البرلمان الأوروبي ودول الاتحاد الأوروبي الـ27 المقترح قبل أن يصبح قانونا.

ما هي اللوائح الجديدة؟

تدعو القواعد الجديدة التي اقترحتها االمفوضية إلى ضرورة اعتماد المصنّعين على حد أدنى إلزامي من استخدام الألياف المعاد تدويرها بحلول عام 2030.

قال نائب رئيسة المفوضية فرانس تيمرمانس: "نريد أن تصبح المنتجات المستدامة هي القاعدة" مضيفا "الملابس التي نرتديها يجب أن تكون قابلة لإعادة غسيلها لأكثر من ثلاث مرات" حسب قوله.

ولفتت المفوضية إلى أن هذه الاستراتيجية ينبغي أن تتناغم أيضا مع ضرورة حدوث تغييرات كبيرة في مواطن الصناعات النسيجية في البلدان النامية في آسيا وأمريكا اللاتينية، وهي المعروفة بصناعة ملابس "محددة بتاريخ الاستخدام". مشيرا إلى أن العمّال الذين يقومون بإنتاج ذلك النوع من الملابس" يقومون بأشغال في ظل ظروف عمل سيئة للغاية" حسب قوله.

ضرورة أن تكون المنسوجات قابلة لإعادة التدوير

وأوضح المسؤول الأوروبي أنه "يجب أن تكون جميع المنسوجات مستدامة وقابلة لإعادة التدوير ومصنوعة من ألياف معاد تدويرها وخالية من المواد الخطرة". وتهدف الاستراتيجية أيضًا إلى تعزيز قطاعي إعادة الاستخدام والإصلاح ومعالجة نفايات المنسوجات. من ناحية أخرى، صارت الألياف الصناعية والمزج بين المواد حاليا، من المكونات المهيمنة في صناعة الأزياء، وهي مواد يصعُب إعادة تدويرها، بحسب الاتحاد الألماني للمواد الخام المستهلكة والتخلص من النفايات.

ما يقرب من ثلاثة أرباع الملابس والمنسوجات المستخدمة في الاتحاد الأوروبي مستوردة. في عام 2019، استوردت دول التكتّل المكونة من 27 دولة أكثر من 80 مليار يورو من الملابس، معظمها من الصين وبنغلاديش وتركيا. وفقًا للمفوضية الأوروبية التي أشارت إلى أن "المستهلك العادي في الاتحاد الأوروبي يتخلص من 11 كيلوغرامًا من الملابس كل عام".