المعذرة، هذه المادة غير متوفرة في منطقتكم

السفير الأوكراني لدى برلين يهاجم أولاف شولتس بعنف: أوكرانيا ليست روضة للأطفال

Access to the comments محادثة
بقلم:  يورونيوز
السفير الأوكراني لدى ألمانيا، أندري ميلنيك
السفير الأوكراني لدى ألمانيا، أندري ميلنيك   -   حقوق النشر  أ ف ب

هاجم السفير الأوكراني لدى ألمانيا، أندري ميلنيك، الثلاثاء، المستشار الألماني أولاف شولتس بشدّة بسبب تصريحاته الأخيرة. 

وقال شولتس يوم الإثنين إنه لا يخطط لزيارة أوكرانيا بعد أن قيل للرئيس الألماني فرانك فالتر شتاينماير الذي عرض زيارتها الشهر الماضي، إنه "غير مرغوب فيه" من قبل كييف. 

ورداً على هذه التصريحات، نقلت وكالة الأنباء الألمانية "دي بي آي" عن ميلنيك قوله "هذه الحرب هي الأكثر وحشية منذ الغزو النازي لأوكرانيا، ليست روضة للأطفال".

وانتقد شولتس طريقة التعامل غير "المقبولة" مع رئيس ألمانيا، وهي "دولة تقدم الكثير من المساعدة العسكرية والكثير من المساعدة المالية المطلوبة عندما يتعلق الأمر بالضمانات الأمنية التي تعتبر مهمة لأوكرانيا في المستقبل".

ولكن ميلنيك رفض منطق شولتس قائلاً "ليس من شيم رجال الدولة "التعامل مع الأمور بحساسية مفرطة". واستخدم ميلنيك عبارة ألمانية تدل إلى الشخص الذي يشعر "أنه تم الاعتداء عليه بسهولة والذي لا يتقبل مزحة". 

ومنذ الغزو الروسي لأوكرانيا في فبراير/شباط، يعد السفير الأوكراني في برلين من أكثر منتقدي الحكومة الألمانية وهو اعتبر سابقاً، أن اعتراف شتاينماير بحصول أخطاء في التعامل مع روسيا مجرد "خطوة أولى".

وقال في تصريح لإذاعة "دويتشلاند" الألمانية إن "المهم أن تعقب هذه التصريحات أفعال، وأن هذه الأفعال غير موجودة. كنت أتمنى، مثل العديد من مواطني بلدي، ألّا يظهر الرئيس الألماني هذا الندم فحسب، بل أن يطالب أيضاً الحكومة الألمانية بصفته رئيساً للدولة باستخلاص الدروس من مذبحة بوتشا، ومن الفظائع الأخرى التي نمر بها ليلاً ونهاراً الآن في أوكرانيا".

ولفت إلى أن ما هو منتظر من ألمانيا هو تشديد العقوبات على روسيا وحظر واردات الطاقة منها.

وفي تغريدة نشرها على صفحته الرسمية على موقع تويتر، انتقد السفير رفض ألمانيا تزويد بلاده بأسلحة دفاعية، واتهمها بـ"النفاق".

وجاء في التغريدة "النفاق الألماني، لا أسلحة لأوكرانيا للدفاع عن نفسها ضد الغزو الروسي".