Eventsالأحداثالبودكاست
Loader
ابحثوا عنا
اعلان

ميلوني تفوز بخلاف دبلوماسي مع ماكرون بإلغاء الإشارة إلى الإجهاض من البيان الختامي لمجموعة السبع

حضور البابا فرانسيس، في اجتماع مجموعة السبع
حضور البابا فرانسيس، في اجتماع مجموعة السبع Copyright AP Photo
Copyright AP Photo
بقلم:  Gerardo Fortunaيورونيوز
نشرت في آخر تحديث
شارك هذا المقالمحادثة
شارك هذا المقالClose Button
هذا المقال نشر باللغة الإنجليزية

تمكنت زعيمة اليمين المتطرف في إيطاليا من إلغاء أي إشارة إلى الإجهاض الآمن في الإعلان النهائي لمجموعة السبع.

اعلان

لم تتضمن الصياغة النهائية للبيان الختامي لمجموعة السبع أي ذكر للإجهاض كما كان الحال في قمة العام الماضي في هيروشيما.

في الأيام السابقة، ضغط الفرنسيون والكنديون من أجل إضافة النص الذي "يؤكد فيه القادة على أهمية الحفاظ على وضمان الوصول الفعال إلى الإجهاض الآمن والقانوني والرعاية بعد الإجهاض"، وفقًا لنص اطلعت عليه يورونيوز.

وكان من شأن ذلك أن يعزز الاستنتاجات التي اتفقت عليها المجموعة العام الماضي في اليابان، والتي أكدت "التزام القادة الكامل بتحقيق (الصحة والحقوق الجنسية والإنجابية) الشاملة للجميع، بما في ذلك من خلال معالجة الوصول إلى الإجهاض الآمن والقانوني والرعاية بعد الإجهاض".

يتراجع البيان الختامي لهذا العام عن "بيان هيروشيما" حيث أزال أي إشارات إلى الإجهاض، حيث يؤكد القادة فقط على أهمية "الخدمات الصحية الكافية والميسورة والجودة" المتعلقة بالصحة الجنسية والإنجابية.

وقال الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون لوكالة الأنباء الإيطالية: "من المؤسف أن كلمة الإجهاض مفقودة من الإعلان النهائي لمجموعة السبع"، مسلطًا الضوء على أن الحق في الإجهاض منصوص عليه في دستور البلاد.

"لدى فرنسا رؤية للمساواة بين النساء والرجال، لكنها لا تشترك فيها جميع الأطياف السياسية. ليس لديك نفس المشاعر في بلدك".

وتقول ميلوني: "لا يوجد سبب للجدل حول القضايا التي اتفقنا عليها منذ فترة طويلة. أعتقد أنه من الخطأ للغاية، في الأوقات الصعبة مثل هذه، القيام بحملة باستخدام منتدى ذي قيمة مثل مجموعة السبع".

ربما يكون حضور البابا فرانسيس، الذي انضم إلى اجتماع الدول الصناعية الرائدة في العالم للحديث عن مخاطر الذكاء الاصطناعي، قد أثر على هذه النتيجة.

وعلق وزير الزراعة الإيطالي فرانشيسكو لولوبريجيدا، صهر ميلوني وساعدها الأيمن، قائلاً: "لا أعرف ما إذا كان من المناسب، في قمة مجموعة السبع التي شارك فيها البابا أيضًا، إدراج إشارة إلى الإجهاض".

ووصفت سكرتيرة حزب يسار الوسط الإيطالي إيلي شيلين ما حدث بـ"وصمة عار وطنية، يجب على الحكومة الاعتذار للبلاد".

وقال زعيم حزب المعارضة الرئيسي "لا نستفيد من رئيسة وزراء لا تدافع عن حقوق جميع النساء الأخريات في هذا البلد".

شارك هذا المقالمحادثة

مواضيع إضافية

تفكيك رصيف المساعدات العائم في غزة للمرة الثانية بسبب سوء الأحوال الجوية

مستبعدة روسيا..سويسرا تستضيف قمة السلام الأوكرانية

اجتماعات الناتو تركز على دعم أوكرانيا المستمر وأوستن يؤكد أن الخسائر البشرية مرتفعة جداً في غزة