المعذرة، هذه المادة غير متوفرة في منطقتكم

شاهد: الثورة الروبوتية في دبي تنتقل إلى المطاعم وصالات التجميل

Access to the comments محادثة
بقلم:  Evan Bourke
euronews_icons_loading
شاهد: الثورة الروبوتية في دبي تنتقل إلى المطاعم وصالات التجميل
حقوق النشر  euronews   -   Credit: Dubai
حجم النص Aa Aa

ما كان محضُ خيال علمي، أصبح واقعاً ملموساً، هكذا هو الحال في مدينة دبي الإماراتية التي تشهد ثورة روبوتية باتت تطال كافة مناحي الحياة اليومية أو تكاد.

ولطالما شكّلت الروبوتات جزءاً من خيالٍ علمي انجذب إليه كثيرون باعتبار أنّه أحدُ تجليات المستقبل، لكنّ في مقهى "روبو كافيه" بدبي يعيش المرء تفاصيل هذا المستقبل، إذ إن الربوتات باتت هي ذاتها التي تحضّر طلبات الزبائن وتقدمها لهم، بل وتوصل الطلبات إلى المنازل.

ويوضح مدير مقهى "روبو كافيه"عبد الرحيم الحكليمي أن هذا المشروع انطلق قبل عامين ويقول: "نعيش في عالم أصبح فيه كل شيء يعمل رقمياً، خاصة هنا في دبي".

زيادة الإقبال على التوصيل الآلي

ويضيف الحكليمي أن الروبوتات في مقهاه "تعمل بشكل دقيق ومتكامل"، ويقول: "لدينا ثلاثة روبوتات، أحدهم هو روبوت شيف (طباخ)، والآخر يعمل على تحضير العصائر، والثالث هو الروبوت النادل، وبمجرد إعداد الطلب، يقوم الأخير بوضعه على روبوت التوصيل الذي سيسير تلقائياً باتجاه الزبون لمناولته طلبه".

وتعمل الروبوتات ذات العجلات الأربع على تقليل الاحتكاك بين الأشخاص ما يعني تعزيز الخصوصية وزيادة الأمان، وقد أدت عملية التسوق عبر الانترنت إلى زيادة الإقبال على التوصيل الآلي.

المدير التنفيذي لشركة "ديليفري إيه أي" المختصة بأعمال توصيل وتسليم الطلبات، علي يارالي، يشير إلى أنه حين تم فرض حظرٍ للتجول جراء انتشار وباء كورونا في غالبية دول العالم، ومنها بعض المدن الإمارات العربية المتحدة، اراتع معدّل الطلبات التي تأتينا عبر الإنترنت".

ويضيف يارالي: "كان ثمة خيار أمام الزبائن، أنه إذا كنت تريد طريقة توصيل بدون احتكاك، فعليك أن تختار عملية تسليم روبوتية وستشاهد في تطبيق النظام الأساسي للطلب عبر الإنترنت أن الروبوت قادم إلى عتبة بيتك".

"ثمة الكثير من الأشياء يخبئوها لنا المستقبل"

وتابع يارالي قائلاً: "يوجد على الأرصفة ثمّة روبوتات توصيل نقوم بوضعها في المدينة ليخدم كلُ واحدٍ منها منطقة قطرها ميل، على سبيل المثال، هنا في دبي ، نقوم بنشر عشرة روبوتات في سيتي ووك وبمجرد تلقي طلباً من إحدى المنصات، فإن واحداً من تلك الروبوتات ينتقل إلى الموقع (ألف) لتسلم الطعام وإحضاره إلى عتبة بيتك التي هي الموقع (باء)".

ويمضي إلى القول: "لدى روباتات التوصيل مجموعةٌ مختلفة من أجهزة الاستشعار، مثل كاميرات تقيس عمق المسافة، وأجهزة الاستشعار فوق الصوتية، لذلك فالروبوت يمكنه تحديد أبعاد الأشياء التي على الأرصفة بدقّة، وبالتالي يكون قادراً على تجنب الاصطدام بها، وهذه واحدة من الخوارزميات الرئيسة".

ويختم علي يارالي حديث قائلاً: "سيكون لدينا في المستقبل هناك طائرات مسيرة لتوصيل الطلبات، وثمة الكثير من الأشياء يخبئوها لنا المستقبل، لكن حالياً لدينا روبوتات لتوصيل الطلبات وهي منتشرة على أرصفة الشوارع".

شريحة رقمية تحت طلاء الأظافر

التكنولوجيا في دبي وسّعت حضورها في صالونات التجميل، ففي صالون "لانور بيوتي لاونج"، تحدثنا المديرة التنفيذية نور مكرم عن شريحة صغيرة توضح تحت طلاء الأظافر.

تقول نور مكرم: "توصلنا إلى ذلك من خلال شريحة رقمية يتمّ تثبيتها تحت طلاء الأظافر، ويتم تخزين البيانات على هذه الرقاقة، ومشاركتها عند الحاجة"، موضحة أن تلك الشريحة "يُخزّن فيها معلومات كثيرة تحتاجها سيدات الأعمال، مثل بطاقة العمل الرقمية، أو عنوان البريد الإلكتروني أو حسابات مواقع التواصل الاجتماعي".

ولفتت مكرم الانتباه إلى أنه "يمكن نقل البيانات المخزنة داخل الشريحة بمجرد النقر بالإصبع على الهاتف الذكي"، على حد قولها.

وبعد زيارته دبي، يخلص مراسل "يورونيوز" إيفان بورك إلى نتيجة مفادها أن الابتكارات التي شاهدها في المدينة "تعطينا فكرة مشرقة عن حياتنا اليومية مستقبلاً"، على حد تعبيره.

اسم الصحفي • Hassan Refaei