المعذرة، هذه المادة غير متوفرة في منطقتكم

أكثر من مليون إصابة يومية بكورونا.. وروسيا تستقبل العام الجديد مع توقع مزيد من حالات أوميكرون

Access to the comments محادثة
بقلم:  يورونيوز
طاقم طبي في جناح لمرضى كوفيد في مستشفى نيجني نوفغورود، روسيا
طاقم طبي في جناح لمرضى كوفيد في مستشفى نيجني نوفغورود، روسيا   -   حقوق النشر  AP Photo

قالت ثلاثة مصادر سياسية لرويترز إن روسيا تستعد لموجة جديدة من إصابات كوفيد-19 في أوائل العام المقبل، يقودها إلى حد كبير المتحور الجديد من فيروس كورونا "أوميكرون" شديد العدوى.

قالت آنا بوبوفا، رئيسة الوكالة الاتحادية للمراقبة وحماية حقوق المستهلك في مقابلة مع التلفزيون الحكومي يوم الخميس إن روسيا سجلت 103 إصابات مؤكدة بالنسخة المتحورة من فيروس كورونا "أوميكرون".

أضافت بوبوفا أن وصول المتحور أوميكرون لروسيا أمر لا مفر منه، موضحة أنه يتم إجراء فحوصات للكشف عن المتحور لجميع الوافدين الجدد من مناطق الخطر.

عدم فرض قيود حكومية على نطاق واسع

وقال مصدر مقرب من الكرملين: "هناك توقعات بحدوث موجة جديدة في يناير/ كانون الثاني وفبراير/شباط"، مضيفا أن تسجيل إصابات يومية يزيد عددها عن 50 ألفا احتمال وارد.

وأوضح مصدران من حكومات الأقاليم أن التوقعات الخاصة بالموجة الجديدة في بداية السنة كانت موضوعا للنقاش في اجتماعات حكومية.

وتراجعت إصابات كوفيد-19 في روسيا منذ وصولها إلى ذروتها عند 41335 حالة في أوائل نوفمبر/ تشرين الثاني، وعلى الرغم من عدم فرض قيود على نطاق واسع لمنع انتشار أوميكرون، تحث السلطات المواطنين على توخي الحذر قبل عطلة رأس السنة الجديدة وهي عطلة طويلة في روسيا.

وقال المصدر المقرب من الكرملين: "نحن ندرس أوميكرون وما نفهمه حتى الآن هو أن أعراضه المرضية أخف من (المتحور) دلتا"، مضيفا أنه يجري العمل لضمان الكفاءة فيما يتعلق بأعداد الأسرة في المستشفيات.

إصابات العالم تتجاوز المليون يوميا بكورونا

في ظلّ تزايد الإصابات بكوفيد-19 تخطى العالم للمرّة الأولى العتبة الرمزية لمليون حالة جديدة يوميا في الأسبوع الممتدّ من 23 إلى 29 كانون الأول/ديسمبر، وفق تعداد لوكالة فرانس برس.

وقد أحصيت أكثر من 7,3 ملايين إصابة جديدة بكوفيد-19 في العالم خلال الأيام السبعة الأخيرة، أي ما يعادل 1045000 إصابة في اليوم. وهذا المجموع أعلى بكثير من المستوى القياسي المسجّل قبل الموجة الحالية بين 23 و29 نيسان/أبريل 2021 مع 817 ألف حالة يومية.

ويقوم هذا التعداد على الحصيلة اليومية الصادرة عن السلطات الصحية في كلّ بلد. ويبقى جزء كبير من الحالات القليلة الخطورة أو التي لا تظهر فيها أعراض خارج هذه الإحصاءات، بالرغم من تكثيف حملات التشخيص في بلدان كثيرة منذ بداية الوباء العالمي في أعقاب رصد الفيروس للمرّة الأولى أواخر العام 2019. وبالإضافة إلى ذلك، تختلف السياسات المعتمدة لإجراء الفحوصات من بلد إلى آخر.

وازداد عدد الإصابات في العالم الآخذ في الارتفاع منذ منتصف تشرين الأول/أكتوبر بنسبة 46 % خلال الأيام السبعة الأخيرة بالمقارنة مع الأسبوع السابق.

وقد يتسبّب انتشار المتحورة أوميكرون شديدة العدوى بـ "تسونامي من الحالات"، على ما قال الأربعاء المدير العام لمنظمة الصحة العالمية تيدروس أدهانوم غيبرييسوس. وقد حذّر من أن هذه الطفرة في الحالات "تمارس حاضرا ومستقبلا ضغوطات فائقة على طواقم صحية منهكة وأنظمة صحية على وشك الانهيار".

وترتكز أكثر من 85 % من الإصابات الحالية في منطقتين حيث تنتشر أوميكرون على نطاق واسع هما أوروبا (4022000 حالة خلال الأيام السبعة الماضية، زيادة بنسبة 36 % بالمقارنة مع الأسبوع السابق) والولايات المتحدة وكندا (2264000 حالة، +86 %). ولم يُسجّل انحسار للجائحة خلال الأسبوع المنصرم سوى في آسيا (268000 حالة، -12 %).

وخلافا لما هي حال الإصابات، ما انفكّ عدد الوفيات الناجمة عن كوفيد-19 يتراجع منذ ثلاثة أسابيع. وسُجّلت حوالى 6400 وفاة مرتبطة بالفيروس خلال الأيام السبعة الماضية في العالم (أيّ أقلّ بنسبة 6 % من الأسبوع السابق)، في أدنى حصيلة منذ تشرين الأول/أكتوبر 2020.

المصادر الإضافية • وكالات