Eventsالأحداث
Loader

Find Us

اعلان

موافقة بالإجماع.. البوسنة والهرسك تحصل على الضوء الأخضر لبدء محادثات الانضمام إلى الاتحاد الأوروبي

من اليمين، رئيس وزراء هولندا، مارك روتي ورئيسة وزراء البوسنة والهرسك بوريانا كريستو ورئيسة المفوضية الأوروبية أورسولا فون دير لاين، ورئيس وزراء كرواتيا، أندريه بلينكوفيتش
من اليمين، رئيس وزراء هولندا، مارك روتي ورئيسة وزراء البوسنة والهرسك بوريانا كريستو ورئيسة المفوضية الأوروبية أورسولا فون دير لاين، ورئيس وزراء كرواتيا، أندريه بلينكوفيتش Copyright AP Photo
Copyright AP Photo
بقلم:  يورونيوز
شارك هذا المقالمحادثة
شارك هذا المقالClose Button

اقتربت البوسنة والهرسك خطوة أخرى من الدخول في محادثات رسمية بشأن انضمامها إلى الاتحاد الأوروبي بعد أن أعطى زعماء الكتلة البالغ عددهم 27 الضوء الأخضر لهذه الخطوة يوم الخميس.

اعلان

أعطى زعماء الاتحاد الأوروبي يوم الخميس، الضوء الأخضر لدخول البوسنة والهرسك إلى محادثات انضمامها إلى الاتحاد الأوروبي.

ويأتي ذلك بعد ثماني سنوات من تقديم الدولة الواقعة في غرب البلقان لأول مرة طلبًا للحصول على عضوية الاتحاد الأوروبي، وبعد تسعة أيام فقط من إعلان المفوضية الأوروبية أنها حققت تقدمًا كافيًا في التوافق مع معايير الكتلة وقيمها وسياستها الخارجية للدخول في المفاوضات.

وكتب رئيس المجلس الأوروبي، تشارلز ميشيل، على موقع أكس، "مكانك في عائلتنا الأوروبية".

وأضاف ميشيل أن "قرار اليوم هو خطوة رئيسية إلى الأمام على طريق الاتحاد الأوروبي. والآن يجب أن يستمر العمل الشاق حتى تتقدم البوسنة والهرسك بشكل مطرد، كما يريد شعبكم".

ورحبت رئيسة مجلس وزراء البوسنة والهرسك، بورجانا كريشتو، بالقرار.

وقالت: "لقد أدى التصميم والجهود المتبادلة إلى تحقيق المستوى اللازم من الامتثال للمتطلبات والمعايير. وما زلنا مصممين بقوة على مواصلة العمل الذي سيؤدي إلى مزيد من التقدم والتنمية في البوسنة والهرسك".

مخاوف

ورغم أن كافة الدول الأعضاء في الاتحاد الأوروبي تؤيد انضمام البوسنة من حيث المبدأ، فقد أعربت بعض الدول ـ مثل الدنمارك وهولندا ـ عن مخاوفها من استمرار وجود نهايات فضفاضة في الإصلاحات الدستورية والانتخابية التي كان من المتوقع أن تكملها البوسنة قبل أن تعتبر جاهزة لمحادثات الانضمام.

وفي البرلمان الهولندي، تم التصويت بأغلبية ضئيلة على اقتراح قدمه حزب العقد الاجتماعي الجديد (يمين الوسط) يدعو إلى تأجيل المحادثات، مما سمح لرئيس الوزراء المؤقت مارك روتي بدعم افتتاح المحادثات في بروكسل يوم الخميس.

وأكد روتي عند وصوله إلى القمة: “سندعم اقتراح المفوضية بفتح المفاوضات”. "لكن من المهم أن تفعل البوسنة المزيد."

البوسنة والهرسك هي واحدة من خمس دول غرب البلقان المعترف بها كمرشحة رسمية للانضمام إلى الاتحاد الأوروبي. وهي حاليًا الدولة الوحيدة من بين تلك الدول التي لم تدخل بعد في مفاوضات الانضمام الرسمية.

ومنعت الانقسامات العرقية العميقة والتأخير في الإصلاحات الدستورية والقضائية والانتخابية البلاد من اللحاق بجيرانها على الطريق إلى عضوية الاتحاد الأوروبي.

لكن البوسنة والهرسك تعتمد على الدعم القوي من مجموعة من البلدان المعروفة باسم "أصدقاء البوسنة"، والتي تشمل النمسا، وكرواتيا، وإيطاليا، والمجر، وسلوفينيا.

طريق أوكرانيا نحو الاتحاد

ومن أجل تسريع مسعى الدولة الواقعة في غرب البلقان، طرحت هذه البلدان الأمر الذي جعل تقدم أوكرانيا ومولدوفا على مسارات عضويتها مشروطاً بتقدم البوسنة.

وفي حديثه قبل القمة يوم الخميس، قال المستشار النمساوي كارل نيهامر: "صحيح أنه لا تزال هناك قضايا معلقة، ولكن هذا هو الحال أيضًا مع أوكرانيا، حيث أن مفاوضات الانضمام لا تبدأ إلا عندما يتم تلبية هذه النقاط".

"إن نفس العملية التي تم اتباعها في أوكرانيا يجب أن تكون مناسبة تمامًا للبوسنة والهرسك. وأضافت المستشارة أن النمسا تروج لهذا الأمر.

وتتقدم كل من أوكرانيا ومولدوفا بخطوة على البوسنة، حيث أعطى زعماء الاتحاد الأوروبي الضوء الأخضر لإجراء محادثات في ديسمبر/كانون الأول.

لكن كلا البلدين يواجهان أيضًا عقبة قبل أن تبدأ المفاوضات. إن ما يسمى بأطر التفاوض ــ المصممة لتوجيه المحادثات بين بروكسل وكل من كييف وكيشيناو ــ تحتاج إلى الموافقة بالإجماع.

وأشارت مصادر دبلوماسية تحدثت بشرط الإجماع إلى أن المجر قد تمنع تبني تلك الأطر.

شارك هذا المقالمحادثة

مواضيع إضافية

الجيش الإسرائيلي يعلن استهداف 100 مبنى في مدينة حمد بخان يونس ويزعم قتل عشرات المقاتلين

في خطوة مفاجئة.. البنك الوطني السويسري يخفض سعر الفائدة

آمال جورجيا تتلاشى في الانضمام إلى الاتحاد الأوروبي بعد موافقة البرلمان على "القانون الروسي"