المعذرة، هذه المادة غير متوفرة في منطقتكم

بولندا تستعد للاستغناء عن واردات النفط والغاز من روسيا بنهاية 2022

Access to the comments محادثة
بقلم:  يورونيوز
 ماتيوس مورافيسكي رئيس وزراء بولندا
ماتيوس مورافيسكي رئيس وزراء بولندا   -   حقوق النشر  John Thys/AFP or licensors

قال رئيس وزراء بولندا ماتيوس مورافيسكي إن بلاده ستتخذ خطوات لإنهاء واردات النفط الروسية بحلول نهاية عام 2022. وقال في مؤتمر صحفي الأربعاء إن بولندا تعتزم الآن طرح الخطة الأكثر تشدداً لدى دولة أوروبية، من خلال الكف عن الاعتماد على الواردات الروسية تماماً، مضيفاً أن "الاستغناء عن استيراد النفط والغاز من روسيا سيتحقق بشكل جزئي بالتركيز على مصادر الطاقة المتجددة".

وتهيمن روسيا على الواردات البولندية من الفحم، إذ تشكل حوالي 20 % من الاستخدام المحلي. واستوردت بولندا حوالي 9.4 مليون طن من الفحم الروسي في 2020 واستخدمت معظمها في تدفئة المنازل. كما تستورد أيضا من روسيا حوالي 50% من حاجاتها من الغاز وأكثر من 60% من النفط الذي تكرره.

حظر على واردات الفحم من روسيا

قال متحدث باسم مجلس الوزراء البولندي الثلاثاء إن الحكومة وافقت على مشروع قانون سيسمح بفرض حظر على واردات الفحم من روسيا. ومنذ بداية الغزو الروسي لأوكرانيا، حثت بولندا الاتحاد الأوروبي على إدراج الوقود الأحفوري الروسي في العقوبات التي فرضها التكتل على موسكو. كما دعت الحكومة البولندية المفوضية الأوروبية إلى فرض ضريبة جديدة على الوقود الأحفوري الروسي.

استخدم الغاز والنفط كأداة للابتزاز"

تجادل بولندا بأن الأموال المتأتية من صادرات النفط والغاز تغذي جهود الحرب الروسية . وقال ماتيوس مورافيسكي، إن الرئيس الروسي فلاديمير بوتين استخدم الغاز والنفط "كأداة للابتزاز" حسب قوله. واشار أيضا "عندما كانت دول أوروبية تنظر إلى روسيا كشريك تجاري، كنا نعلم أن روسيا تستخدم الغاز والنفط وخاصة الغاز، كأداة ابتزاز" مضيفا "اليوم تحولت أداة الابتزاز هذه إلى أداة حرب." وتابع "ندعو جيراننا وشركاءنا في الاتحاد الأوروبي جميعًا إلى أن يفعلوا الشيء نفسه" مضيفا "ابتعدوا بأسرع ما يمكن عن الاعتماد على استيراد النفط والغاز والفحم من روسيا، هذه هي الخطة الناجعة لانتزاع هذا السلاح من بين يدي بوتين " حسب قوله.