Eventsالأحداثبودكاست
Loader

جدونا

اعلان

أكبر حزب في الاتحاد الأوروبي يؤيد ترشيح رئيسة المفوضية فون دير لاين لولاية ثانية

حزب الشعب الأوروبي يرشح أورسولا فون دير لاين لرئاسة المفوضية ثانية / بوخاريست - رومانيا. 2024/03/07
حزب الشعب الأوروبي يرشح أورسولا فون دير لاين لرئاسة المفوضية ثانية / بوخاريست - رومانيا. 2024/03/07 Copyright AP Photo/Andreea Alexandru
Copyright AP Photo/Andreea Alexandru
بقلم:  يورونيوز
شارك هذا المقالمحادثة
شارك هذا المقالClose Button
نسخ/لصق رابط فيديو المقال أدناهCopy to clipboardCopied

أيد أكبر حزب سياسي في الاتحاد الأوروبي يوم الخميس ترشيح أورسولا فون دير لاين لولاية ثانية، مدتها خمس سنوات على رأس المفوضية الأوروبية القوية في الاتحاد.

اعلان

يأتي ترشيح فون دير لاين في تجمع لحزب الشعب الأوروبي، الذي تنتمي إليه من يمين الوسط، في العاصمة الرومانية بوخارست، قبل انتخابات البرلمان الأوروبي التي ستجرى في الفترة من 6 إلى 9 حزيران/يونيو، وهي المؤسسة الوحيدة المنتخبة ديمقراطيًا في الاتحاد الأوروبي. ويضع هذا التأييد فون دير لاين بقوة كمرشحة أولى للمنصب الأعلى في التكتل الذي يضم 27 دولة.

ومن المتوقع أن يظل حزب الشعب الأوروبي هو الأكبر في الهيئة التشريعية للكتلة بعد تصويت يونيو، لكن منصب فون دير لاين سيظل يتطلب موافقة قادة الدول الأعضاء في الاتحاد الأوروبي، علما وأن ما  يقرب من نصف قادة دول الاتحاد الأوروبي الـ27 أعضاء في حزب الشعب الأوروبي.

ومع اختتام اجتماع حزب الشعب الأوروبي الذي استمر لمدة يومين يوم الخميس، حذرت فون دير لاين من الصعود المتوقع للشعبويين في الانتخابات المقبلة في الاتحاد الأوروبي، ومحاولة روسيا "محو أوكرانيا من على وجه الأرض".

وقالت فون دير لاين: "تتعرض أوروبا المسالمة والموحدة لتحديات لم يسبق لها مثيل، من قبل الشعبويين والقوميين والديماغوجيين، سواء كان ذلك من اليمين المتطرف أو اليسار المتطرف...قد تكون الأسماء مختلفة، لكن الهدف واحد. إنهم يريدون أن يدوسوا على قيمنا ويريدون تدمير أوروبا... لن يسمح حزب الشعب الأوروبي بحدوث ذلك أبدًا."

منذ انتخاب فون دير لاين في عام 2019 كمسؤولة تنفيذية للمفوضية، التي تمثل مواطني الاتحاد الأوروبي البالغ عددهم 450 مليون مواطن، قادت التكتل خلال سلسلة من الأزمات، وتشمل هذه الأزمات خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي، وجائحة كوفيد-19، والغزو الروسي لأوكرانيا، كما دفعت أيضًا بصفقة خضراء تهدف إلى جعل الاتحاد الأوروبي محايدًا مناخيًا بحلول عام 2050.

وأشارت فون دير لاين إلى مساعي أوروبا لتقليل اعتمادها على الطاقة الروسية، بعد أن أمر الرئيس فلاديمير بوتين بالحرب في أوكرانيا قبل عامين، وقالت: "لقد قاومنا ابتزاز بوتين بالفحم والنفط والغاز القذر. لقد تخلصنا من هذه التبعية...نحن نستثمر بشكل كبير في الطاقة النظيفة. ولأول مرة في أوروبا أنتجنا كهرباء من الرياح والشمس أكثر مما أنتجناه من الغاز. وهذا يخلق فرص عمل جيدة هنا في الداخل، ويخفض الأسعار وينظف التلوث، كما أنه يمنحنا أمن الطاقة."

في عام 2022، أنتجت طاقة الرياح والطاقة الشمسية نسبة قياسية بلغت 22% من الطاقة الكهربائية في الاتحاد الأوروبي، متجاوزةً لأول مرة الغاز الأحفوري بنسبة 20%، ومتفوقةً على طاقة الفحم بنسبة 16%، وفقًا لمراجعة حديثة أجراها مركز "إمبر" لأبحاث الطاقة.

المصادر الإضافية • أ ب

شارك هذا المقالمحادثة

مواضيع إضافية

"أهجم على طهران".. معارضون إيرانيون يوجهون رسالة إلى نتنياهو

فيديو: منظمة "سي ووتش" تنقذ نحو 50 مهاجراً بالمتوسط.. وأرقام صادمة عن عدد ضحايا قوارب الموت في 2023