المعذرة، هذه المادة غير متوفرة في منطقتكم

دراسة: لقاح فايزر يؤدي إلى إنتاج الأجسام المضادة 10 مرات أكثر من لقاح سينوفاك الصيني

Access to the comments محادثة
بقلم:  يورونيوز
الرئيسة التنفيذية لهونغ كونغ، كاري لام، تتلقى الجرعة الثانية من لقاح سينوفاك في مكتب الحكومة المركزية، في هونغ كونغ، الإثنين 22 مارس 2021
الرئيسة التنفيذية لهونغ كونغ، كاري لام، تتلقى الجرعة الثانية من لقاح سينوفاك في مكتب الحكومة المركزية، في هونغ كونغ، الإثنين 22 مارس 2021   -   حقوق النشر  AP Photo
حجم النص Aa Aa

نشرت مجلة "ذي لانست" الطبية دراسة أجريت في هونغ كونغ أظهرت أن الأشخاص الذين تلقوا لقاح فايزر لفيروس كوفيدـ19 يتوفرون على عشرة أضعاف كمية الأجسام المضادة مقارنة بأولئك الذين تلقوا لقاح سينوفاك المطور في الصين.

وبعد أن أثير الكثير من اللغط والتساؤلات حول فعالية اللقاحات في الفترة الأخيرة، تؤكد الدراسة إلى أن الاختلاف في تركيزات الأجسام المضادة المعادلة "يمكن أن يرجع إلى اختلافات جوهرية في فعالية اللقاح".

واستندت الدراسة على عينات تم جمعها من 1442 عاملا في قطاع الرعاية الصحية يعملون في العيادات الطبية والمستشفيات العامة والخاصة في مدينة هونغ كونغ.

ويقول التقرير إن متلقي لقاح سينوفاك لديهم مستويات "مماثلة أو أقل من الأجسام المضادة" بالمقارنة مع المرضى الذين أصيبوا بالفيروس وتمكنت مناعتهم من محاربة المرض.

وبالإضافة إلى أبحاث أخرى أجريت في جميع أنحاء العالم من قبل، فإن هذه الدراسة تلتقي معهم في خلاصة أن استخدام تقنية mRNA، التي اعتمدت عليها شركتي فايزر وموديرنا لإنتاج اللقاحات، قد يوفر حماية أكثر ضد فيروس كورونا ومتغيراته.

ويمنع لقاحي الشركتين 90 بالمئة من العدوى بعد أسبوعين من تلقي الجرعة الثانية، بحسب المراكز الأمريكية للسيطرة على المراض والوقاية منها "سي دي سي".

وأوضح أحد مؤلفي التقرير، عالم الأوبئة بن كاولينج، أن تلقي جرعات لقاح سينوفاك لا تزال ضرورية إذا لم يتوفر خيار آخر لأنه يمنح بعض الحماية".

وتكمن أهمية باقي اللقاحات في مساعدتها لتلقيح معظم سكان العالم لأنها أقل تكلفة وأكثر سهولة من حيث الإنتاج والتخزين.