المعذرة، هذه المادة غير متوفرة في منطقتكم

مظاهرات في سيدني وملبورن احتجاجا على سياسات المناخ الأسترالية

مظاهرات في سيدني وملبورن احتجاجا على سياسات المناخ الأسترالية
مظاهرات في سيدني وملبورن احتجاجا على سياسات المناخ الأسترالية   -   حقوق النشر  Thomson Reuters 2021
بقلم:  Reuters

سيدني/ملبورن (رويترز) – شارك أكثر من ألف شخص في مظاهرات يوم السبت في سيدني وملبورن، أكبر مدينتين في أستراليا، احتجاجا على سياسات المناخ التي تنتهجها الحكومة والاستراتيجيات التي طرحتها في مؤتمر الأمم المتحدة للمناخ (كوب 26) في جلاسجو.

وخلال مظاهرة سيدني، وهي الأولى المصرح بها بعد إغلاق عام استمر شهورا بسبب كوفيد-19، شارك ألف شخص في مسيرة تأييد ليوم العمل العالمي لعدالة المناخ، وهي حركة عالمية تشكلت خلال اجتماعات جلاسجو.

وقالت جورجيا التي شاركت في الاحتجاج “جئنا كلنا إلى هنا لنقول إننا نطلب المزيد من حكومتنا” من أجل مكافحة تغير المناخ.

وحمل المحتجون لافتات كُتبت على إحداها عبارة “نريد تغيرا إنسانيا وليس تغير المناخ”.

وعلى مدى أسبوع وعدت الحكومات في كلمات ألقتها وتعهدات قطعتها خلال قمة جلاسجو التي يستمر انعقادها أسبوعين بالتوقف خلال فترة زمنية عن استخدام الفحم والحد من انبعاثات غاز الميثان المسبب للاحتباس الحراري والحد كذلك من قطع أشجار الغابات.

ومع ذلك رفضت أستراليا التعهد الخاص بغاز الميثان. ولم تجد تعهدات زعماء العالم الأخرى صدى لدى النشطاء وجماعات الضغط.

ونُظمت عدة احتجاجات أخرى أصغر في مناطق أخرى بأستراليا.