المعذرة، هذه المادة غير متوفرة في منطقتكم

أبوظبي: خدمة سيارات أجرة ذاتية القيادة تنهي المرحلة الأولى من التجارب بنجاح

Access to the comments محادثة
بقلم:  يورونيوز
euronews_icons_loading
TXAI أول خدمة أجرة بسيارات ذاتية القيادة في الإمارات تنهي المرحلة الأولى من التجارب، 10 فبراير 2022
TXAI أول خدمة أجرة بسيارات ذاتية القيادة في الإمارات تنهي المرحلة الأولى من التجارب، 10 فبراير 2022   -   حقوق النشر  AP Photo

أعلنت شركة “بيانات للخدمات المساحية”، المتخصصة في الأنظمة الجغرافية المكانية وتحليل البيانات والذكاء الاصطناعي والتي تتخذ من الإمارات مقراً لها، الانتهاء من أولى تجارب المرحلة الأولى لأول خدمة سيارات أجرة ذاتية القيادة تسمى "تكساي" (TXAI)، لتوفر أول تاكسي ذاتي القيادة بالكامل في الدولة.

وبصفتها أحد شركاء بيانات الرئيسيين تكفلت الشركة الرائدة عالميا في تقنيات القيادة الذاتية "ويرايد" (WeRide) بتوفير البرمجيات وأجهزة وأنظمة التشغيل والمراقبة الحديثة والمتطورة لسيارات الأجرة "تكساي".

كما عملت بيانات بشكل وثيق مع شركاء آخرين، كدائرة البلديات والنقل في أبوظبي، ومركز النقل المتكامل وشركة ميرال للأصول، لإدارة العملية التي أُعلن عنها للمرة الأولى في قمة مدينة أبوظبي الذكية في تشرين الثاني- نوفمبر 2021.

أجُريت التجارب العامة مع الامتثال الكامل للوائح، في جزيرة ياس في أبو ظبي، بين 23 تشرين الثاني- نوفمبر و 27 كانون الأول - ديسمبر 2021. وشارك في التجارب أكثر من 2733 راكبا حجزوا الخدمة من خلال تطبيق "تكساي"، الذي يمكن تحميله من خلال متجري غوغل بلاي وأبل. وقُطع أكثر من 16600 كيلومتر خلال التجارب.

في الوقت الحالي تعمل بيانات مع شركائها والسلطات الإماراتية عن كثب لإطلاق المرحلة الثانية من البرنامج، المقرر إجراؤها في منتصف عام 2022، والتي ستشمل 10 مركبات أجرة ذاتية القيادة تعمل في مواقع عديدة في أبوظبي.

يقول حسن الحوسني، الرئيس التنفيذي لشركة بيانات، إن إطلاق خدمة تكساي هو الأول من نوعه في المنطقة، ويدعم الشراكة القوية مع "ويرايد"، إحدى الشركات الرائدة في مجال القيادة الذاتية في العالم، وأضاف القول إنهم ملتزمون بالعمل مع السلطات الإماراتية، لبناء نظام نقل مبتكر عن طريق الاستثمار الإستراتيجي عبر سلسلة قيمة التنقل الذكي.

أما مؤسس ومدير وي رايد التنفيذي توني هان فيقول، إن شركته متحمسة جدا للعمل مع بيانات لجلب خدمات وتكنولوجيا القيادة الذاتية إلى الإمارات والمنطقة، مع السعي لإحداث تأثير أكبر يهدف لبناء مستقبل ذكي.

وفي هذا الخصوص يقول المدير الإقليمي لشركة "سبايس إي" في آسيا وإفريقيا والشرق الأوسط حليم الرومي، إن الذكاء الاصطناعي أثبت نجاعته في التفوق على العنصر البشر، بشأن التحكم في قيادة السيارات، مبينا أن شركات مثل تيسلا تحتاج مزيدا من الوقت، ربما عشر سنوات أخرى، لكي تصبح نتيجة "البحوث والتطوير" الخاصة بهذه السيارات خالية المخاطر، وموثوق بها فعلا.

المصادر الإضافية • أ ب