المعذرة، هذه المادة غير متوفرة في منطقتكم

عمليات إنقاذ في ولاية لويزيانا وتوقع ارتفاع عدد قتلى ايدا

الإعصار ايدا يفقد عنفوانه والسدود تصمد لكن فيضانات متوقعة في لويزيانا
الإعصار ايدا يفقد عنفوانه والسدود تصمد لكن فيضانات متوقعة في لويزيانا   -   حقوق النشر  Thomson Reuters 2021
بقلم:  Reuters

من ديفيكا كريشنا كومار وبيتر سيكي

نيو أورليانز (رويترز) – انقطعت الكهرباء يوم الاثنين عن ولاية لويزيانا الأمريكية بشكل شبه كامل بعد اجتياح أحد أقوى الأعاصير المنطقة إذ أسقط خطوط الكهرباء وغمر الطرق بالركام كما غمر التجمعات السكنية المعزولة جنوبي مدينة نيو أورليانز بالمياه.

وبينما اتجه الإعصار ايدا شمالا في شكل عاصفة مدارية، قال حاكم لويزيانا جون بيل إدواردز لوسائل الإعلام إن شخصا واحدا على الأقل قُتل في لويزيانا وإن من المتوقع أن يكون هناك المزيد من القتلى.

وقال إدواردز إنه لا أحد بالفعل في الولاية لديه كهرباء وإن كثيرا من محطات المياه لا تعمل. ولا تتوافر خدمة 911 للطوارئ في نيو أورليانز التي تبعد 160 كيلومترا عن المكان الذي وصل عنده الإعصار إلى اليابسة في شكل إعصار من الفئة الرابعة. وقالت شركة الطاقة إنتيرجي إن المستهلكين في المناطق الأكثر تضررا يمكن أن يعيشوا أسابيع محرومين من الكهرباء.

وحذرت أجهزة الطوارئ الطبية في نيو أورليانز السكان على تويتر قائلة “نرجوكم ابقوا متحصنين في أماكنكم… رغم أن الفضول يمكن أن يجعلكم تتحركون وتستكشفون ما زالت الأوضاع خطيرة للغاية”.

وأعلن الرئيس الأمريكي جو بايدن وقوع كارثة كبرى في الولاية، وأمر بالمساعدة الاتحادية لتعزيز جهود التعافي. وقال البيت ألأبيض في بيان إن الوكالة الاتحادية لمواجهة الطوارئ أرسلت 3600 من أفرادها و3.4 مليون وجبة إلى المنطقة التي حطمتها العاصفة.

واجتاح ايدا الشاطئ بينما تعاني لويزيانا بالفعل من عودة انتشار كوفيد-19 التي أدت إلى إجهاد نظام الرعاية الصحية بالولاية حيث يوجد بالمستشفيات 2450 مريضا بكوفيد-19، كثير منهم في وحدات الرعاية الفائقة.

ومع ذلك أشارت تقديرات أولية إلى أن نظام الرعاية الصحية في لويزيانا نجا بشكل كبير من أضرار كارثية.

وقالت دائرة الصحة بالولاية لرويترز إن فقدان طاقة المولدات في مستشفى تيبودو، بمقاطعة لافورش باريش الواقعة في جنوب غرب نيو أورليانز، أجبر العاملين بالمستشفى على مساعدة مرضى على التنفس يدويا أثناء نقلهم إلى طابق آخر.

وجاءت العاصفة بعد مرور 16 عاما على الإعصار كاترينا، أحد أكثر العواصف الأمريكية كارثية وفتكا على الإطلاق، والذي ضرب ساحل الخليج (الخط الساحلي لولايات جنوب الولايات المتحدة) وبعد مرور حوالي عام على الإعصار لورا من الفئة الرابعة الذي اجتاح لويزيانا أيضا.

وقالت ديان كريسويل مديرة الوكالة الاتحادية لمواجهة الطوارئ إن الأثر الكامل للإعصار لن يتضح قبل نهاية يوم الاثنين.

وأضافت في مقابلة مع سي.إن.إن “تردنا تقارير عن تعرض بعض المنشآت لدمار واسع النطاق … لا أعتقد أن تلك العاصفة كان من الممكن ان تتخذ مسارا أسوأ. سيكون لها أثر كبير”.

وكان متجر كارنوفسكي شوب المشهور بأنه أول محل يبيع تسجيلات موسيقى الجاز في نيو أورليانز أحد المباني المعروفة التي دمرتها العاصفة.

وفقد الإعصار ايدا بعض قوته في جنوب غرب ولاية مسيسبي يوم الاثنين بعد أن اجتاح لويزيانا كأحد أقوى الأعاصير بالمنطقة لكن لا يزال من المحتمل أن يتسبب في فيضانات عارمة وفقا لتقديرات المركز الوطني للأعاصير.

ووصل ايدا، وهو أول إعصار كبير يجتاح الولايات المتحدة هذا العام، إلى اليابسة ظهر أمس الأحد في صورة إعصار قوي من الفئة الرابعة في بورت فورشون، مركز قطاع النفط البحري في ساحل الخليج، محملا برياح تصل سرعتها إلى 240 كيلومترا في الساعة.

وأعلن مكتب قائد الشرطة في مقاطعة أسينشن باريش ليل الاحد أول حالة وفاة معروفة في الولايات المتحدة جراء الإعصار، وهي لرجل يبلغ من العمر 60 عاما فقد حياته عندما سقطت شجرة على منزله بالقرب من مدينة باتون روج عاصمة الولاية.

وتم وقف كل إنتاج النفط في ساحل الخليج تقريبا قبل العاصفة، وكذلك الشحن بالموانئ الرئيسية على امتداد سواحل لويزيانا ومسيسبي.

* انقطاع واسع للكهرباء

أفادت شركة إنتيرجي لويزيانا بأن الكهرباء انقطعت ليلة الأحد في منطقة نيو أورليانز الحضرية بأكملها بعد تعطل جميع خطوط النقل الثمانية التي توفر الكهرباء للمدينة.

ووفقا لموقع تتبع انقطاع الكهرباء (باور أوتيدج)، انقطعت الكهرباء ليل الاحد عن أكثر من مليون منزل وشركة في لويزيانا.

وصدرت أوامر لسكان المناطق الساحلية الأكثر عرضة للخطر بإخلاء منازلهم قبل أيام من العاصفة. واستعد أولئك الذين ينتظرون العاصفة في منازلهم في نيو أورليانز لأقسى اختبار حتى الآن للتحديثات الرئيسية لنظام السدود الذي تم تشييده في أعقاب الفيضانات المدمرة التي صاحبت الإعصار كاترينا الذي أودى بحياة حوالي 1800 شخص في عام 2005.

وقال سلاح المهندسين بالجيش الأمريكي إن من المتوقع أن تصمد سدود نيو أورليانز المعززة حديثا، غير أنهم أضافوا أن الفيضانات ربما تتجاوز السدود في بعض الأماكن.